تحقيقات

السعال أنواعه وأسبابه.. 8 علاجات منزلية لتهدئة الكحة.. وحالة واحدة تشير لـ«كورونا»

2-12-2021 | 18:21
السعال أنواعه وأسبابه  علاجات منزلية لتهدئة الكحة وحالة واحدة تشير لـ;كورونا;السعال
إيمان فكري

يعتبر السعال ردة فعل طبيعية يقوم بها الجسم لتخليصه من المهيجات والالتهابات في الجسم، وتنظيف مجرى التنفس من أي عوالق، وحماية الرئتين من الجسيمات التي جرى استنشاقها، لأن السعال المستمر يمكن أن يكون مزعجا.

وتستعرض «بوابة الأهرام» في السطور التالية، أنواع السعال المختلفة، ودلالتها، وأسبابها المحتملة، مع طرق العلاج للأطفال والبالغين، سواء بالمنزل أو من خلال الطبيب.

أسباب الكحة

 تشمل أسباب الإصابة بالكحة التالي:

  • الإصابة بنزلات البرد
  • الإصابة بالحساسية
  • إذا كنت مصابا بارتجاع المريء:
  • الأنيميا
  • الالتهاب الرئوي
  • العدوى الفيروسية أو البكتيرية
  • التدخين
  • تناول بعض الأدوية المصاحبة للكحة
  • التهاب القصبة الهوائية المزمن
  • تلف الحبال الصوتية
  • التنقيط الأنفي الخلفي
  • الفشل القلبي

أنواع السعال

للسعال أو الكحة أنواع كثيرة، وهي:

1- الكحة الجافة

الكحة الجافة، تعرف أيضا بالكحة غير الطاردة للبلغم، فهي من أنواع الكحة التي لا تحتوي على بلغم، وتحدث كرد فعل لتهيج بالحلق، وعادة ما تتبع أمراض الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد، أو الإصابة بفيروس كورونا، وفي معظم الحالات تختفي من لقاء نفسها.

أسباب الحكة الجافة

  • الربو: إذا حدثت الحكة الجافة مع ضيق التنفس والصدر، فقد يكون الأمر له علاقة بحساسية الصد أو الإصابة بالربو، وتزداد ليلا أو أثناء بذل مجهود شديد إذا كانت بسبب الربو.
  • الارتجاع المرئي: ارتداد الحمض من المعدة يؤدي إلى تهيج بطانة المريء وحدوث الكحة، ويتم ظهورها عند الاستلقاء أو بعد تناول الطعام.

2- الكحة الرطبة

يرافق الكحة الرطبة مخاط أو بلغم، وقد يصاحبها رنين أو صوت أزيز، بالإضافة إلى ضيق التنفس.

أسباب الكحة الرطبة

وتحدث غالبا الكحة الرطبة لعدة أسباب، هي:

  • عدوى الأنفلونزا، أو نزلات البرد.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • التدخين.

وتختفي الكحة الرطبة مع انتهاء العدوى، ولكن قد تستمر لفترة طويلة في هذه الحالات، وهي:

الانسداد الرئوي المزمن: يؤدي إلى السعال الرطب وصعوبة التنفس ويمكن الإصابة بعدوى متكررة بالجهاز التنفسي وزيادة البلغم.

التنقيط الأنفي الخلفي: يحدث بسبب عدوى الجيوب الأنفية أو نزلات البرد، حيث يحدث تنقيط المخاط على الحنجرة، ما يزيد من الكحة الرطبة التي تمنع انتقال المخاط للرئتين.

توسع الشعب الهوائية: يسبب الكحة الرطبة، حيث يتجمع المخاط ويصعب إخراجه من الرئتين بالكامل.

3- الكحة الناتجة عن الأدوية

هناك بعض الأدوية تسبب الإصابة بالكحة الجافة خلال فترة تناولها فقط، وتبدأ بعد أيام قليلة من تناوله وتتوقف عند إيقاف تناول الدواء، وتعد مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين لعلاج ارتفاع ضغط الدم من أبرز هذه الأدوية.

وفي هذه الحالة يمكن التحدث مع الطبيب بشأن استبدال الدواء بآخر لا يسبب الكحة.

4- كحة جافة تتحول لرطبة

يحدث هذا التحول في الكحة من جافة لرطبة نتيجة الإصابة بالالتهاب الرئوي في أغلب الأحيان، ويمكن أن يصاحبها قشعريرة وحمى وصعوبة في التنفس أو آلام عند التنفس بعمق.

يمكن علاجها بتناول حساء الدجاج أو المشروبات الساخنة، أو التوجه للطبيب لحصول على مضاد حيوي معالج.

5- السعال الديكي

يسمى هذا النوع بالكحة الديكي لأن صوتها ينتهي بصوت مثل صياح الديك، وتكون الكحة حادة في هذه الحالة.

تشبه أعراضه بنزلات البرد الشائعة، وتتمثل في انسداد وسيلان الأنف، ودموع العين والحمى، ومن ثم تزداد حدة الكحة ويصاحبها آلام بالصدر أثناء السعال، ويعاني الأشخاص المصابين بالسعال الديكي من نوبات كحة مستمرة ومؤلمة، وغالبًا ما يصيب الأطفال.

6- السعال النباحي

كحة الخانوق أو السعال النباحي، يكون مثل صوت النباح، ويكون نتيجة فيروس تسبب في تورم الشعب الهوائية، ويمكن أن يصيب البالغين.

7- الكحة الموسمية

يمكن للإنفلونزا، والتي تعد إحدى الأمراض الفيروسية الحادة التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي، أن تسبب الكحة الموسمية، يبلغ نشاط الأنفلونزا الموسمية ذروته في نهاية العام أو عند اقتراب حلول شهر ديسمبر.

8- الكحة الليلية

يظهر هذا النوع من الكحة في الليل، كما يمكن أن يكون للكحة الليلية المزمنة العديد من الأسباب مثل الربو ومتلازمة السعال في مجرى الهواء العلوي ومرض الارتجاع الحمضي.

9- السعال المزمن

السعال المزمن هو سعال يستمر لثمانية أسابيع أو أطول في البالغين، أو أربعة أسابيع في الأطفال، ولا يقتصر السعال المزمن على الشعور بالضيق فحسب.

 يمكن للسعال المزمن أن يؤدي إلى انقطاع النوم وإصابة المريض بالإجهاد، من شأن الحالات الشديدة من السعال المزمن أن تتسبب في القيء والدوار وحتى كسور الضلع.

على الرغم أن تحديد المشكلة المُتسببة في السعال المزمن يمكن أن يكون أمرًا صعبًا في بعض الأحيان، فغالبًا ما تتمثل الأسباب الأكثر انتشارًا في استخدام التبغ والتنقيط الأنفي الخلفي والربو والارتجاع الحمضي، عادةً ما يختفي السعال المزمن بمجرد معالجة المشكلة الكامنة.

10- السعال الصباحي

يعتبر السعال الصباحي مشكلة صحية شائعة نسبيًا، ولكن في كثير من الأحيان لا يعتبر السعال الصباحي علامة على حالة طبية خطيرة ولكن إذا لم يختفِ بعد بضعة أسابيع أو إذا كان التنفس صعبًا ، فقد يكون الوقت قد حان لرؤية الطبيب.

وعادة يكون بسبب نزلة برد، أو التهاب في الجهاز التنفسي، أو حساسية، أو التنقيط الأنفي الخلفي، أو الالتهاب الشعبي، أو الربو.

السعال عند الأطفال

الكحة عند الأطفال من الأمراض الشائعة في فصل الشتاء، وتكون مصاحبة لنزلات البرد أو الأنفلونزا، وكثيرا ما تثير قلق الأمهات، وتعتبر الكحة وسيلة للتخلص من البلغم والأجسام الغريبة التي توجد في المسالك التنفسية.####

أسباب الكحة عند الأطفال

- لم تختلف أسباب الكحة عند الأطفال عن البالغين، حيث تتمثل في:

- التعرض للإصابة بنزلات البرد وتتسبب في حدوث الكحة البسيطة والمتوسطة.

- إصابة الطفل بالأنفلونزا والتي تتسبب في الإصابة بالكحة الجافة الشديدة.

- في حال إصابة الأطفال بالحساسية والالتهابات في الجيوب الأنفية يتم إفراز الكثير من المخاط، الذي يرتد إلى الحلق مما يتسبب في الكحة.

- ارتجاع المريء عند الأطفال يؤدي إلى القيء والتسبب بحرقة في المعدة ينتج عنها الكحة.

- الربو من أسباب الإصابة بالكحة المزمنة التي يتعرض لها الأطفال، وتزداد الكحة خلال فترة الليل وفي الصباح الباكر.

- وإذا لم يتلقَ الطفل تطعيم السعال الديكي، قد يصاب به مما يتسبب في الكحة المزمنة.

- يمكن أن يتعرض الطفل للكحة المفاجئة نتيجة التعرض لبعض المهيجات، ومنها استنشاق عوادم السيارات أو الدخان الناتج عن السجائر.

علاج الكحة بالمنزل للأطفال والكبار

يمكن علاج الكحة عادة باستخدامات بعض العلاجات المنزلية، ومنها:

1- تناول العسل

عند تناول العسل فإنه يغلف بطانة الحلق، ما يخفف من الألم والكحة، وفي دراسة طبية فإن العسل كان أكثر فعالية في علاج السعال الليلي الشائع، لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة ومضادة للبكتيريا.

ويمكن تناول العسل العادي، أو إضافته إلى الشاي الدافئ ما قد يزيد من تأثيره المهدئ على الحلق، ويحارب الالتهابات، ويعزز المناعة.

2- الغرغرة بماء مالح

تساعد الغرغرة بالماء المالح على قتل البكتيريا وتليين المخاط في الحلق، ويساعد تفريغ المخاط من الحلق على تنظيف الجيوب الأنفية والتخلص من السعال بشكل أسرع، كما أنها تساعد في تقليل التورم والتهيج الناجم عن السعال المستمر.

ويفضل الغرغرة بالماء البارد مع الملح، لأن له تأثيرا سريعا ومريحا للسعال.

3- الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل نباتا استوائيا يستخدم عادة كمكمل غذائي، ويمكن أن يساعد في علاج العديد من المشكلات الصحية بما في ذلك الغثيان ونزلات البرد أو أعراض العلاج الكيميائي، وتحتوي المركبات النشطة بيولوجيا في الزنجبيل على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات.

 ويتميز الزنجبيل أيضا بطعمه الحار الذي يحفز إنتاج اللعاب ويمكن أن يساعد في تحسين جفاف الفم أو الحلق، ويستهلك معظم الناس الزنجبيل عن طريق جذر الزنجبيل الطازج أو الجاف، ومع ذلك يمكنك أيضا تناوله كمكمل غذائي.

4- استنشاق البخار

يساعد استنشاق البخار في تخفيف احتقان الأنف، ويرطب الحلق الملتهب، وللراحة المؤقتة حاول استنشاق البخار من إناء من الماء المغلي.

وبمجرد أن يبدأ الماء في إنتاج البخار، ارفعه عن الموقد وضع وجهك فوقه، وضع منشفة على رأسك للمساعدة في حبس البخار، لكن احذر من الاقتراب أكثر من اللازم وإلا قد تحرق وجهك، ويمكنك أيضا الحصول على نفس التأثير عن طريق الاستحمام بماء ساخن.

5- استخدم جذر الختمة

جذر الختمة أو نبات الخطمي هو مكمل عشبي يعتقد أنه يهدئ الأغشية المخاطية المتهيجة الموجودة في الحلق والفم، وتحتوي جذور وأوراق الخطمي على مادة سميكة تسمى الصمغ وعند مزجه مع الماء، يشكل الصمغ قواما شبيها بالهلام يمكن أن يغطي الحلق، مثل العسل إلى حد كبير.

ويتوفر جذر الخطمي في شكل أوراق مجففة أو شاي أو كبسولات.

6-  استخدام الزعتر

يهدئ الزعتر من تقلصات العضلات الملساء، بما في ذلك تلك الناجمة عن السعال، وأثبتت الدراسات العلمية أن العلاج المشترك للزعتر واللبلاب يحسن السعال والأعراض الأخرى لالتهاب الشعب الهوائية الحاد.

ولتخفيف السعال، يمكن تناول الزعتر في شاي أعشاب أو على شكل مكملات.

7- شرب الكثير من الماء

من أسهل الطرق وأكثرها أمانا لتحسين السعال هو الحفاظ على رطوبة الجسم، ويساعد شرب الماء على ترقيق المخاط، ما يسمح له بالخروج من الجسم من خلال الفم أو الأنف، يمكن أن يساعد المرضى أيضا على تعويض السوائل المفقودة من التعرق أو سيلان الأنف.

متى يجب زيارة الطبيب لعلاج الكحة؟

تكون أسباب الكحة كثيرة، لكن هناك بعض الحالات الطبية الخطيرة التي قد تكون سببًا في السعال المستمر لفترات طويلة، مثل: سرطان الرئة، أو قصور القلب.

أعراض تدل على خطورة الكحة

  • انقطاع النوم.
  • الصداع
  • الدوخة
  • القيء
  • فرط التعرق
  • فقدان التحكم في المثانة "سلس البول"
  • أضلاع مكسورة
  • الإغماء (الغشيان)

وتكمن الأعراض التي تحتاج زيارة الطبيب فورا مايلي:

  • استمرار الكحة لمدة ثلاثة أسابيع دون تحسن.
  • ازدياد الكحة سوءًا.
  • تورم أو كتل في منطقة الرقبة.
  • فقدان الوزن.
  • الكحة الشديدة.
  • صعوبة البلع.
  • تغييرات دائمة في حدة ونبرة الصوت.
  • كحة يصاحبها بقع من الدم.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم شديد في الصدر.
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة