أخبار

تفاصيل الجلسة الحوارية «تحديات وظائف المستقبل من منظور عالمي» بحضور الرئيس السيسي

8-12-2021 | 14:01
تفاصيل الجلسة الحوارية ;تحديات وظائف المستقبل من منظور عالمي; بحضور الرئيس السيسيالسيسي يشهد جلسة حوارية خلال فعاليات المنتدي العالمي للتعليم العالي والبحث العلمى
وسام عبد العليم

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، جلسة علمية حوارية بعنوان "تحديات وظائف المستقبل من منظور عالمي"، وذلك خلال فعاليات النسخة الثانية من المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، المقام في العاصمة الإدارية الجديدة.

أدار الجلسة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار، وقال: "إن عودة الإنسان والأيدي والعقول البشرية بأهميتها إلى الإطار الصناعي كان له دور كبير في تحقيق مبادئ الثورة الصناعية الرابعة التي قيل إنها عهد للمصالحة بين الإنسان والآلة وتطويع للتكنولوجيات الحديثة لخدمة البشرية بطريقة أكثر استدامة وصديقة للبيئة". 

وأضاف عبدالغفار: لقد بدأنا في سماع مصطلحات جديدة مثل "الذكاء المعزز" و"الإنسان المعزز" و"الآثار الفضائية" و"البرين نت" مثل الإنترنت، لافتًا إلى أن الثورات الصناعية كانت دائما في خدمة الإنسان وفي تقدم الأمم، ولكن الثورة الصناعية الخامسة هى ربط لكل الثورات السابقة لخدمة الإنسانية والبشرية، حيث إن هناك دائمًا صراعًا بين الذكاء الإنساني والذكاء الاصطناعي وكيفية الاستفادة من مميزات القدرات الإنسانية في الذكاء وقدرات الآلة في الذكاء، ومن هنا جاء لفظ "الذكاء المعزز" الذي يمزج بين الذكاء الإنساني والذكاء الصناعي ويتميز أيضًا بالذكاء العاطفي. 

وتابع وزير التعليم العالى: إننا سنرى قريبًا من خلال المرحلة الحالية من الثورة الصناعية الخامسة ومن خلال تطور العلوم والتكنولوجيا في مجالات كثيرة على رأسها الاتصالات الـ5G و 6G وستكون الأجهزة التي نستخدمها الآن من الماضي وستظهر أجهزة أخرى بتكنولوجيات حديثة، حيث إنه من الممكن أن يقوم الدكتور مجدي يعقوب بعملية من مركز القلب بأسوان ويجرى عملية في نفس التوقيت من خلال إنسان آلي وذلك بالتقنيات الحديثة.

وتابع: كما من الممكن أن نرى الكثير من زرع شرائح دقيقة في الإنسان حتى يستطيع من خلال هذه التقنيات أن يتصفح محركات البحث وتحصيل الكثير من المعلومات برمشة عين، وهذا ما سيغير من فكر التعليم الذي اعتمد في فترات طويلة على التذكر والحفظ لأن المعلومات ستصبح متاحة بشكل ميسر جدا.

وأكد عبد الغفار  أننا سنحتاج إلى الكثير من المهارات الخاصة بالمستقبل مثل التفكير النقدي والتحليلي وحل المشكلات المنطقية والقيادة والتأثير الاجتماعي وسنستعد إلى وظائف جديدة حتى يستطيع الانسان أن يتواكب مع متطلبات المستقبل لذلك فإن المنافسة في وظائف العالم ستكون بين الموهبة والابداع، لافتا إلى أنه كان من السائد والمتبع منذ وقت قريب التعليم التطبيقي والعلمي ولكن الآن الفنون والبحوث هو الذي سيكون سائدا في المرحلة القادمة من العلوم التى هي مزيج ما بين العلوم والتكنولوجيا والابتكار وأيضا الفنون والأبحاث. 

وقال وزير التعليم العالي: إنه عندما فكرنا في التنمية المستدامة كنا نفكر في مصر ما بعد 100 و200 عام من الآن ولم يكن هناك من يفكر في المستقبل الذي لن نكون متواجدين فيه ولكننا مسئولون عنه، لذلك فإن حلقة نقاش اليوم تدور حول كيفية التعليم ومناقشة كيف للدول والحكومات أن تهتم بالأجيال القادمة حتى تستطيع أن تكون مستعدة للثورة الصناعية الرابعة والخامسة والثورات الصناعية المتوقعة أن تحدث في القريب". 

منظومة التعليم الفني فى مصر

قالت الدكتور هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن منظومة التعليم الفني فى مصر يعاد هيكلتها فى هيئة خاصة، وذلك بالشراكة مع القطاع الخاص.

وأوضحت السعيد، أن القضية الأساسية هى كيف نقلل الفجوة بين سوق العمل وبين العرض الخاص بالعمل من خلال تطور المهارات. 

وأشارت وزيرة التخطيط، إلى أن مصر تتمتع بـ (الميزة الديموجرافية وهى الشباب من عمر 19 - 35 سنة)، وتوفير أماكن للأجيال القادمة فى الجامعات فضلا عن الشراكة مع أفضل المؤسسات العالمية من أجل ضمان جودة التعليم.

كما أشارت إلى أن منظومة التعليم الفنى، التى كانت تعانى فى مصر فى الفترة السابقة، موضحة أنه فى الوقت الحالى يعاد هيكلتها تحت هيكل واحد لضمان جودة التعليم الفنى، فضلا عن الشراكة بين الدولة والقطاع الخاص.

وأعلنت وزيرة التخطيط، أنه لأول مرة فى مصر ستكون هناك مهارات قطاعية لضمان أن خريجى التعليم الفنى ملائمون لسوق العمل.

وأكد المتحدثون خلال الجلسة،  أن الأجيال الجديدة سوف تستطيع أن تصنع مستقبلها ولكن علي المعنيين توفير الأدوات لتحقيق ذلك، وعليهم أيضا تشجيع الطلاب الذين يستخدمون تلك الأدوات فى حياتهم العملية.

كما أكدوا، لابد من إتاحة الفرصة لهم للانخراط فى العلوم التكنولوجية وإعطاهم فكرة عن صياغة المستقبل من خلال عمل زيارات للمعامل العملية وتبادل الخبرات من أجل تحقيق ذلك، كما أننا نحتاج دعم رواد الشباب.   


جانب من الجلسة الحوارية خلال فعاليات المنتدي العالمي للتعليم العالي والبحث العلمىجانب من الجلسة الحوارية خلال فعاليات المنتدي العالمي للتعليم العالي والبحث العلمى
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة