محافظات

" بياض العرب " الصناعية تتخلص من أزماتها "المزمنة"

29-11-2021 | 17:52
 بياض العرب  الصناعية تتخلص من أزماتها المزمنة" بياض العرب " الصناعية تتخلص من أزمتها " المزمنة "

صفحة كاملة بالصور

تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع معالجة "الصرف ".. والتوسع فى استخدام المياه فى زراعة الغابات الشجرية

تمتلك محافظة بنى سويف عدة مناطق صناعية تتنوع ما بين كبيرة وصغيرة تتسابق كبرى الشركات العالمية للاستثمار بها لما زدت به الدولة تلك المناطق من طرق ومحاور تربطها بموانيء التصدير  بجانب تذليل العقبات وحل المشكلات فضلا عن إتاحة البنى التحتية لها من رصف الطرق وتوفير المغذيات، وكل ما يلزم من وسائل جذب الاستثمار لتلك المناطق، مما ساهم فى تحول بنى سويف من جزء بالكيان الصعيدى المهمل إلى جزء منتج ، ومن أبرز  المناطق الصناعية شرق النيل منطقة بياض العرب ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة والذى أنشئ ضمن 13 مجمعا صناعية فى 12 محافظة لخلق منظومة اقتصادية بعيدة وقصيرة المدى .

وكانت الحكومة تمكنت خلال العام الحالى من القضاء على أعتي وأكبر مشكلة بمنطقة بياض العرب الصناعية والمتمثلة فى الصرف الصناعي والذى فشلت الحكومات السابقة فى التعامل معها حتى تسببت على مدار 13 عاما سابقة فى إغراق الزراعات المحيطة ووصلت إلى نهر النيل، بل إنها اقتربت من محولات الضغط العالى ما تسبب فى حدوث العديد من الكوارث البيئية، وغرق قرى بأكملها بمياه صرف المصانع كقرية الأمل وغيرها، وذلك لعدم وجود غابة شجريه أو محطة صرف منذ إنشائها، حيث امتدت مياه الصرف بطول 7 كيلو مترات وابتلعت كل ما يقابلها من أراضى زراعية ومحطات كهرباء وبيوت داخل القرى ، وأعلن المزارعون عن بوار آلاف الأفدنة ، والتى لا تستوعبها محطة الصرف الصحى ببياض العرب .

وأكد الدكتور هاني غنيم محافظ بنى سويف أن المحافظة حصلت على اعتماد مالى قدره  164 مليونا و500 ألف جنيه من وزارة التخطيط لتنفيذ الحل الدائم لمشكلة الصرف الصحي بمنطقة بياض العرب الصناعية ، وأصبح المشروع بمثابة التاج الذى زين مشروعات بنى سويف العملاقه التى افتتحت على مدار الأربع سنوات الماضية.

 وأضاف أن المحافظة نجحت فى تنفيذ الحل العاجل للمشكلة  " كمرحلة أولى " بتكلفة 45 مليون جينه والذي من خلاله تمت السيطرة على تسرب مياه الصرف بالمنطقة ، والتي كان لها تداعيات سلبية على موقف الاستثمار بالمنطقة والمناطق السكنية المحيطة بها.

وأوضح المحافظ أنه تم الانتهاء من تنفيذ مشروع الحل العاجل الذي مهد  للحل الدائم للمشكلة التى ظلت تعانى منها المنطقة لمدة 13 عاماً ، حيث عمل المشروع على استيعاب 21 ألف متر مكعب من مياه الصرف بفائض يصل إلى 11 ألف متر مكعب عن ناتج المنطقة من مياه الصرف ، مشيرا إلى أنه تم خلال الفترة الماضية تنفيذ الحل العاجل الذي تضمن إنشاء محطة ري , ووحدة فلاتر , ومد خطوط شبكات ري بالتنقيط , فضلا عن زراعة 250 فدان غابة شجرية بأشجار الجوجوبا والبامبو ونخيل الزينة تروى من مياه الصرف المعالجة .

متابعة مستمرة

وأشار محافظ بني سويف إلى أنه يتابع من خلال زياراته الميدانية مشروع إصلاح منظومة الصرف الصحي والصناعي بمنطقة بياض العرب الصناعية، وذلك للوقوف على الموقف التنفيذي لأعمال المرحلة الثانية، والتعرف على مستجدات تنفيذ المشروع ، والذي سيسهم بشكل نهائي في حل مشكلة مزمنة وضعت لها المحافظة تصورا وخطة متكاملة لتوفير الحلول والبدائل لها من خلال الدراسة والحلول العلمية .

وأضاف أن العمل يجري على قدم وساق فى المرحلة الثانية من أعمال إصلاح المنظومة ، والتي تتضمن تنفيذ حل دائم ونهائي للمشكلة من خلال تأهيل محطة المعالجة، وتنفيذ محطة الرفع الخاصة بمحطة المعالجة لاستيعاب 21 ألف متر مكعب من مياه الصرف ، عند اكتمال المرحلة الثانية التي تمثل الحل النهائي  للمشروع.

وأكد المحافظ أنه تمت دراسة تعظيم سلاسل القيمة المضافة من الزراعات بالغابة الشجرية، والتوسع في أعمال زراعة الغابات الشجرية التى تروى بمياه الصرف الصناعى المعالجة ، مشيرا إلى أنه تمت زراعة أكثر من 200 فدان من إجمالي المستهدف ، شملت " نخيل الزينة ونباتات الجوجوبا  "، لافتا إلى أنه وجه بوضع تصور بإمكانية الترويج للمستثمرين لإقامة مصانع تعتمد على هذه الأنواع ، والتي ستوفر فرص عمل بجانب القيمة المضافة التي ستعود من ذلك .

ومن جانبه أوضح عصام سليمان رئيس جمعية المستثمرين ببنى سويف أن الدولة تولى اهتماما كبيرا بقطاع الاستثمار فى المناطق الصناعية الكبرى بالمحافظة عبر تذليل العقبات أمام المستثمرين، ودراسة احتياجاتهم، وإقامة المعارض لعرض منتجاتهم، فضلا عن ترفيق المناطق الصناعية وتزويدها بشبكات المرافق الحديثة وفقا لأحدث نظم المعلومات.

إنقاذ الأراضى من " البوار "

ويقول محمد شلقامى ـ مزارع ـ إن مشروع الغابات الشجرية القائم على الصرف الصناعي بمنطقة بياض العرب الصناعية أنقذ آلاف الأفدنة من البوار خاصة وأن محطة الصرف الصحى وأحواض المدينة الصناعية كانت فى منطقة مرتفعة عن الأراضى الزراعية مما أدى إلى تبويرها ووصولها لنهر النيل، حيث كشفت المعاينات التى قام بها مسئولو شركة المياه بالمحافظة قبل قبل إقامة مشروع الغابات عن تسرب مياه الصرف الصحى من المحطة فى اتجاه الوادى المؤدى إلى هذه الأراضى مرورا بطريق بنى سويف ـ الكريمات منذ سنوات طويلة مما أدى إلى تبوير مساحات شاسعة من الأراضى الزراعية على جانبيه .

عودة الحياة للمنطقة

ويضيف متولى عزب ـ موظف ـ أن غرق تلك المناطق بمياه صرف المصانع قبل تدخل الحكومة يعود إلى تأخر وزارة الصناعة فى إنشاء الغابة الشجرية التى كان من المفترض أن تكون جاهزة عند بدء تشغيل المنطقة الصناعية شرق النيل، بحيث تقوم شركة المياه بالمحافظة بإقامة السواتر الترابية من ميزانية الشركة لمنع وصول المياه لمناطق أخرى , خاصة محطة محولات بنى سويف، ولكن عادت الحياة لمجاريها عقب إنشاء الغابة الشجرية التى استوعبت مياه صرف المصانع بعد معالجتها.

 

بنى سويف – محمد سيد

 

 

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة