متابعات وتقارير

وزارة التخطيط تنظم مائدة مستديرة حول "تمكين المرأة والتكنولوجيا الزراعية"

27-11-2021 | 15:33
وزارة التخطيط تنظم مائدة مستديرة حول تمكين المرأة والتكنولوجيا الزراعيةوزارة التخطيط تنظم مائدة مستديرة حول "تمكين المرأة والتكنولوجيا الزراعية"

عقدت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة الذراع التدريبي للوزارة مائدة مستديرة حول "تمكين المرأة والتكنولوجيا الزراعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة UN WOMEN.

وأشارت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة -خلال كلمتها وفقا لوزارة التخطيط- إلى أهمية التقنيات الرقمية في خلق فرص جديدة للمزارعين والعاملين في قطاع الزراعة، موضحة أنه يمكن لنظام غذائي رقمي أن يوفر فرصا أكثر عدلًا للجميع، كما يمكن أن يزيد الإنتاجية والقدرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ، وتبادل المعرفة، وبناء قدرات المزارعين، كما تحقق الزراعة الرقمية فوائد اقتصادية من خلال زيادة الإنتاجية والوصول إلى فرص السوق.
وأضافت أن التقنيات الرقمية لها تأثير اجتماعي من خلال دعم إضفاء الطابع الرسمي على العمل والشمول المالي وتعزيز إمكانية التتبع والشفافية في سلاسل التوريد، كما أنها تدعم حصة المعرفة وتنمية القدرات والحصول على التمويل والاعتماد على المناخ وحماية البيئة، مؤكدة أن الأدوات الرقمية والحلول الزراعية الذكية لا تزيد الإنتاج فقط إلا أنها يمكن أن تساعد في حل التحديات الاجتماعية والبيئية في هذا القطاع وتوفر الفرص للنساء.
وتابعت شريف أنه لا يتم تقاسم هذه الفرص بالتساوي بين الرجال والنساء بسبب الفجوة الرقمية التي قد تجعل النساء أقل كفاءة، وأن تمكين المرأة يؤدي إلى النمو الاقتصادي العالمي الشامل والأقوى، فضلًا عن تحقيق العدالة الاجتماعية، مشيرة إلى أن البحوث التي أجراها صندوق النقد الدولي قد أظهرت أن زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل يمكن أن تحقق مكاسب كبيرة للدخل القومي، حيث يمكن تحقيق نسبة نمو 34% في الناتج المحلي الإجمالي إذا كانت مشاركة الإناث مساوية لمشاركة الرجال، منوهة بأن النساء في مصر أكثر عرضة للعمل غير الرسمي، بسبب انخفاض فرص الوصول إلى التعليم الجيد الذي يحسن فرصهم في العمل اللائق.
وأوضحت شريف أن عام 2019 شهد انخفاضًا في مشاركة المرأة في القوى العاملة إلى أدنى مستوى لها في 5 سنوات بسبب Covid-19، كما أن معدل استخدام النساء للإنترنت أقل مقارنة بالرجال

(نساء 47% ، رجال 69%)، مؤكدة أن زيادة نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة إلى 35% بحلول عام 2030 يعد هدفا إستراتيجيا لمصر، وهو ما يستلزم خلق بيئات عمل مشجعة للمرأة، وزيادة تمثيل المرأة في القيادة، إلى جانب دعم برامج محو الأمية التعليمية والرقمية للمرأة.
وفيما يتعلق بالمرأة في قطاع الزراعة، لفتت إلى أن قطاع الزراعة في مصر به نسبة عالية من عمالة المرأة، فهو يوظف 45% من النساء في قوة العمل (بينما 24 % فقط للرجال)، كما تشارك النساء بشكل أكبر في المهام التي تتطلب عمالة كثيفة مثل الحصاد، والمكافحة اليدوية للآفات، وإزالة الأعشاب الضارة، وما إلى ذلك، فضلا عن أن 94% من الحصاد في صعيد مصر تقوم به النساء و67 % في الوجه البحري، مما يضعهن في موقف أكثر ضعفًا وقابلًا للعمل بشكل غير رسمي، كما أن أقل من 5% من الأراضي مملوكة للنساء، ويقل احتمال حصولهن على قروض طويلة الأجل، وتمثل الزراعة 32.4% من العمالة النسائية غير الرسمية، مضيفة أنه وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة أصبح قطاع الزراعة في العالم "مؤنث" بسبب هجرة الرجال من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية.

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة