ثقافة وفنون

حصل على جائزة فاتن حمامة.... كريم عبد العزيز: تكريمى من "القاهرة السينمائي" هو تكريم العمر

30-11-2021 | 17:03
حصل على جائزة فاتن حمامة كريم عبد العزيز تكريمى من القاهرة السينمائي هو تكريم العمركريم عبد العزيز في ندوة تكريمه بجائزة فاتن حمامة.... جائزتي في "القاهرة السينمائي" هو تكريم العمر

إنجي سمير:

كشف الفنان كريم عبد العزيز أنه واجه هو وجيله العديد من الصعوبات، حيث لا يوجد عمل بدون صعوبات خاصة عندما تكون وجها جديدا تبحث عن فرصة في السينما، وتريد أن تبني اسمك بعد ما تثبت نفسك بتطلع مرحلة ثانية تقدم أعمالا ناجحة ثم مسئولية الحفاظ على الاسم والنجاح، إلى جانب أننا كجيل عشنا تغييرات كبيرة سياسية واجتماعية تعرضنا لثورات وأزمات سياسية، بالإضافة إلى أننا نأخذ وقتا طويلا في التحضيرات عكس الأجيال الماضية وهذا خطأ لجيل بأكمله وبدأنا نغير هذه الإستراتيجية.

وأضاف - خلال ندوة تكريمه في الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي بمناسبة حصوله على جائزة فاتن حمامة والتى أدارها الناقد طارق الشناوي بحضور المخرج مروان حامد، السيناريست تامر حبيب، الفنان أحمد الفيشاوي وزوجته، والفنانة بشرى وأحمد شاكر عبد اللطيف - أن تكريمه من مهرجان عريق يعتبره تكريم العمر لأن هذه الأيام التي يعيشها هي أهم أيام حياته موجها الشكر لرئيس المهرجان محمد حفظي وجميع القائمين عليه.

وبسؤاله عن شعوره بالنجومية قال:" أفضل شيء في النجومية ألا تشعر بها وأكبر نصيحة للنجوم الشباب هي حب عملك واحترم مواعيدك وأحب أنقل نصيحة والدي عندما قال لي إننا لم نخترع السينما ولكنها إرث من قبلنا وحافظوا عليها لذلك عليك احترام صناعة السينما والمواعيد".

وأعرب "عبد العزيز" عن سعادته لما وصلت له السينما المصرية الآن حيث يراها تشهد طفرة حقيقية من حيث ضخامة الإنتاج واستخدام التقنيات في الأفلام وظهور إبداع حقيقي في أساليب الإخراج والكتابة بالإضافة لما وصل له الفيلم العربي عموما والمصري بشكل خاص من نجاح في المهرجانات الدولية.

 وعن مفهومه للعالمية والفيلم العالمي قال: "لا يوجد ممثل لا يبحث عن العالمية وكل منا يسعى على طريقته والصناعة مؤخرا تطورت وتقنيات الفيلم نفسه تغيرت والفيلم العربي أصبح له وزن وثقل أكثر في المهرجانات العالمية".

وعن تجربته مع المسرح أوضح "عبد العزيز" أن "المسرح قدمته مرة واحدة في "حكيم عيون" ولكن أشعر أن المسرح لم يحبني ولم نتفق لأنه له مواعيد وطقوس خاصة لم أستطع الالتزام بها".

وعن سر نجاحه في تقديم أدوار متنوعة في السينما والدراما أضاف: "خرجت من عباءة الدور الواحد عن طريق رفض أدوار بعينها حتى في بداية طريقي ورغم استغراب البعض إلا أنني كنت أريد تحقيق هذا الهدف ونجحت في الخروج من أزمة حصر المخرجين للممثلين في أدوار معينة".

وأعرب كريم عبد العزيز عن امتنانه لكل مخرج عمل معه خلال مسيرته الفنية قائلا:"لا يوجد مخرج لم يضف لي فقد عملت مع ساندرا نشأت وشريف عرفة ومروان حامد وكل مخرج يترك بصمه بداخلي، أما عمالقة النجوم مثل عادل إمام ومحمود عبد العزيز ونور الشريف وأحمد زكي كانوا بمثابة البوصلة التي وجهتني خلال مشواري وتعلمت منهم الكثير".

وعن علاقته بأبناء جيله والجيل الجديد قال "عبد العزيز" :"فرحتي بتقديم منى زكي لي على المسرح لا يمكن وصفها فقد كانت أول شخص أمثل معه وهناك أشخاص لا يمكن أن تنسى فقد قدمنا معا "أبو علي" و"ولاد العم" وكانت فرحة وجودها بجانبي من القلب، ويعتبر ماجد الكدواني الأقرب لي فهو صديقي وأخي ومن أطهر الشخصيات في عالمنا فهو فنان صادق وحقيقي وصاحب صاحبه وسند ونعمة في حياتي وتركيبة لن تتكرر."

وعن الدور الذي يتمنى تقديمه أوضح أنه يتمنى تقديم شخصية شريرة يتفاعل معها الجمهور ويخاف منها ويكرهها كما أتمنى تقديم فيلم قصير عن التحرش".

وختم كريم عبد العزيز حديثه بأن الفنان يتأثر بما يقدمه وتتغير حالته النفسية بعمله حيث يعتبر فيلم "الفيل الأزرق" من أكثر الأعمال التي أجهدتني نفسيا ودائما كان يسمع أن في أدوار بتأثر على الممثل ونفسيته وأعتقد أنه تهويل، لكن فعلا الأدوار تؤثر وأكثر شخصية أرهقتني هي "يحيى راشد"، فقد كان يعود للمنزل متحملا بالشخصية وأضاف ضاحكا: "كأني قاعد ملبوس في البيت".

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة