ذاكرة التاريخ

«ملك الفاكهة» فى مصر يحافظ على عرشه.. تاريخ البرتقال فى «بساتين أم الدنيا» | صور

7-12-2021 | 14:23
;ملك الفاكهة; فى مصر يحافظ على عرشه تاريخ البرتقال فى ;بساتين أم الدنيا; | صور شجر البرتقال
محمود الدسوقي

يشهد البرتقال البلدي – خلاف أبو سُرة – إقبالاً كبيرًا، يرجعها الباعة وتجار الفاكهة؛ بسبب قدرة البلدي عما عداه للتغلب على نزلات البرد والإنفلونزا، فالبلدي يمتاز بأنه "حادق" وله لسعة في الحلق، وبه بذور كثيرة، ويكون أقل حجما.

يقول محمد مصطفى بائع فاكهة وخضروات لــ"بوابة الأهرام" إن البرتقال أبو سُرة عليه إقبال؛ بسبب كبر حجمه وخلوه من البذر؛ ولأنه غير حادق؛ فهو مُحبب للصغار قبل الكبار، مؤكدا أن البرتقال متنوع ما بين حلو ولاذع، ومابين برتقال للتصدير للخارج أو للاستهلاك المحلى الداخلي، مؤكدا أن البرتقال في مصر جيد والتجارة والزراعة فيه مُربحة، وتحوز مصر وباعتراف منظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو" على مركز متقدم في تصدير البرتقال؛ لجودته منذ 12 عاما، بين الدول المنتجة والمصدرة للبرتقال.

 ويؤكد المؤرخون أن البرتقال من الفواكه الحمضية القديمة، والتي عرفتها البشرية منذ آلاف السنين، فقد انتشر في البلاد العربية والأجنبية المُطلة على حوض البحر المتوسط، وقد تغنى فيه الشعراء والمطربون.

 وفى العصر الحديث في عهد محمد على باشا، كانت القليوبية أشهر محافظة تزرع وتنتج البرتقال، وقد جلب إبراهيم باشا أنواعًا عديدة من فسائل البرتقال منها "البرتقال الدموي"، وقد فاق البرتقال المصري نظيره في دول العالم مثل مالطة.

ويؤكد المؤرخون أن مصر عرفت البرتقال قبل أن يجلب يوسف أفندى فاكهته الشهيرة المعروفة باسمه حتى الآن وهى "اليوسفي"، ويؤكد محمد مصطفى أن خبرته في التجارة بالبرتقال جعلته يعرف المحافظات الشهيرة به، والتي بها أفضل الأنواع في الصعيد، ومنها مركز ديروط بأسيوط، مؤكدا أن زراعة البرتقال تحتاج لأرض معينة ومناخ معين، كما تحتاج لخبراء ومهندسين زراعيين يتولون رعايته كي يكون الإنتاج وفيرا، مضيفاً أن الأراضي المستصلحة حديثاً من قبل الدولة والحكومة ساعدت في إنتاج وفير من البرتقال، ووجود شركات تتولى زراعته، مؤكدا أن البرتقال الأحمر يتم تصديره للخارج من قبل مهندسين يتولون رعايته في المزارع، كما أن أنواع البرتقال في مصر عديدة جدا، وقد اقتصرت مسماها في الأسواق حاليا على البرتقال أبو سُرة والبلدى.

 وأوضح مصطفى أن التجارة في البرتقال لها قوانين معينة بعد الاتفاق على سعر الطن من المزارع ثم توريده ، مؤكدا أن موسم البرتقال هو موسم الخير على الجميع سواء على المزارع أو العمالة التي تقوم بالفرز أو الشوادر التي تتولى التوريد للأسواق المحلية أو التصدير .

وكان لقسم البساتين في مصر دوره الكبير في رعاية البرتقال بل ونشر أبحاث زراعية مهمة عن كافة الحمضيات وتسويقها؛ وذلك بعد تصدير كميات كبيرة من البرتقال لأوروبا لجودة البرتقال المصري، قبيل الحرب العالمية الثانية، وقد قام ماهر فهمي أفندي بنشر أبحاث عن البرتقال مُترجمة عام 1938م، وخاصة في كيفية الفرز .

 ويوضح البحث النادر الذي تم نشره في مجلة "الفلاح"، إن من الأمور المهمة في التسويق وجني البرتقال هو عدم ملء الأسواق الداخلة بثمار كبيرة الحجم وممتازة جدا، حيث ستكون غالية الثمن ولن يقبل عليها المشتري؛ لذا لابد من طرح برتقال متنوع في الحجم وفى المُذاق مابين جيد ومتوسط وممتازة، مع عمل دعاية ممتازة في الأسواق الخارجية لمنتج البرتقال الممتاز لتسويقه.

وقد استمرت مصلحة البساتين في نشر أنواع الفواكه للمزارعين منها نشرة عام 1958م التي أظهرت كافة أجناس وأنواع البرتقال المصري وهو :خليلي أبيض، وخليلي أحمر، وأحمر بدمه، وقد كانت هذه الفسائل التي يتم توزيعها للمزارع في عام 1958م، بالإضافة للبرتقال السُكري، والبرتقال اليافاوي ، وبرتقال المنشيا الصيفي، وبرتقال يوسف سليمان مزازيى وبرتقال بذرة.

وقالت الباحثة كريمة السيد عبد الفتاح السيد، المدرس المساعد بقسم النبات والميكروبيولوجى بكلية العلوم بجامعة جنوب الوادي، في تصرح لــ"بوابة الأهرام "إن الحمضيات من أهم محاصيل الفاكهة في مصر، لاستخداماتها المتعددة في مجالات التغذية، حيث احتلت مصر المرتبة السادسة بين أكبر منتجي البرتقال في العالم".

وأشارت إلى أن هذا المحصول يتعرض للإصابة بالعديد من الأمراض النباتية الفطرية والبكتيرية والفيروسية، مؤكدة أن رسالة الدكتوراه  الخاصة بها حملت عنوان "التشخيص المورفولوجي والجزيئي لأنواع الترناريا المرافقة للحمضيات في صعيد مصر".

وتناولت الدراسة إجراء بعض الدراسات، وتم عزل 450 سلالة تمثل 5 أنواع فطرية من ثلاثة أنواع من الحمضيات وهى: البرتقال أبو سُرة، والبرتقال اليوسفي، والليمون، التي تتم زراعتها بصعيد مصر بمحافظات أسوان- الأقصر- قنا - سوهاج-أسيوط، حيث أظهرت النتائج أن أعلى الأنواع شيوعاً هو فطره الترناريا الترناتا، وهو أقوي أنواع الفطريات في الحمضيات.

 كما تناولت الدراسة الحمضيات بأمراض التعفن الأسود، ويصاحب ذلك تغييرات في التذوق والطعم والرائحة، وأيضا تلوث الفاكهة بالفطريات ينتج عنه إفراز السموم الفطرية، والتي تهدد صحة الإنسان والحيوان.

 . وأكدت كريمة السيد لــ"بوابة الأهرام " أن الجامعات المصرية دائما ما تعكف على معالجة الفطريات التي تصيب كافة أنواع الفاكهة ، لافتة إلى أنه بدراسة جينات هذه الفطريات أمكننا التوصل لمعالجة الفطريات في هذه الفاكهة التي تحوز فيها مصر على مركز متقدم لجودتها، وهو ما تعكف عليه دائما الدراسات العلمية الزراعية في مصر.


صادرات البرتقال المصرية صادرات البرتقال المصرية

صادرات البرتقال المصرية صادرات البرتقال المصرية
تابعونا على
كلمات البحث
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة