أخبار

محمد صبحي: الزيادة السكانية وحش مخيف يقتل أي إنجاز

30-11-2021 | 17:23
محمد صبحي الزيادة السكانية وحش مخيف يقتل أي إنجازالفنان محمد صبحي
محمود سعد

قال الفنان محمد صبحي إن مصر مرت عبر تاريخها بالعديد من فترات النور والتقدم وكذلك الظلام، حامدًا الله على عودة الدولة المصرية بقوتها، لافتًا إلى أن الدول التي دمرها شعوبها كان عدد سكانها أقل من عدد سكان مصر، واستطاعت مصر الوقوف مرة أخرى والبدء في بناء المواطن المصري، متذكرا كل ما حدث في مصر من تدمير حتي للأرصفة وحرق المتاحف، السيارات وغيرها، مؤكدا أن من لا ينتمي لله لا انتماء له لوطن أو لأسرة.

حوار مفتوح في جامعة عين شمس

جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح للفنان محمد صبحي، والذى نظمه قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة عين شمس ضمن فعاليات الموسم الثقافى الفنى للجامعة، وأدارت الندوة هبة شاهين رئيس قسم علوم الاتصال والإعلام ومدير المركز الإعلامي.

وأضاف: لدينا إشكاليات كثيرة متمثلة في هذا الجيل الذي وجد بين الهدم والبناء والذي عليه أن يشق طريقه تحو البناء لكي نعلو بوطننا، وأن التنمية المستدامة هي توجه للدول العظمي، والبناء للمستقبل وهو ما تنتهجه مصر الآن بدلا من الخطط الآنية الوقتية التي كانت تحدث في الماضي، موضحا أن التنمية المستدامة هي التي تضمن العيش في المستقبل بقوة ولخدمة أجيال جديدة، ولكنها تحتاج لوعي وفهم.

المشكلة السكانية وحش مخيف

وأكد أن المشكلة السكانية تعد وحشا مخيفا يقتل أي انجاز مثلما قال جمال حمدان في كتابه وصف مصر، مضيفا أن هناك نسبة كبيرة من السكان لا تضيف لمصر، كما تطرق إلى قضية الجهل مؤكدا أن الجهل بداية لكل شيء يهدم، مؤكدا أننا لدينا عظماء في كل المجالات

ولفت صبحي، إلى إقامة مدينة معا، لمواجهة العشوائيات والتي ستفتتح قريبا من أجل بناء الإنسان، مشيدا بدور الدولة المصرية في بناء مئات الآلاف من الشقق المجهزة على أعلى مستوى وهو مالم يحدث من قبل في تاريخ مصر، موضحا أن دعاءه أثناء دراسته في المعهد تمثل في أن يكون فنانا مختلفا وليس أفضل ممثل.

وعن أهم الروافد في بناء الإنسان، أوضح الفنان محمد صبحي أن التعليم والثقافة، الفن والأسرة أهم ما ينبغي الاهتمام به لكي نبني الإنسان؛ مستطردا أن أعظم تعليم يمكن أن يهدم بمسرحية أو أي عمل فني.

وعن دور التكنولوجيا الحديثة، أشار إلى أنها تقتل الأجيال الجديدة إذا ما تم استخدامها بشكل مبالغ فيه، مطالبا الشباب بعدم دعم الفن السئ والهابط من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها عن طريق ما يطلق عليه الترند، بل أن يساهم في إسقاط الفن السئ، موضحا أن مهمة الفنانين إيجاد البديل المناسب، مشيرا إلى هناك العديد من النجوم المتواجدين حاليا ولابد من إعطائهم فرصة للظهور.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة