ثقافة وفنون

كريم قاسم: تحمست لفيلم «الحفرة» وفخور بمشاركته بمهرجان القاهرة السينمائي وحصلت على ورش لإنتاجه

28-11-2021 | 16:36
كريم قاسم تحمست لفيلم ;الحفرة; وفخور بمشاركته بمهرجان القاهرة السينمائي وحصلت على ورش لإنتاجهكريم قاسم: تحمست للحفرة وحصلت على ورش لإنتاجه
إيمان بسطاوي
  • فخور بمشاركة فيلم «الحفرة» في مهرجان القاهرة.. ولم نتوقع اختياره من بين أكثر من 5 آلاف فيلم قصير
  • عمرو عابد فاجأني كمخرج.. والعمل يحمل بُعدًا نفسيًا ويبحث في أعماق الذات
  • بدأنا التصوير منذ 3 سنوات وتعطيل كورونا كان مصلحة
  • «أوقات فراغ 2» مغامرة.. وتعطل تصويره لهذه الأسباب

يخوض الفنان كريم قاسم أولى تجاربه في الإنتاج بشكل احترافي من خلال فيلم "الحفرة" الذي يشارك به في مسابقة الأفلام القصيرة بالدورة 43 لمهرجان القاهرة السينمائي، ويتولى إخراج العمل الفنان عمرو عابد.

وكشف "قاسم" في حواره مع «بوابة الأهرام» عن تفاصيل وكواليس تجربة الإنتاج، والتي أكد أنها كانت صعبة وأشفق بسببها على صناع السينما، لافتا إلى أنه حصل على ورش إنتاج قبل خوض التجربة حتى يكون جاهزا لهذه الخطوة الجديدة، كما أكد أن الفيلم يحمل بُعدا نفسيا، معربا عن فخره وسعادته بمشاركة الفيلم في مهرجان القاهرة السينمائي.

وأضاف في حواره أن الفنان عمرو عابد قدّم تجربة إخراجية مختلفة ومميزة، وكان مفاجأة بالنسبة له، كما تطرق في حواره إلى تجربة الجزء الثاني من فيلم "أوقات فراغ"، وتفاصيل مسلسله وفيلمه الجديد وغيرها من التفاصيل الأخرى في هذا الحوار:

 في البداية ما سبب خوضك تجربة الإنتاج من خلال فيلم "الحفرة"؟

الحقيقة أنها كانت تجربة صعبة للغاية لدرجة أنني أشفقت على المنتجين بسببها، لأنني رأيت مدى صعوبة الموضوع، وعرفت كم نحن كممثلين مرفهين لأننا نفكر في جزء واحد فقط من شغلنا بينما الصناع أنفسهم يكونون مشدودين لأشياء كثيرة وأبعاد لا نعلم عنها شيئا، أما سبب خوضي لهذه التجربة هو أنني رأيتها مختلفة، ولمستني وشعرت أنها تحمل تجربة شخصية وجريئة في الوقت نفسه، وكلام جريء لم نعتد عليه.

كيف كانت كواليس التحضير للفيلم؟

قبل أي شيء نحن لم نستيقظ من النوم ونقول إننا نريد عمل فيلم، ولكننا نحضر منذ سنوات طويلة وقمنا بعمل تجارب وأفلام كثيرة من قبل، ولكنها أول تجربة تخرج للنور أو بمعنى أصح "الناس تسمع عنها"، ولكننا كنا نحصل على ورش كثيرة وكنا أشبه بخلية النحل، فسبق أن قام عمرو عابد بإخراج فيلم قصير وقمت أنا بإنتاجه أيضا وبطولة علا رشدي وصورناه في يوم واحد، وحصلت على ورش خارج وداخل مصر منها ورشة مع محمد سمير منتج "فتاة المصنع" وهو من الأشخاص الذين ساعدوني وعمرو عابد، وكان طوال الوقت يأخذ ورش كتابة وإخراج، وعندما قام بكتابة هذا الفيلم طاب مني أن أقرأه وانبهرت به وأصررت على إنتاجه حتى وإن كانت الإمكانيات قليلة ولكن سننفذه بشكل صحيح.

ذكرت أنك كنت تحضر للفيلم منذ سنوات طويلة فما المدة التي استغرقها العمل؟

 بدأنا التحضير للفيلم في نهاية عام 2019، واشتغل الفنان عمرو عابد على تطوير السيناريو وبعد ذلك حصلت على ورشة الإنتاج أعقبها التصوير لمدة 3 أيام وبعدها جاءت كورونا وأغلق العالم، وكان يتبقى لنا يوم تصوير واحد قمنا بتصويره في نهاية 2020.

هل شعرت بإحباط عندما جاءت كورونا وعطلت مشروعكما؟

 طبعا لأن كل المهرجانات قفلت، حيث كنا نخطط أن نصور الفيلم ونطرحه قبل التصوير مباشرة، ولكن كنت أرى أن هناك شيئا ايجابيا ورأيت أن هذا الإغلاق "مصلحة" لنا.

لماذا؟

لأننا اشتغلنا على الفيلم أكثر وعرضناه على المخرجين المحترفين الذين عملنا معهم من قبل واستفدنا من تعليقاتهم حيث كانت مدة الفيلم في البداية 22 دقيقة ثم خفضنا المدة إلى 18 دقيقة ثم 16 دقيقة، وأجرينا تعديلات كثيرة عليه ليكون بشكل احترافي، ولم نكن نشعر بضغط الوقت الذي كنا سنوضع في خطتنا الأولى قبل جائحة كورونا، ثم نفذنا المكساج والتي قامت به مصممة ميكساج "ما وراء الطبيعة" والتي نفذته باحترافية.

ما سبب اختيار اسم الحفرة؟

اسم الفيلم له معنيان أحدهما ظاهر وهو "الحفرة" بالفيلم، والثاني هو بُعد نفسي وما ندفنه في أنفسنا من مشاعر.

 كيف رأيت التعامل مع عمرو عابد كمخرج؟

عمرو عابد شخصيته مختلفة تماما، حيث كان كمخرج شغوف جدا ومركز جدا، ومحضر لكل تفصيله، والحقيقة أنه كان مفاجأة كبيرة بالنسبة لي في هذا الفيلم.

هل ستكرر تجربة الإنتاج مرة أخرى؟

سأحصل على قسط من الراحة لمدة 6 أشهر بسبب انشغالي في تجربتين مسلسل وفيلم، المسلسل مع العدل جروب والفيلم مع المنتج إيهاب السرجاني يحمل اسم "ليلة غير عادية" مع الفنانة هدى المفتي.

كما أنني لست ممولا أقوم بتمويل الفيلم فحسب ولكن صانع بمعنى أنني فاهم وعلى دراية بـ"الشغلانة" وأريد أن أكون مثل محمد حفظي فهو شخص فاهم جدا، وهؤلاء هم صناع الأعمال الذين لابد أن يكونوا مؤمنين بالعمل ويضيفون قيمة له، وهو ما أريد أن أحققه، كما أنني أريد أن أحقق المناخ الذي رأيته في الأفلام والمسلسلات التي عملت فيها بالخارج وكنت أتساءل لماذا لا نفعل هكذا وهذا ما حاولت تقديمه في الفيلم من خلال فريق عمل قليل مع خلق مناخ إيجابي وصحي لكل الناس.

كيف رأيت مشاركة الفيلم في مهرجان القاهرة السينمائي كعرض أول؟

 أنا فخور جدا بهذه المشاركة ولم أكن أتخيل أننا سنشارك فيه حيث كان طموحنا أن نشارك في مهرجان مثل الجونة ولكن عندما تقدمنا به وتم قبوله من بين 22 فيلما قلنا "إحنا مش مجانين" وشعرنا جميعا بالفخر خاصة أن هناك أكثر من 5 آلاف فيلم كانت متقدمة للمشاركة في المسابقة، وأصبح الفيلم ينافس وسط الكبار بأفلام من كوريا وأمريكا وفرنسا وغيرها.

بعيدًا عن الفيلم.. ماذا عن الجزء الثاني من فيلم «أوقات فراغ» وسر تعطيله؟

 لم نبدأ تصويره بعد وتعطلنا لأسباب متعلقة بفيروس كورونا ثم كان هناك أكثر من مخرج للعمل وانسحبوا، وحدث خلافات مع شركة الإنتاج وفكرة الفيلم اقرب لفيلم "سهر الليالي" عام 2002 وفيه تفاصيل وعلاقات متشابكة.

هل سيكون الجزء الثاني امتدادا للأول؟

 نعم مع اختلاف أننا سنسافر عبر الزمن ويكون لديه علاقاته وتفاصيله، وحكايات كثيرة، والفيلم في حد ذاته مغامرة.


كريم قاسمكريم قاسم

كريم قاسمكريم قاسم

كريم قاسمكريم قاسم

كريم قاسمكريم قاسم
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة