ليل ونهار

قصة أقدم طريق "مُمهد" فى العالم

1-12-2021 | 17:49
قصة أقدم طريق  مُمهد  فى العالمقصة أقدم طريق ممهد فى العالم
محمد طلعت طايع

عمره 4000 سنة.. واستخدمه "الفراعنة" فى نقل الأحجار من الفيوم لبناء الأهرامات والمعابد

احتضنت الفيوم العديد من الحضارات على مدار التاريخ، الأمر الذى جعل للمحافظة قيمة تاريخية ممتدة منذ آلاف السنين، ومن ضمن الشواهد المهمة على تاريخ المحافظة أنها تحتضن أقدم طريق "ممهد" فى العالم والذى يرجع تاريخه إلى 4000 عام .

 ويؤكد سيد الشورة، مدير عام منطقة آثار الفيوم أن الطريق يقع بالقرب من جبل قطرانى شمال الفيوم ، حيث كان يستخدمه "الفراعنة" فى نقل بلوكات البازلت من محاجر البازلت الموجودة عند جبل قطرانى شمال بحيرة قارون، مشيرًا إلى أن هذه البلوكات كانت تستخدم فى بناء المعابد والمقابر الفرعونية، منوهًا بأنه فى خريطة عام 1905 أشار العالم "هوى" إلى هذا الطريق معتبرا إياه أقدم طريق " معبد " فى العالم، غير أن هذا الطريق غير متصل حاليا، والمتبقى منه 14 جزءًا فقط، وذلك بفعل عوامل التعرية والنشاط البشرى .

وأوضح "الشورة" أن الطريق يقع فى اتجاه شمال غرب الفيوم وهو يرتفع عن الأراضى المحيطة به فى بعض المناطق نتيجة حركة الرياح المحملة بالرمال، كما تغطي أرضيته بالحجر النوبى  , فضلا عن أجزاء من الخشب المتحجر، ويتراوح طول الاجزاء المتبقية من الطريق 275 م الي 2.1 كم وبعرض 2م تقريبا، .. وكان يستخدم فى نقل بلوكات البازلت من المحاجر الموجودة بالقرب من منطقة " قصر الصاغة " وهي منطقه تتميز بوجود خام البازلت والذى كان يستخدم فى صناعة الأوعية والتماثيل, والذى يستخرج من جبل قطرانى الذى يعود تاريخه إلى عصر " الأوليجوسين والأيوسين " .

وأشار إلى أن الطريق يعتبر غنى جدا بالحفريات، ومغطى بطبقة سميكة من البازلت الأسود ويعرف بـ " ودن الفرس "، وكانت تنقل إلي بحيرة موس وهي بحيرة جافة متاخمة لبحيرة قارون وتتميز بالرمال الناعمة، ومنها إلى نهر النيل، ومن ثم إلى القطر المصرى، لافتا إلى أنه تم رصد بلاطات صخرية متناثرة من بقايا هذا الطريق القديم علي جانبي الطريق مفككة .. ما يدل على الحاجة الملحة لوجود مثل ذلك الطريق آنذاك ما أدى إلى " تعبيده " .

ومن جانبه أوضح أحمد عبد العال، مدير عام آثار الفيوم سابقا أن هذا الطريق يعد ضمن أهم المحميات الطبيعية في العالم ، مشيرا إلى أنه وبالرغم من عدم توصلنا لكيفية نقل أحجار البازلت عبره، إلا أن الشواهد تؤكد أن تلك الكتل البازلتية كانت تنقل على طول الطريق حتى يتم تحميلها على ظهر قوارب فى البحيرة القديمة إلى هضبة الجيزة حيث موقع بناء الأهرامات، لافتا إلى أن مستوى سطح البحيرة كان يصل من 22 – 23 م فوق مستوى سطح البحر ويبلغ عرض الطريق حوالى 2.10 م وهو مشيد من كتل من الحجر الرملي والحجر الجيري وكتل البازلت .

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة