محافظات

تبطين الترع يعيد المياه لمجاريها فى بنى سويف

27-11-2021 | 15:34
تبطين الترع يعيد المياه لمجاريها فى بنى سويفتبطين الترع يعيد المياه لمجاريها فى بنى سويف

أسفل موضوع جامعى طنطا

 

غنيم: الانتهاء من تأهيل 329.4 كم من المجارى المائية بتكلفة 626 مليون جنيه.. مزارعون: أنقذنا من رى أراضينا بمياه الصرف الصحى

بنى سويف ـ محمد سيد: أكد الدكتور هانى غنيم محافظ بنى سويف أهمية المشروع القومى لتأهيل وتبطين البنية التحتية المائية، الذى أطلقته القيادة السياسية، ويستهدف تأهيل ورفع كفاءة الترع لتحقيق أعلى مستوى من ضبط الجودة، وذلك لما له من عوائد ومنافع كبيرة على منظومة الرى، وتوفير المياه لأغراض الرى والصناعة ومياه الشرب وتوفير كميات مياه من الفاقد، ولضمان عدالة توزيع المياه وزيادة الإنتاجية الزراعية، فضلًا عن تقليل تكاليف أعمال الصيانة والتطهير للمصارف والمجارى المائية.

وأضاف أنه جار العمل حاليًا فى تنفيذ  أكثر من 50 عملية، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من تبطين 329.4 كم من الترع بالمحافظة بتكلفة 626 مليون جنيه، لافتا إلى أنه يجرى العمل فى تنفيذ أكثر من 50 عملية، حيث يبلغ إجمالى أطوال الأعمال المستهدف تنفيذها 689 كم تقريبًا بتكلفة تزيد على مليار و733 مليون جنيه، لتخدم 208 آلاف و358 فداناً من خلال 154 ترعة بدائرة المحافظة، بينما تقدر الأعمال الجارى تنفيذها بأطوال 488.9كم وتخدم زمام 152 ألفًا و735 فدانًا باعتمادات تزيد على مليار و122مليون جنيه، فيما يصل إجمالى أطوال الأعمال الجارى طرحها وترسيتها 198كم تقريبًل وتخدم زمام 55 ألفًا و623 فدانًا.

متابعة مستمرة

وشدد المحافظ على أهمية تكثيف المرور على الترع والمصارف من خلال لجان المرور المشتركة من الوحدات المحلية والجهات الأمنية وإدارات الرى والصرف بالمراكز والمدن لاتخاذ الإجراءات اللازمة،حيال مواجهة التعديات فى مهدها، لسرعة الانتهاء من المشروع.

وأوضح الدكتور باسم العمدة ـ باحث بمركز البحوث الزراعية ـ أن المياه تعد أغلى شىء عند الفلاح؛ لذا كان لابد من التغلب على الفاقد من مياه الترع المفتوحة الطميية لكونها تسمح بتسرب المياه من الترع عبر الطمى المتواجد على جدران الترع، وذلك بوضع ألواح أسمنتية على جدران الترع وفى القاع، مشيرا إلى أن هذا المشروع العملاق سيسهم فى الحفاظ على المياه وضمان وصولها لنهايات الترع دون عوائق وبالتالى يحقق عدالة توزيع المياه بين الأراضى الزراعية؛ مما يؤدى إلى عدم تعرض أى أجزاء منها للبوار.

وأضاف أن مشروع التبطين سيعود بالنفع على جميع المزارعين، لأنه سيضمن وصول المياه فى موعدها بالكمية المناسبة بما يساعد فى تحقيق إنتاجية عالية مما سيعود بشكل إيجابى على الاقتصاد المصرى ككل.

حماية الأراضى وصحة المواطنين

ومن جانبهم، أجمع الفلاحون على أن تبطين الترع يعد أكبر وأهم المشروعات التى أمر بها الرئيس عبدالفتاح السيسى لصالح الزراعة فى مصر، مؤكدين أن إيقاف هدر مياه الترع سيخدم الأراضى الزراعية الواقعة على نهايات الترع حيث ستصل إليها المياه ولن تظلم أرض فى عمليات الرى، فضلا عن عدم لجوء المزارع إلى استخدام مياه مصارف التصافى والصرف الصحى وهو ما يعنى عدم بوار الأرض أو انتشار الأمراض مثل الفشل الكبدى والكلوى والأورام.

ويقول عادل زيدان ـ مهندس زراعى ـ إنه بعد أن تم تبطين الترع بدأت المياه تصل بسهولة إلى الأراضى الزراعية التى تتواجد فى نهاية الترع، حيث كان هناك من قبل صعوبة فى وصول المياه بسبب تواجد الحشائش وتراكم التربة الطينية بباطن الترع؛ حيث كان يتكلف إزالة ذلك ملايين الجنيهات.

ويعرب أبو الخير عبد السلام ـ مزارع من إهناسيا ـ عن سعادته البالغة بمشروع تبطين الترع للعديد من الأسباب أبرزها أن تبطين الترع يجعل المياه نظيفة مما يسهم فى زيادة إنتاجية المحاصيل، مشيرا إلى أن زيادة الإنتاجية والسعر من أهم أهداف المزارع، موضحا أن جميع المزارعين يتوجهون بالشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى لاهتمامه بالفلاح المصرى.

 

بنى سويف ـ محمد سيد

 

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة