دنيا ودين

الدعاء المستجاب وقت نزول المطر

8-12-2021 | 01:16
الدعاء المستجاب وقت نزول المطر نزول المطر

أوضحت دار الإفتاء حكم الدعاء وقت نزول المطر، وهل الدعاء عند نزول المطر مستجاب؟! 

وتقول دار الإفتاء: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه وعلى آله الصلاة والتسليم وبعد..
من محاسن شرعنا أن الله جعل فضله قريبا من عباده السائلين إياه قال تعالى : ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ﴾ [البقرة: 186].

وأوقات الفضائل هى منحة لعباد الله الذين يرجون فضل ربهم ويسألونه وينادونه، وهم بذلك يصبحون متصلين بربهم لأنهم يؤدون عبادة لله، تقربهم إليه وتكون سبباً في كشف الضر والسوء عنهم وطلب حاجاتهم من ربهم الكريم الذي لا تنفد خزائنه، قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "الدعاء هو العبادة"، ثم تلا قوله تعالى: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ﴾ [غافر: 60] ولاسيما المضطرين من عباده المستجيرين قال تعالى :
«أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ» النمل (62) وأكرم شيء على الله؛ هو الدعاء، قال صلى الله عليه وسلم: "ليس شيءٌ أكرَمَ على الله عز وجل من الدعاء"؛ رواه أحمد.

ونزول المطر يعنى الماء الذي لا تحيا المخلوقات إلا به، فالماء هو أصل الحياة ومنحة السماء قال تعالى " أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30الانبياء).

وأوقات المطر ينتظرها الناس لسقيا الأرض لإنبات الزرع وخروج الثمرات، ومن الأدعية التي ندبها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ندعو بها عند نزول المطر: (اللّهُمّ صيِّباً هنيئاً)؛ رواه مسلم.
وعن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها وأرضاها- عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (أنَّ النّبيَّ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ- كان إذا رأى ناشِئاً في أفُقِ السَّماءِ، تركَ العَملَ وإنْ كانَ في صَلاةٍ، ثمّ يقولُ: اللّهُمّ إنّي أعوذُ بكَ مِن شَرِّها، فإنْ مُطِرَ قال: اللّهُمَّ صيِّباً هَنيئاً ".

وكان من هديه صلى الله عليه وسلم انه إذا اشتد المطر قال: (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ) رواه البخاري.

ومن السنَّة أن يدعو الإنسان ربه بكل ما يتمنى من الخير عند نزول المطر، فهذه أوقات منةٍ وفضل ولطفٍ ورحمة من الله على عباده، والتي فيها يمنح الله عباده أسباب الخير، وزيادة الرزق، والتي لا تكون إلا بمنحة من الله، أو بدعائهم إياه لإجابة الدعاء.

وعن إجابة الدعاء وقت نزول المطر وردت بعض أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم التي تحث على الدعاء وقت نزوله:-
فقد جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعاً : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (اثنتان ما تردان : "الدعاء عند النداء ، وتحت المطر"). رواه الطبرانى فى المعجم الكبير.

-وعن مَكْحُولٍ عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:"اطلبوا إجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول المطر) أخرجه الشافعي فى الأم [ 1/ 253] والبيهقي في "المعرفة" [3/ 105].

تابعونا على
كلمات البحث
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة