سوشيال ميديا وفضائيات

عمرو حسن: التجربة المصرية لمواجهة الزيادة السكانية كانت رائدة في ثمانينات القرن الماضي

6-12-2021 | 00:39
عمرو حسن التجربة المصرية لمواجهة الزيادة السكانية كانت رائدة في ثمانينات القرن الماضيالقضية السكانية
عبدالصمد ماهر

قال الدكتور عمرو حسن، أستاذ مساعد النساء والتوليد بالقصر العيني، ومقرر المجلس القومي للسكان سابقًا، إن يوم 5 يوليو 2021 وصل عدد سكان مصر لـ 102 مليون نسمة، وحاليًا وصل عدد السكان لـ 102 مليون و700 ألف نسمة، أي أنه في خلال  5 أشهر حدثت زيادة بمقدار 700 ألف نسمة، مشيرًا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي قال قبل ذلك أن المواطن لن يشعر بثمار التنمية الاقتصادية إلا بالنزول بمعدلات الزيادة السكانية لـ 400 ألف نسمة.

وأضاف "حسن" في حواره لبرنامج "المشهد" مع الإعلامي عمرو عبدالحميد والإعلامي نشأت الديهي، على فضائية "TeN" أمس الأحد، إن الرئيس السيسي طالب أن تكون الزيادة في السنة الواحدة 400 ألف ومعدلات الزيادة السكانية الحالية تشير إلى أننا "لسه بعيد"، موضحًا أن فترة الثمانينات والتسعينات كانت التجربة المصرية رائدة ومن أنجح التجارب في العالم، قائلًا: "التجربة المصرية قديمة منذ عهد الرئيس جمال عبدالناصر وإنشاؤه للمجلس القومي لتنظيم الأسرة منذ 56 سنة".


 وتابع: "لما نتكلم ونقول أننا فشلنا في ملف مقاومة الزيادة السكانية، سنجد أن هناك دول بدأت معنا في الستينات من القرن الماضي وأغلقت الملف من 15 لـ 20 سنة، وفي حالة إغلاقنا للملف في الفترة الحالية، سنجد أننا متأخرين من حوالي 15 إلى 20 عامًا".


وأردف، أن هناك دولا كثيرة بدأت معنا ملف مقاومة الزيادة السكانية مثل تركيا وأغلقت الملف منذ 15 أو 20 سنة، مؤكدًا أن عوامل النجاح هي إطار مؤسسي منضبط واستراتيجية واضحة، ووجود تمويل.


وأشار، إلى أن الإطار المؤسسي للزيادة السكانية في مصر أصبح هشًا بعد أحداث يناير.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة