متابعات وتقارير

"النواب" يقفون دقيقةً حدادًا على روح أحمد زيدان

28-11-2021 | 16:38
النواب يقفون دقيقةً حدادًا على روح أحمد زيدانالنواب يقفون دقيقة حدادا على روح أحمد زيدان

الأعضاء: كان مثالاً فريداً للبرلماني الشاب المثقف.. ولن ننساه

كتب - حامد محمد حامد - محمد سالم: تلقى مجلس النواب في جلسته العامة أمس، إخطارا من وزارة الداخلية يفيد بوفاة النائب الشاب أحمد زيدان، عضو المجلس عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وذلك بعد صراع مع المرض، فيما وقف أعضاء البرلمان دقيقة حدادا على روحه.

وتوفى زيدان في 16 نوفمبر الجاري عن عمر يناهز 34 عاما بسبب وعكة صحية، نقل على إثرها إلى الرعاية الصحية بأحد مستشفيات القاهرة، وهو خريج كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، وأول طالب في تاريخ الكلية يتولى منصب رئيس اتحاد الطلاب وهو مقيد بالفرقة الأولى. وتنص المادة 25 من قانون مجلس النواب على أنه: "إذا خلا مكان أحد الأعضاء المنتخبين بالنظام الفردي قبل انتهاء مدة عضويته بستة أشهر على الأقل، أجرى انتخاب تكميلي، فإن كان الخلو لمكان أحد الأعضاء المنتخبين بنظام القوائم حل محله أحد المرشحين الاحتياطيين وفق ترتيب الأسماء الاحتياطية من ذات صفة من خلال مكانه ليكمل العدد المقرر".

وطلب عدد من النواب، وفى مقدمتهم النائب محمد عبدالرحمن راضي، أن يتم إطلاق اسم زيدان على إحدى المنشآت الحكومية أو الشوارع بقسم الساحل محل إقامته ودائرته الانتخابية، وتعهد المستشار علاء فؤاد، وزير المجالس النيابية، بنقل الاقتراح للحكومة في الاجتماع المقبل لمجلس الوزراء. وارتدي نواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ملابس سوداء خلال الجلسة العامة حدادا على النائب الراحل، فيما أكد المهندس أشرف رشاد، زعيم الأغلبية، أن زيدان كان نموذجا للشباب المصري، ومشروع سياسي قدير متعلم، كما أنه جمع بين دماسة الخُلق، وحسن العمل. كذلك نعى حزب "حماة الوطن" ممثلا في اللواء أحمد العوضي النائب الراحل، وقال المستشار أحمد سعد الدين، وكيل أول مجلس النواب: "يعز علينا جميعاً أن ننعى زميلاً فاضلاً، هادئاً، متواضعاً، دمث الخلق، وهو النائب أحمد زيدان، والذي وافته المنية بعد فترة طويلة من العطاء، تاركاً خلفه سيرة عطرة، وذكرى طيبة، وميراثاً طويلاً من الدفاع عن قضايا وطنه، والسعي نحو تحقيق آمال أبناء دائرته منذ اليوم الأول الذي حمل فيه أمانة تمثيلهم في المجلس". وأضاف سعد الدين: "كان زيدان رحمه الله ــ وبحق ــ مثالاً فريداً للبرلماني الشاب، المثقف، الواعي، وكان يتمتع بخصال عظيمة، ومزايا حميدة، وقد ألفناه متفانياً في أداء دوره التشريعي والرقابي، ساعياً بكل ما يملك من جهد في سبيل تحقيق آمال وطموحات كل من تعامل معه أو التقى به، وقد شهد على ذلك الآلاف من المواطنين الذين ساروا خلف جنازته من أبناء دائرته".

وتابع: هكذا هم الطيبون (الأعزاء علينا) يرحلون سريعاً، تاركين خلفهم ذكريات لا ترحل أبداً، بل تظل باقية تحكى عنهم، وتسطر أسماءهم بحروف من نور في سجل الخالدين بأعمالهم. ونحن في جميع الأحوال، لا نملك إلا الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى، ولا نقول إلا ما يرضيه "إنا لله وإنا إليه راجعون"، ونتوجه إليه بالدعاء بقلوبنا أن يسكنه الفردوس الأعلى". ونعى النائب محمد أبو العينين، وكيل مجلس النواب، النائب الراحل أحمد زيدان، قائلا: إنا لله وإنا إليه راجعون، فقد مجلسنا الموقر أخا عزيزا علينا شابا وطنيا مخلصا. وأشار في كلمته خلال تأبين مجلس النواب إلى أن الراحل تحمل المسئولية بأمانة وإخلاص ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يكون مثالا خالدا في قلوبنا، قائلا: لن ننساك يا أحمد زيدان وستظل في القلب.

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة