ثقافة وفنون

المخرج حاتم علي الغائب الحاضر في "القاهرة السينمائي"

30-11-2021 | 17:03
المخرج حاتم علي الغائب الحاضر في القاهرة السينمائيالمخرج حاتم علي الغائب الحاضر في "القاهرة السينمائي"

شريف نادي

أقيم مساء أمس عرض السجادة الحمراء لفيلم "السلام بالشوكولاتة" في قاعة إيوارت بالجامعة الأمريكية، وهو آخر الأعمال التي شارك بها المخرج الراحل حاتم علي كممثل، في عرضه العالمي الأول بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمن قسم العروض الخاصة، بحضور عدد من نجوم الفن وصناع الدراما والسينما مثل إلهام شاهين والسورية جومانة مراد، فراس سعيد،  وطارق الإبياري ودارين حداد، ألفت عمر، إدوارد ورامي وحيد وأحمد التهامي، كما حضر العرض، السيناريست محمد حفظي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي والناقد أندرو محسن مدير المكتب الفني للمهرجان.
أعلنت إحدى المنصات الإلكترونية هذا العام عن إطلاقها ومنحها لجائزة "حاتم علي" بقيمة 15 ألف دولار لفيلم قيد الإنتاج من خلال "أيام القاهرة لصناعة السينما"، وذلك في إطار تشجيع للمواهب في قطاع صناعة المحتوى وإيماناً منها بأهمية تكريم الرموز الفنية.
قال طارق إبراهيم مدير قناة mbc1 وmbc دراما إن المخرج الراحل حاتم على غادر عالمنا بعد أن ترك بصمة بأعماله، فباتت هذه الأعمال تحمل ختم الجودة العالمي.
وأضاف أننا نفخر في شاهد أن تضم مكتبتنا معظم أعمال الراحل الكبير، كما حرصنا على الاحتفال بآخر أعمال حاتم حصريا على إحدى المنصات الإلكترونية.
وقال السيناريست محمد حفظي رئيس المهرجان إنه لا أحد يستطيع أن يغفل دور المخرج حاتم على في كونه واحدا ممن أثروا الدراما العربية سواء من خلال مسلسل "فاروق" أو أعمال أخرى كثيرة.
وأضاف أن الراحل قد يكون معروفا أكثر بالمسلسلات خاصة أنه من الشخصيات المؤثرة في العشرين عاما الماضية في تغيير شكل الدراما، ونحن كمهرجان سينمائي مهتمون به كفنان وإنسان ومخرج.
ومن جانبه قال الفنان نضال الشافعي، إنه لم يحالفه الحظ بالعمل مع المخرج الراحل حاتم على ورغم ذلك فإنه يعلم جيدا مدى حب الزملاء من الفنانين للمهرج الراحل نظرا لأنه رجل أثر فى الدراما العربية من خلال السنوات الماضية وأن الوسط الفنى خسر مبدعا فريدا فى التمثيل والإخراج والتأليف.
وأضاف نضال أن المخرج الراحل كان داعما لكل المواهب بلا استثناء وأنه كان ممثلا قديرا يحظى بحب واحترام الجميع.
وقالت الفنانة أروى جودة إن الفن خسر قيمة كبيرة فى الإخراج والتمثيل والتأليف ممثلة فى شخص المخرج حاتم على الذى كانت تربطه علاقات طيبة بجميع الفنانين ممن عملوا معه.
وأضافت أن المخرج الراحل كانت لديه غيرة كبيرة واحترام للفن وللفنانين وكان حينما يغضب يكون لديه حق فى كل مواقفه التى تؤثر بشكل إيجابي على العمل ولم نكن نعلم مغزى تلك المواقف إلا بعد مشاهدة العمل.
وأشارت إلى أن المخرج الراحل وضعها فى تحد كبير أمام الكاميرا ولم تكن تتخيل أن تنجح بهذا الشكل.
كما أجهش الفنان علي الطيب بالبكاء خلال حديثه عن المخرج الراحل حاتم علي وذلك بعد أن تذكر لحظات العمل والفرح والدعم التى نالها من المخرج الإنسان كما وصفه.
وأضاف الطيب أن المخرج الراحل كان دائما داعما ومشجعا للفنانين الشباب فى كل أعماله التى احترمها الجمهور، حيث إن المخرج الراحل احترم الفن وبادله الجميع ذلك الشعور.
فيلم "السلام بالشيكولاتة" شهد عودة حاتم علي إلى التمثيل في دورٍ كان الأخير له قبل رحيله المفاجئ، حيث اختار حاتم قبل وفاته أن يترك بصمته الوطنية والإنسانية والفنية على عملٍ يعالج قضية الحرب والهجرة السورية من جانب اجتماعي يحمل بُعداً عالمياً، يلعب دور البطولة إلى جانب حاتم علي كل من يارا صبري، أيهم أبوعمار، مارك كاماتشو، أما الإخراج فيحمل توقيع جوناثان كيزر.
 تدور أحداث الفيلم في شمال القارة الأمريكية وتحديداً ضمن مدينة صغيرةٍ في كندا، في قصة مستوحاة من أحداث حقيقية جرت فعلاً، حيث يصل اللاجئ السوري طارق برفقة عائلته إلى كندا بعد أن اضطروا للهجرة من دمشق خلال الحرب السورية إثر قصف مصنع الشوكولاتة الذي تمتلكه العائلة. وفيما يكافح طارق مع عائلته من أجل الاستقرار في بلادٍ جديدة ونمط حياة مختلف، يجد نفسه مجدداً  عند مفترق طرقٍ، فهل يختار متابعة دراسته الجامعية في كندا ليصبح طبيباً ويحقق حلمه؟ أم يحافظ على موروث عائلته في صناعة الشوكولاتة وهي المهنة التي يتقنها وتسري في دمائه؟ يحمل الفيلم طابعاً اجتماعياً وإنسانياً خاصاً، ولا سيّما عندما يسعى كل من الوالد والابن لإيجاد أرضية مشتركة بينهما رغم العلاقات المتوترة وتحديات الحياة في بلاد الغربة.

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة