آراء

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: الطاقة المتجددة والتحول نحو الحلول المتكاملة

5-12-2021 | 18:44

في أيامه الأولى على كوكب الأرض، تعامل الإنسان مع البيئة المحيطة بغرض تأمين احتياجاته الغذائية، لم يكن في حاجة لأكثر من 2000 سعر حراري يوميًا، تكفيه للبقاء على قيد الحياة، كان نباتيًا حتى النخاع.

بمجرد اكتشافه النار، تغير نمط حياته بالكلية، مارس الصيد، وعرف الطهي وراح مؤشر استهلاكه يصعد متسارعًا ليصل حاليًا إلى 230 ألف سعر حراري في اليوم، ارتفعت معه نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء إلى 416 جزءا في المليون.

بدا فصل ذلك التوأم السيامي؛ التنمية الاقتصادية وانبعاثات الغازات الدفيئة، أمرًا صعبًا، وإن كان حتميًا.

مدفوعة بمحركين رئيسيين؛ خفض الانبعاثات وتنافسية أسعارها، تطورت مشروعات الطاقة المتجددة خلال العشر سنوات الماضية بمتوسط 20% سنويًا، مما دفعها للواجهة.

صار تأمين إمدادات الكهرباء من المصادر المتجددة قرين ضمان الأسعار الرخيصة. انخفضت أسعار الكيلو وات ساعة أقل من 3,0 سنت دولار أمريكي لطاقة الرياح، و2,0 سنت دولار أمريكي للطاقة الشمسية، بقيمة ثابتة لعقود تتجاوز العشرين عامًا.  

حتى الوقت الراهن، تُنشأ مشروعات المتجددة بغرض ضخ الكهرباء في الشبكة، دون قَصرها على استخدام بعينه. استوعبت الشبكة تفاوت معدلات إنتاجها، نظرًا لطبيعتها المتغيرة؛ الإشعاع الشمسي وارتباطه بحركة الشمس من الشروق إلى الغروب من جهة، وسرعات الرياح من جهة أخري.

من جانب آخر، يثير تطور تقنيات تخزين الطاقة شغف مخططي الطاقة لرفع مستوى استقلالية المصادر المتجددة. انخفضت أسعار البطاريات من ألف دولار لكل كيلو وات عام 2010، إلى أقل من مائة دولار حاليًا. ولا يزال الانخفاض مستمرًا.

استشرافاً للمستقبل ينتظر أن تتحول مشروعات الطاقة المتجددة نحو الحلول المتكاملة؛ بمعني آخر تدخل في نسيج المشروعات الاستراتيجية، مثل مشروعات تحلية المياه، وإنتاج الهيدروجين الأخضر، وتخزين الطاقة، والتخلص من النفايات، مما يعطي هذه المشروعات بصمة بيئية مميزة من ناحية، ويكفل إمدادها بكهرباء خضراء زهيدة التكلفة من ناحية أخري، سواء تم ربطها بالشبكة أو دُمجت مع مصادر أخرى.

من هنا ستختلف في المستقبل القريب – غضون خمس سنوات - هيكلية أسواقها ومنهجيات تسويقها، سوف تصبح كميات المياه التي مُنع تبخرها في الفضاء الغرض الرئيس لنشر الخلايا الشمسية العائمة على مسطحات المياه العذبة، حيث يرفع تسعير الماء المتجنب بخره جاذبية الخلايا العائمة، مرتفعة التكلفة مقارنة بنظيرتها.

بذات الوتيرة، يمكن تسويق مشروعات إنتاج الطاقة من النفايات، بتقديمها كمشروعات بيئية في المقام الأول، يتم من خلالها التخلص من المخلفات بشكل آمن وصحي يجنب الدول تكاليف غير مباشرة على الصحة، في حين تعد الطاقة الناتجة؛ حرارية أو كهربية، منتجًا ثانويًا، يُحسِّن من اقتصاديات المشروع، ولا يحدد مصيره. 

أيضًا ستقام محطات طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية بالقرب من أجهزة التحليل الكهربي للحصول على الهيدروجين الأخضر، إما لاستخدامه مباشرة أو كمادة وسيطة لإنتاج الأمونيا الخضراء.

يوصف سوق الهيدروجين العالمي حاليًا، والبالغ حجم إنتاجه أكثر من تسعين مليون طن سنوياً بأنه سوق حسب الطلب، بمعنى تصميم وحدات إنتاج هيدروجين لتغذية مشروع بعينه، ربما كان تكرير بترول، أو مصنع سماد، أو أي غرض آخر.

أما السيارات الكهربائية، فإن تغذيتها بكهرباء نظيفة يرفع من قيمتها البيئية، ومن ثم تُنشأ محطات الطاقة المتجددة لتغذية نقاط الشحن المنتشرة على الطرق أو في المدن باحتياجاتها من الكهرباء، مع الاستفادة من الشبكة الكهربائية في نقل الكهرباء الخضراء من مواقع المشروعات إلى نقاط الاستهلاك. 

من هنا، يحمل الغد صيغًا جديدة لمشروعات الطاقة المتجددة تولي فيه وجهها شطر الحلول المتكاملة. وإن غدًا لناظره قريب.

  [email protected]

نقلاً عن الأهرام المسائي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. محمد مصطفى الخياط يكتب: 2022 .. الوطن العربي في مفترق طرق

تعددت تأويلات النقاد والكُتاب حول قصيدة (قارئة الفنجان)، هناك من قال إنها تعبر عن قلق نزار قباني من المستقبل بعد نكسة 1967، وهناك من كتب إنها فلسطين الآن

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: كلهم في العشق قيس .. وكلهن في الحب ليلى

ما زال مشهد الريحاني في فيلم غَزَل البنات يمسح دموعه تأثرًا مما أهاجه فيه شدو الموسيقار محمد عبدالوهاب بأغنية (عاشق الروح)، من عشق كواه، ومحبوبة شغلت بغيره،

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: حفظ الله الوطن

وجه عربى أصيل تكسوه مسحة لطيفة من شمس إفريقيا السمراء. حوراء لم تر عيناي أجمل من عينيها، حبتين بلون البندق، لامعتين، هادئتين، واسعتين، صافيتين، لوزيتين

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: تغير المناخ وشجرة النبق

انزلق حديث عابر - مع أحد الأصدقاء - لعادات وتقاليد ارتبطت بمراحل مختلفة من سنوات حياتنا. هربنا معًا إلى مراتع الصبا. تذكرنا تفاصيل دفناها منذ سنوات طوال تحت البلاطة

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: شآبيب .. الصياد والطريدة

بحرفية عالية ترسم رواية شآبيب للدكتور أحمد خالد توفيق، رحمه الله، حال المهاجرين العرب سواء أقاموا بإحدى ضواحي مدينة أوروبية متقدمة كالنرويج، أو حارة فقيرة بدولة إفريقية مثل ليبيريا

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: التضخم .. ذلك الضيف الثقيل

ظهرت مجلة (ذى إيكونوميست) البريطانية مؤخرًا وعلى غلافها صورة لشرائط صَفراء اللون كُتب عليها ما يتعرض له الاقتصاد العالمي من مخاطر؛ فيروس أوميكرون، والركود الصيني، وأخيرًا التضخم

محمد مصطفى الخياط يكتب: المهاجر .. لم يعد هناك ما يعود إليه

رغم رحيله عن عالمنا منذ أكثر من عشرين عامًا، إلا أن صوته وكلماته لا يزالا حاضرين بيننا. عرف العالم العربي نزار قباني شاعر حبٍ أكثر مما عرفه سياسيًا مطاردًا

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: المناخ .. الصفرُ هدفًا

اختلفت الروايات بشأن الصفر. قيل اخترعه الهنود، ونفي آخرون مؤكدين؛ بل العرب، واكتفي هو بالصمت، معتزًا بنفسه ومحافظًا على حياديته بين اليمين الموجب واليسار

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: بين الشيخ حسني وبنيامين

لم تكن الجملة التي ابتكرها إبراهيم أصلان (1935 2012) في روايته مالك الحزين ورددها الراحل محمود عبد العزيز في فيلم الكيت كات، (دا أنا أشوف أحسن منك

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: أفكارنا وعلامات الترقيم

فارق كبير بين اختلاف الرأي والخلاف في الرأي؛ الأول ينظر للموضوع من زاوية ومسافة تختلفان عن غيره فيصف ما يرى، أما الثاني، فلا من زاوية نظر، ولا من مسافة

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة