متابعات وتقارير

" مجرى العيون " ينفض آثار المدابغ ويلحق بقطار التطوير

28-11-2021 | 16:38
 مجرى العيون  ينفض آثار المدابغ ويلحق بقطار التطويرعع

السور التاريخي " يتخلص من  مليوني متر مكعب نفايات ويتأنق ليصبح واجهة مشروع سكني على الطراز الإسلامي

عباس: الرائحة الكريهة أصعب ما مررنا به.. والإجراءات الاحترازية منذ البداية لاستمرار العمل في وجود كورونا

المشروع علي مساحة 95 فدانا ويضم 79 عمارة ومولا تجاريا.. وممشى وحرم للسور أكثر من 80 مترا   

تحقيق: فاطمة العربي

تصوير: محمود مدح النبي

" كخلية نحل تسابق الزمن للانتهاء من مهمة موكلة إليها " هذا هو وصف الحال داخل مشروع تطوير منطقة سور مجري العيون بمنطقة مصر القديمة التاريخية ضمن مشروع كبير أطلق إشارة البدء له الرئيس عبد الفتاح السيسي وتضمن عدة مناطق منها منطقة عين الصيرة والفسطاط، وبالرغم من سوء الأحوال الجوية حيث كانت زيارتنا للمشروع في يوم ممطر من أيام نوفمبر الباردة إلا أنك بمجرد أن تطأ قدميك المكان لن تشعر سوي بدفء الحماس الذي يتصاعد من كل ركن فيه، الأمر الذي غير ملامح المكان واستبدل المنظر القديم حيث المدابغ البدائية التي كانت متواجدة فأصبح عمارات علي الطراز الإسلامي تطل جميعها علي السور التاريخي الذي يعتبر أيقونة لمبني فريد حيث استخدام الأسوار لنقل المياه من النيل لمقر الحكم في قلعة صلاح الدين الأيوبي.

في البداية استقبلنا المهندس محمد السقا مشرف بالشركة المنفذة قائلا " حاليا انتهينا بنسبة أكثر من 80% من الخرسانة ونعمل بالبنية التحتية "، أما المهندس أسعد نصر فأوضح أن العمل علي مدار 24 ساعة يوميا علي ثلاث ورديات، والوردية الواحدة حوالي 2000 عامل بالنسبة للشركة التي يعمل بها فقط، قائلا " من المتوقع الانتهاء من العمل بنهاية العام الجاري حيث يجري حاليا تشطيب العمارات وفي المرحلة النهائية للخرسانات ".

وأضاف المهندس شادي نابليون مهندس بالمشروع "نعمل بنظام المجموعات، فمجموعة تعمل خرسانات والتي انتهينا منها بنسبة تقارب الـ 90% ومجموعة أخري تعمل بالتشطيبات ونعمل فيها بالتتابع، وقد انتهينا من أول مجموعة والثانية قاربت علي الانتهاء ونعمل حاليا في البنية التحتية والمساحات الخضراء " اللاند سكيب " التي ستنتهي تجهيزاتها خلال أسبوع أو 10 أيام علي الأكثر ".

وأوضحت المهندسة دينا عبد الهادي مدير المكتب الفني لاستشاري المشروع سعادتها الغامرة بالعمل في المشروع قائلة " أعمل منذ شهور وأشعر بفخر لكوني جزءا من مشروع بهذا الجمال لتحويله منطقة كانت عشوائية إلى مكان جميل ومنظم علي طراز إسلامي جميل يتناسب مع طبيعة المنطقة التاريخية والتراثية ".

وأوضح حمدان نور الدين أحد المقاولين العاملين بالمشروع " أنا مسئول عن 20 عمارة والعمل حاليا بنسبة 90% تسليم ولم يتبقي سوي القليل لتسليم العمل كاملا، وحاليا نعمل في التشطيبات ".

وفي لقائنا بالمهندس عبد الرحيم عباس مدير المشروع شرح لنا خريطة العمل كاملا منذ البداية والتحديات التي واجهت القائمين علي المشروع حتى وصل لهذه المرحلة قائلا  " المشروع علي مساحة 95 فدانا وكانت المنطقة معروفة بأرض المدابغ وتم عقد بروتوكول بين هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ومحافظة القاهرة التي قامت بإزالة المباني القديمة العشوائية وذلك في إطار خطة الدولة لتطوير المناطق العشوائية غير الآمنة، مشيرا إلي أنه بعد استلام الهيئة للأرض وذلك بعد عملية إزالة المباني التي كانت عليها تم البدء في المشروع الذي يضم 79 عمارة سكنية ومول تجاري كبير ".

وأشار عباس إلي أن العمارات متدرجة بداية من دور أرضي و6 أدوار عليا وحتى دور أرضي و3 أدوار عليا، موضحا " الأرض متدرجة من شارع صلاح سالم لتنخفض تدريجيا حتى تصل لسور مجري العيون ولذلك فإنه تم البدء في العمارات الأعلى التي تتكون من دور أرضي و 6 أدوار من على شارع صلاح سالم وتتدرج لتقل دور حتى نواجه سور مجري العيون فتكون العمارات التي تحوي دور أرضي و3 أدوار  لافتا إلي أن التدرج في الارتفاعات بهدف أن تكون الرؤية " الفيو " لكافة العمارات هو سور مجري العيون كواجهة فهو العنصر الأساسي للجذب السياحي للمكان والذي كان مهملا في السابق لكنه خضع للتطوير مع الحفاظ علي شكله وصورته التاريخية كما أنه تم الحفاظ على حرم بينه وبين المباني تصل إلى أكثر من 80 مترا سيتم تخطيطها بحيث تكون مساحات خضراء " لاند سكيب " وممشى.

وأضاف عباس أن هناك مولا تجاريا ترفيهيا كبيرا علي مساحة 16 فدانا مواجه للسور عبارة عن دور كامل جراج  " باركينج " للسيارات ويضم غرف فندقية ومساحات لعرض الصناعات الحرفية والتراثية ليتناسب مع طبيعة المنطقة التاريخية ومتحف الحضارة، ويضم أيضا مسرح مكشوف ومسرح مغلق وقاعات سينما وكافيهات، مشددا علي أن المشروع بالكامل تم تصميمه على التراث الإسلامي نظرا لطبيعة المنطقة التاريخية والمتحف، موضحا أن العمارات تم تصميمها من الخارج على الطراز الإسلامي وكل دور يضم 4 شقق كل شقة بمساحة 150 مترا سيتم تسليمها مشطبة بالكامل.

وحول المصاعب التي واجهت المشروع في البداية أوضح عباس أن الرائحة الصعبة نتيجة وجود المدابغ القديمة والمياه في الأرضيات بسبب الطريقة التقليدية في الدباغة التي تتطلب إقامة خزانات مياه تحت الأرض لوضع الجلود كانت السبب في تسرب كميات كبيرة من المياه في التربة وكانت ضمن المشكلات في بداية المشروع، قائلا " تم التخلص من مخلفات تصل إلي 2 مليون متر مكعب مخلفات الأساسات المدفونة للمباني القديمة وخزانات الدباغة وغيرها.

وبالنسبة لما وصل إليه المشروع أكد عباس أنه مرحلة واحدة تم الانتهاء من أكثر من 80% من العمل الخرساني وتم البدء في التشطيبات الداخلية وجزء كبير منها انتهي، لافتا إلي أنه في نفس الوقت العمل جاري في البنية التحتية من طرق وصرف ومياه وغاز وكهرباء وجراجات والشوارع الداخلية للمداخل سواء علي شارع صلاح سالم أو شارع سور مجري العيون وممشى ولاند سكيب، مؤكدا أنه فيما يتعلق بسير العمل والعمالة الموجودة فهو مستمر طوال أيام الأسبوع وعلي مدار اليوم مع توفر جميع الإجراءات الاحترازية من قياس الحرارة والإسعافات العاجلة واستخدام الكمامات والتطهير فالمشروع ضخم ويعمل به ما لا يقل عن 3000 عامل يوميا ما بين مهندسين وعمال وإداريين.

 

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة