محافظات

البحر الأحمر " تؤمن " احتياجاتها من المياه

5-12-2021 | 18:42
البحر الأحمر  تؤمن  احتياجاتها من المياهالبحر الأحمر " تؤمن " احتياجاتها من المياه

 

 

التوسع فى محطات "التحلية".. والانتهاء من المرحلة الأولى لأكبر منظومة للاستفادة من الأمطار والسيول

تجارب ناجحة للرى الحديث بوادى حوضين.. و18 صوبة بنظام "الهيدروبونيك".. ومحطة المعالجة الثلاثية تروى الغابات الخشبية

البحر الأحمر - عرفات على: نظرًا لكونها محافظة صحراوية وبالرغم من أن الخطين الناقلين لمياه نهر النيل وأولهما من الكريمات جنوب الجيزة للقطاع الشمالى للمحافظة بداية من قرية  الزعفرانة مرورًا برأس غارب والغردقة.. والثانى من مدينة قنا إلى سفاجا والقصير إلا أنهما لا  يوفران ما تحتاجه المحافظة من المياه خاصة فى ظل الزيادة السكانية والتوسع العمرانى ومشروعات التنمية الشاملة الحالية والمستقبلية التى تشهدها مدن المنطقة.. لذا كانت محافظة البحر الأحمر سباقة فى مشروعات محطات تحلية مياه البحر حيث بدأت تلك المشروعات منذ عدة سنوات وخلال الآونة الأخيرة، كثفت الدولة من أعمالها في هذا القطاع على مستوى مدن الغردقة وسفاجا والقصير والشلاتين وحلايب من أجل تلبية وتأمين الاحتياجات المستقبلية لمياه الشرب التي تحتاجها التنمية الشاملة بتلك المدن  كما كانت المحافظة سباقة في الاستفادة من مياه السيول والأمطار وتخزينها للاستفادة منها في زراعة بعض الوديان من جانب وحقن الخزان الجوفى من جانب آخر .. وغيرها من المشروعات.

فكما يقول اللواء عمرو حنفى محافظ البحر الأحمر إن الدولة وضعت خطة إستراتيجية طموح لتوفير مياه الشرب اللازمة لمدن المحافظة على المدى القريب والبعيد معًا.. فهناك حتى الآن 12 محطة تحلية تعمل بمدن المحافظة.. مشيرًا إلى أن الدولة وضعت خطة لمضاعفة هذا العدد مستقبلًا بالإضافة إلى الخطة التى شرعت فى تنفيذها.

أضاف المحافظ أن تنفيذ الخطة بدأ بتطوير ورفع طاقة محطة اليسر بمدينة الغردقة والتي تكلفت قرابة المليار جنيه حيث تم تطويرها لتصل طاقتها الإنتاجية من مياه الشرب إلى 80 ألف طن يوميًا وأصبحت تلبي كافة احتياجات المدينة ومشروعاتها المختلفة من مياه الشرب وهناك خطة لمضاعفة طاقة هذه المحطة خلال الفترة المقبلة لمواكبة التوسعات العمرانية والسياحية خلال السنوات القادمة.

أشار إلى تطوير ورفع كفاءة  محطة التحلية بمدينة سفاجا ووصلت طاقتها لأكثر من 6 آلاف طن يوميًا وتكلفت أكثر من 90 مليون جنيه وهناك خطة لتطوير هذه المحطة أيضا للوصول بطاقتها إلى 10 آلاف طن يوميا  .. كما تم تخصيص مساحة الأرض اللازمة لإنشاء محطة تحلية جديدة بمدينة القصير لمضاعفة كمية المياه التي تنتجها المحطة الحالية وذلك في إطار خطة المحافظة ووزارة الإسكان والمرافق بشأن التوسع المستقبلى فى محطات تحلية مياه البحر وذلك من أجل  الاعتماد بشكل رئيسى على هذا الحل نظراً للمشكلات التي تتعلق بنقل مياه نهر النيل من مدينتى الكريمات بالجيزة وقنا الواقعتين على نهر النيل من ناحية .. وعدم كفاية الكميات الواردة من ناحية أخرى .

أضاف المحافظ أن العمل يجرى على قدم وساق في تطوير ورفع كفاءة محطات التحلية الموجودة بمنطقة جنوب المحافظة وعددها 3 محطات لرفع طاقة اثنين منها لتنتج كل منها 4500 طن يوميا والأخيرة لتنتج 9 آلاف طن .

الاستفادة من مياه الأمطار والسيول

أشار "حنفى" إلى أن المحافظة كانت سباقة أيضا فى مجال الاستفادة من مياه السيول والأمطار التي تشتهر بها سلاسل جبال المنطقة واستغلالها في زراعة بعض الوديان من جانب وحقن المخزون الجوفى من جانب آخر .. حيث نفذت وزارة الري منظومة متكاملة من السدود والبحيرات والحواجز لعدم تسرب مياه الأمطار والسيول للتجمعات السكنية والسياحية من جانب ومن جانب آخر لعدم إهدار هذه المياه في مياه البحر والاستفادة منها فى أغراض متنوعة .. وحيث تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى لهذه المنظومة والتي شملت  إنشاء 14 سدًا و17 بحيرة و21 حاجزًا وقناتين صناعيتين وتستطيع هذه المشروعات تخزين 34 مليون متر مكعب من المياه وتكلفت 990 مليون جنيه .. مضيفا أن هذه المنظومة تعد الأولى والأكبر منذ نشأة المحافظة .

الرى الحديث و" الهيدرويونيك " بوادى حوضين

أوضح محمد على سكرتير مدينة الشلاتين أن وزارة الزراعة نفذت مشروعًا للتنمية المتكاملة بوادى حوضين من خلال استخدام وسائل الرى الحديثة  شمل إقامة 50 صوبة زراعية عادية و18 صوبة تعمل بنظام "الهيدرويونيك" ونظام الرى بالأمطار المصطنعة من خلال استخدام مياه الآبار الارتوازية ويتم استخدام الطاقة الشمسية فى المشروع ووصل إنتاجها أكثر من 120 طن خضروات متنوع من الطماطم والخيار والفلفل والباذنجان.. كما تم بدء تشغيل عنابر تسمين الدواجن الجديدة ضمن مشروع المزارع المتكاملة بالوادى.. ويشمل المشروع عددًا كبيرًا من الأنشطة مثل المزارع السمكية لإنتاج البلطى الأحمر فائق الجودة بالإضافة إلى مزرعة للنخيل البرحى والجدول والخلاص وخط تجفيف وتعبئة النباتات الطبية والعطرية ومصنع لبسترة ألبان الإبل، بالإضافة إلى زراعات المورينجا لتجفيف أوراقها وإنتاج البذور.

وأضاف أن هذه الأنشطة تأتى من خلال مشروع الخطة المتكاملة لتنمية جنوب المحافظة والتي تهدف إلى إنشاء مجتمعات بدوية مستقرة تتوافر فيها فرص عمل وإنتاج زراعي وحيواني وداجنى وسمكى وصناعات قائمة على تجفيف وتعبئة النباتات الطبية والعطرية وتصنيع ألبان الإبل، واستخدام المياه المالحة فى التنمية حيث يتم استخدام المياه بصور عديدة حيث تستخدم مياه الآبار ذات ملوحة أكثر من 8000 جزء فى المليون فى زراعة محاصيل الأعلاف المحتملة الملوحة مثل القطف والاكاسيا والبانيكم وكذلك تم تجربة زراعة أنواع متحملة الملوحة من الشعير وأعطت نتائج باهرة .

وأشار إلى استخدام المياه المحلاة الناتجة من محطات التحلية فى الزراعات التقليدية للخضروات والقمح والمورينجا، وتستخدم المياه الأكثر ملوحة الناتجة من عمليات التحلية وتصل ملوحتها لأكثر من 15000جزء فى المليون فى تربية واستزراع الأسماك مثل البلطي الأحمر والبوري، وتستخدم مياه الإحلال الناتجة من المزارع السمكية فى زراعة النباتات الملحية مثل السلاكورنيا .. وجارى إنشاء قرية صغيرة بجوار هذه الأنشطة مكونة من 24 منزل جارى تركيب محطة طاقة شمسية لإنارتها .

محطة عملاقة للمعالجة الثلاثية

وأوضح المهندس محمد عيسى رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى بالبحر الأحمر، أن محطة المعالجة الثلاثية بمدينة الغردقة تم تشغيلها منذ عدة أشهر مدة حيث تعد من أكبر محطات المعالجة الثلاثية وتعمل بطاقة 90 ألف متر مكعب فى اليوم بتكلفة إجمالية حوالى مليار جنيه.

وأضاف "عيسى" أنه من المقرر أن تستوعب المحطة مياه الصرف الناتجة من مدينة الغردقة حتى عام 2052 وتقوم بمعالجة 150 ألف متر مياه معالجة يوميًا منها 90 ألف متر كمرحلة أولى ، وتعد ضمن منظومة تحسين خدمة الصرف الصحى بالمحافظة .. مشيرًا إلى أن المحطة تعمل بإمكانيات تكنولوجية حديثة حيث تصل مياه الصرف الصحى إليها من خلال خطوط منها إلى المصافى ثم إلى أحواض التهوية ثم أحواض الترسيب وبعدها يتم فلترتها وإضافة الكلور لها ثم ضخ المياه داخل خط مواسير يبلغ طوله 15 كيلو مترا لتوزيعها لمصادرها الأخيرة وهى الغابة الشجرية .

أشار رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى أن مياه الصرف الصحى المعالجة الناتجة من المحطة صالحة لزراعة الأشجار غير المثمرة والمنتجة للأخشاب وأشجار الزينة، ويتم تقسيم المياه إلى 3 أقسام : " الأول لزراعة غابة شجرية تصل مساحتها لـ 3 آلاف فدان بصحراء الغردقة و الثانى لزراعة الأشجار حول مطار الغردقة والثالث سيتم بيعها لإحدى المناطق السياحية " .

تحسين نوعية المياه

أضاف أن الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى بالبحر الأحمر قاربت على الانتهاء من مشروعات المرحلة الثالثة والأخيرة ، لمنظومة الصرف الصحى بمدينة الغردقة، حيث تضم تلك المرحلة إنشاء 8 محطات رفع صرف صحى بتكلفة 825 مليون جنيه .. كما يجرى العمل بالتوازى لتوصيل الخدمة إلى كل مناطق المحافظة .. ما يسهم فى الحفاظ على المخزون الجوفى ومياه البحر من التلوث وتحسين نوعية المياه .

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة