محافظات

طريق الكباش والسيول.. تعرف على قصة خبيئة الكرنك وإنجازات المصريين في صالة الأعمدة| صور

25-11-2021 | 15:15
طريق الكباش والسيول تعرف على قصة خبيئة الكرنك وإنجازات المصريين في صالة الأعمدة| صور طريق الكباش
محمود الدسوقي

رغم أن المصري القديم كان ممتلكا كافة العلوم لتجنب الكوارث الطبييعة، إلا أن العصور السابقة لم تسلم من ذلك، حيث تسببت السيول الجارفة في العصر الرومانى في إزاحة تمثال أبو الهول لمسافة مترين أو 3 مترات رغم أن التمثال كان يزن ما بين 6 و7 أطنان من مكانها.

كانت طريقة بناء سور معبد الكرنك متموجة لكي تشبه المياه حيث كان يعتقد الفراعنة أن العالم خلق من الماء كما ستكون نهاية العالم أيضًا من الماء، وهو السور الذي ساهم أيضًا في الحفاظ علي المعبد من الكوارث الطبيعية، ويؤكد المؤرخ والأثري فرنسيس أمين لــ"بوابة الأهرام " أن الفراعنة يفضلون البناء في شهور الشتاء بعيدًا عن شهور الخريف التي يشهد الصعيد فيها أشرس السيول وأقواها، مضيفا أن الاكتشافات الأثرية الحديثة أثبتت أن الفراعنة تجنبوا مخاطر السيول والفيضانات حتى في معابدهم، حيث اكتشف الأثري منصور بريك الذى عمل فى طريق الكباش 2011م ، كتلا ضخمة من الأحجار صنعت بطريقة معمارية تعتبر تعشيقا طبيعيا للحجر يعتمد على الوزن والكتلة في معبد الكرنك.

وينقلنا المؤرخ والأثري فرنسيس، لتساقط أعمدة الكرنك فى عهد جورج ليجران نهاية القرن التاسع عشر 1899م، مؤكدا أن التساقط كان رهيبا خاصة حين قام ليجران بالحفر والتنقيب فدخلت مياه الفيضان، حيث قامت مصلحة الآثار برصد مبلغ للإصلاح فلجأوا لمهندسين مصريين لإعادة البناء وتم إنجازها عام 1905م، وقد تم نصب الأعمدة بطرق بدائية إلا إنه كان أهم مشروع شهده الكرنك، حيث تمت الاستعانة بمهندسين من وزارة ، الأشغال وقد استخدموا التقنية فى البناء مثل منحدرات من الطوب لجر الأحجار مثلما حدث قديما فى بناء الهرم الصاعد ولأنه لم تكن هناك آلات ومعدات، فقد قاموا بملء الصالة بالطمى وعمل منحدرات، واستخدام جذوع النخل، وكان احتفاء المصريين بما تم عظيما، حيث أقاموا مأدبة طعام واستمروا فى الغناء.

تم رفع تيجان الأعمدة على تل صاعد مثلما كان يفعل القدماء المصريين، وبعد إقامة الأعمدة تم اكتشاف حبيئة الكرنك عام 1903م ، ويؤكد فرنسيس أمين أن الخبيئة تحتوى على 20 ألف قطعة و17 ألف تمثال صعير وحوال 700 لوحة وقد تم اكتشاف الخبيئة على عمق 10 أمتار من الطين.

جدير بالذكر أن مدينة الأقصر تزينت، كما تشهد احتفالية «طريق الكباش»، في السابعة والنصف من مساء اليوم، وارتدت المدينة ثوبها الجديد لاستعادة الوجه الحضارى للمدينة ورفع كفاءتها لتظهر بالصورة التى تليق بها أمام السائحين الزائرين من كافة دول العالم، وسط اهتمام كبير من دول العالم لمشاهدة الحدث.


طريق الكباش والسيولطريق الكباش والسيول

طريق الكباش والسيولطريق الكباش والسيول

طريق الكباش والسيولطريق الكباش والسيول
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة