محافظات

ميدان قلعة صلاح الدين الأيوبي القاهرة.. هذه أبرز ملامح تطويره

28-11-2021 | 11:13
 ميدان قلعة صلاح الدين الأيوبي القاهرة هذه أبرز ملامح تطويرهحي الخليفة
القاهرة - أميرة الشرقاوي

أعلنت رئاسة حي الخليفة، ملامح تطوير ميدان قلعة" صلاح الدين الأيوبي"، وتحويله إلى أول منطقة إبداع متكاملة في الشرق الأوسط وإفريقيا، فالميدان أيقونة تاريخية، وتطويره سيجعله بوابة للإبداع الفكري.

يأتي ذلك تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية، والتي أوصت بتطوير القاهرة التاريخية، لتعود لسابق عهدها وتاريخها، وتسارع محافظة القاهرة، بالتعاون مع الأجهزة المختصة الزمن، للانتهاء من تطوير مشروع "القاهرة التاريخية".

يصنف باب العزب كأحد أقوى أبواب قلعة صلاح الدين الأيوبي، الذى يطل بشموخه على مدرسة الرفاعي ومسجد السلطان حسن، ويعود بناؤه إلى الأمير رضوان كتخدا الجلفي قائد الجنود العزب.

ويتكون باب العزب، من برجين يأخذان الشكل المستطيلي ذو الوجهة المستديرة، واستخدم قديما لإلقاء الزيت على كل من يحاول اقتحام القلعة كواجهة للدفاع عنها، ومن أبرز الأحداث الشاهد عليها مذبحة القلعة.

وأوضحت رئاسة حي الخليفة، أن تحويل منطقة باب العزب بقلعة صلاح الدين الأيوبي إلى مركز عالمي للفكر والإبداع، يؤكد أن الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، تهتم بتاريخها وحضارتها عبر التطوير المستمر لآثارها، وافتتاح هذا التطوير.

وتتضمن الخطة التي تشرف عليها وزارة الثقافة والآثار، الاهتمام بالحرف التراثية والأثرية، بالإضافة إلى إحياء النشاط القديم الذى تتميز به المنطقة، كما سيكون هناك خدمات تجارية واقتصادية وترويجية وحرفية، لتكون منطقة خدمات متكاملة، تهدف إلى إسعاد الزائرين بأدوات ومنهجية جديدة.

وتقوم محافظة القاهرة ،من جهتها بأعمال تطوير القاهرة التاريخية، التي شهدت مجهودا كبيرا خلال الفترة الماضية، لتكون أيقونة حضارية، لإبراز معالم القاهرة بالشكل الجمالي الذى تستحقه، كما ستعاون الجهات المختصة عند البدء الفعلي في تطوير ميدان "قلعة صلاح الدين". 

تطوير حديقة ميدان الرميلة:
تطل الحديقة على العديد من المعالم التاريخية، مثل مساجد (محمد علي بالقلعة والرفاعي والسلطان حسن والمحمودية) وتطويرها سيعيد المظهر الحضاري لميدان صلاح الدين وذلك مع الحفاظ على المصاطب والإبقاء على الأشجار وزيادة عددها، وزراعة أنواع جديدة وإنشاء مقاعد على منحدر تتيح رؤية بانورامية للاستمتاع بالآثار المحيطة بالحديقة.

ويعد ميدان القلعة من أهم الميادين التاريخية بالقاهرة، وقد عرف بعدة أسماء منها: الميدان الأسود (قراميدان)، وميدان الرميلة، وميدان سوق الخيل، وكانت به محطة الميدان ومسطبة المحمل، وهو في الأصل من بقايا ميدان أحمد بن طولون وموقعه أسفل القلعة.

كانت أزهى أيامه عندما أعاد الناصر محمد بن قلاوون عمارته، حيث كان يلعب فيه الكرة مع أمرائه يومي السبت والثلاثاء من كل أسبوع، كما استخدم في صلاة العيدين، واستقبال مواكب السلاطين والسفراء، والاحتفالات

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة