ذاكرة التاريخ

انتشرت من بلاد "العم سام" لدول العالم.. تعرف على القصة الحقيقية لـ"البلاك فرايدي"

28-11-2021 | 17:22
انتشرت من بلاد  العم سام  لدول العالم تعرف على القصة الحقيقية لـ البلاك فرايدي البلاك فرايداي في الولايات المتحدة
فاطمة عمارة

استخدم مصطلح "الجمعة السوداء" لأول مرة في يوم الجمعة الموافق 24 سبتمبر 1869م، عندما قام المستثمران الأمريكيان جاي جولد وجيم فيسك برفع سعر الذهب، وتسبب في حدوث انهيار في ذلك اليوم، حيث انخفض سوق الأسهم بنسبة 20٪، وتوقفت التجارة الخارجية، وعانى المزارعون من انخفاض بنسبة 50٪ في قيمة محصول القمح والذرة، وحقق يومها جاي جولد ربحاً يساوي 12 مليون دولار، وتدخل الرئيس الأمريكي يوليسيس س. جرانت فلم تستكمل خطتهم، وبالرغم من هذا فإن سوق الأسهم انهار على الفور، مما أدى إلى إفلاس آلاف الأمريكيين.

ولم تكن هذه الرواية الوحيدة التي ترجع إليها سبب التسمية، فإحدى القصص المأساوية تؤكد أنه في القرن التاسع عشر كان بإمكان مالكي المزارع الجنوبية شراء العمال المستعبدين بسعر مخفض في اليوم التالي لعيد الشكر، ودفعت هذه القصة إلى الدعوة إلى مقاطعة هذا اليوم على الرغم من عدم وجود أصل لهذه الرواية.

وتكرر استخدام ذات المصطلح في الخمسينيات من القرن الماضي من قبل شرطة فيلادلفيا، لوصف الفوضى التي أعقبت اليوم التالي لعيد الشكر، عندما تدافع عدد كبير من المتسوقين والسائحين على المدينة قبل مباراة كرة القدم الكبيرة بين الجيش والبحرية، والتي أقيمت في ذلك الوقت.

وارتبط اللون "الأسود" بالمكسب حيث كان يدون التجار الخسائر باللون الأحمر والمكاسب باللون الأسود، ونظراً لإقبال الزبائن في هذا اليوم أطلق عليه "الجمعة السوداء".

انتشرت "الجمعة السوداء" في فيلادلفيا بحلول عام 1961م، وحاول  التجار تغيير اسمها إلى "الجمعة الكبيرة" حتى يبعدوا القصص السلبية المرتبطة به، ولم ينجحوا في هذا.

لم ينتشر المصطلح إلى باقي أنحاء أمريكا إلا بعد ذلك بكثير مع القصة الأكثر إيجابية من "الأحمر إلى الأسود" ، ففي عام 1985م، وجد تجار التجزئة طريقة لإعادة "الجمعة السوداء" وتحويلها إلى شيء ينعكس إيجابًا عليهم وعلى عملائهم، فروجوا إلى مفهوم "الأحمر إلى الأسود"، وهي الفكرة القائلة بأن اليوم التالي لعيد الشكر هو المناسبة التي حققت فيها متاجر أمريكا أرباحًا كبيرة.

وانتقل المصطلح إلى باقي أنحاء العالم بوعد من التجار لصفقات ناجحة للمشترين عن تقديم عروض وتخفيضات خاصة في هذا اليوم (آخر جمعة في نوفمبر)، ومع الكساد الاقتصادي مد بعضهم فترة تلك العروض لأيام أو طوال شهر نوفمبر كربح للبائع والمشتري معاً.

استغرق الأمر بضع سنوات حتى يفهم المستهلكون في فرنسا وألمانيا هذا المفهوم، ولكن اعتبارًا من عام 2015م كان يوم الجمعة الأسود يومًا متكاملاً ومربحًا للمتاجر والمتاجر على شبكة الإنترنت، وفي إيطاليا نظراً لأن بها أقل نسبة من شركات تجارة إلكترونية في كل أوروبا مما يعني أن الإيطاليين كانوا غير راغبين في التسوق عبر الإنترنت، حتى حلول عام 2016 عندما أدركوا أخيرًا ميزات التجارة الإلكترونية، لينتشر مفهوم الجمعة السوداء، أما الدنمارك فهى الأسرع في تبني التقاليد الأمريكية حيث نقلت شركات التجارة الإلكترونية الناجحة والصناعات الإلكترونية المنتشرة هناك المفهوم منذ عام 2013م.

وبحلول عام 2019م افتتحت المتاجر الكبرى مواقع على الإنترنت ليزيد من انتشار يوم التخفيضات حول العالم.


البلاك فرايداي فى الولايات المتحدةالبلاك فرايداي فى الولايات المتحدة
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة