أخبار

مُقترح بإعداد إستراتيجية لمجابهة التغيرات المُناخية بـ«البحث العلمي»

27-11-2021 | 14:12
مُقترح بإعداد إستراتيجية لمجابهة التغيرات المُناخية بـ;البحث العلمي;جانب من الاجتماع
محمود سعد

ناقش الاجتماع الأول لمجلس التخطيط والدراسات لمُقرري المجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مُقترح إعداد إستراتيجية لمجابهة التغيرات المُناخية في مجالات (الزراعة والغذاء والصحية والبيئة والطاقة والمياه والسكان والاقتصاد).

ويأتي ذلك، تزامنًا مع استضافة مصر لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المُتحدة لتغير المناخ COP 27 (قمة المناخ)، والمُقرر إقامته في مدينة شرم الشيخ خلال عام 2022، حيث أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، خلال قمة قادة العالم في نوفمبر الجاري، أن مؤتمر COP 27 سيكون نيابةً عن القارة الإفريقية.

وترأس الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم السبت، الاجتماع الأول لمجلس التخطيط والدراسات لمُقرري المجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، بحضور الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ود. أحمد مجدي جبر المُشرف على المجالس النوعية، والسادة رؤساء المجالس النوعية، والقائمين بأعمال نواب رئيس الأكاديمية، وذلك بمقر الأكاديمية.

جدير بالذكر، أن قطاع المجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، يتكون من 20 مجلس نوعي مُتخصص في مجال من مجالات العلوم والتكنولوجيا، ويتكون كل مجلس من 15 عضوًا (بحد أقصى) ليبلغ إجمالي أعضاء المجالس نحو 300 فرد، وتضم المجالس النوعية نُخبة مُتميزة من العلماء والخبراء المصريين مُمثلين عن الجامعات والمراكز والمعاهد والهيئات العلمية والبحثية ورجال الصناعة.

وتعُد المجالس النوعية مرجعية علمية لجميع مؤسسات الدولة في مجالات (الصحة والزراعة والغذاء والدواء والبيئة والمياه والري والطاقة والثقافة والاجتماع والإدارة والاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات والنقل والاتصالات والصناعة والبترول والثروات المعدنية والاستشعار من البُعد والدراسات المُستقبلية وإدارة المخاطر ودراسات سياسات التعليم والبحث العلمي.

وتهدف المجالس النوعية إلى المُساهمة في رسم السياسات بتقديم الدراسات المُستقبلية والاستشارة العلمية للجهات المعنية، وإجراء الدراسات الموجهة والمُتخصصة بناءًا على طلبات من الوزارات أو تكليفات من جهات صُنع القرار، وتقوية الروابط العلمية مع الأكاديميات المُناظرة والهيئات العلمية المحلية والدولية، ونقل الخبرات للعناصر المُتميزة من الأجيال الجديدة التي يتم ضمها للمُشاركة في المجالس النوعية، والقيام بإعداد دراسات إستراتيجية في المجالات المًختلفة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار ذات الأولوية للدولة، وذلك بُناءًا على الخطة الإستراتيجية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ورؤية مصر للتنمية المُستدامة 2030.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة