آراء

ماجي الحكيم تكتب: السعي أم الرضا

2-12-2021 | 11:51

كلما تعرض شخص لضغط، ابتلاء، فقدان، مصيبة أو حتى كارثة.. أو إن كانت ظروفه العامة غير مستقرة وغير جيدة مثل الفقر، عدم الزواج أو عدم الإنجاب وغيرها من المواقف، تخرج أصوات عديدة تدعوه إلى التمسك بإيمانه بالله وتتهمه بأن حزنه هو نوع من اليأس وعدم الرضا.

الحزن بل وحتى القلق جزء من الطبيعة البشرية مثل الفرح والتفاؤل، وكل وقت وله ظروفه، فليس هناك بني آدم سعيد طول الوقت.

الرضا لا يعني اللامبالاة عند الابتلاء، وإنما تقبل قضاء الله بلا معارضة وهذا يعني أن إرادة الله تختلف عن إرادة البشر بمعنى إن إيذاء أي شخص للآخر لا يعني أن الرضا هو الحل، أما قضاء الله فهو أمر آخر مع الأخذ في الاعتبار أننا لا نعرف حكمة الله من كل موقف أو ظرف نتعرض له ونفس الشيء لا أحد منا يعلم مستقبله, الحل هو السعي، محاولة تغيير الواقع بإخلاص من خلال السعي الدؤوب مهما بدت الصورة القاتمة ومهما كان الابتلاء شديدًا، السعي في رأيي هو منتهى الرضا، فما هو إلا تقبل القدر والعمل الجاد لتغييره للأفضل؛ سواء نجحنا في ذلك أم لا أو أحرزنا تقدمًا ملموسًا أو بسيطًا فإن السعي في حد ذاته هو منتهى الإيمان بالله وبقدرته على تغيير الواقع بإرادته ومجهودنا.

هذا المنطق ينطبق على الوضع الشخصي والعام بمعنى أن الإنسان لا يجب أن يرضى بقهر أو ظلم؛ سواء في مكان عمل أو مكان عام أو أي شكل من أشكال الضغط، فلا أحد يعرف نصيبه أو قدره ولا ما هو مكتوب، ومن يحاول أن يقنع البشر بأن يرضوا بما هم عليه لأن هذا نصيبهم، هو شخص سيئ النية، ومن مصلحته أن يبقى البشر في مأزقهم.. بينما السعي للأفضل هو سبب عمران العالم، والرسول الكريم لم يرض بما كان وسعى لتغييره لما هو أفضل، وكذلك فعل الصحابة. 

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
ماجي الحكيم تكتب: عمَّار يا عمَّار

حين ظهرت أغنية إيه الأساتوك ده في النصف الثاني من الثمانينيات، كان للفنان عمَّار الشريعي رأي مخالف لكثير من الجمهور

ماجي الحكيم تكتب: البيانو الأبيض

لا أحد ينكر التدهور والتردي في الذوق العام الذي ساد وانتشر على مدى عشرات السنوات، وكلما مر الزمن تخلفنا وتدهورنا

ماجي الحكيم تكتب: السعي أم الرضا

كلما تعرض شخص لضغط، ابتلاء، فقدان، مصيبة أو حتى كارثة.. أو إن كانت ظروفه العامة غير مستقرة وغير جيدة مثل الفقر، عدم الزواج أو عدم الإنجاب وغيرها من المواقف،

ماجي الحكيم تكتب: أبواب الأوبرا

استضافت الأوبرا المصرية الأسبوع الماضي باليه بحيرة البجع، والذي قدمته - على مدى ثلاثة عروض بالقاهرة وآخر بأوبرا الإسكندرية مسرح سيد درويش فرقة باليه

ماجي الحكيم تكتب: "24 قيراطًا"

يظن كثيرون بل ويؤكد معظمهم أن رزق الإنسان مقسم إلى 24 قيراطًا، قد يأخذهم مقسمين بين مال وصحة وأبناء وغيره، أو يأخذهم كلهم مال أو صحة وهكذا.

ماجي الحكيم تكتب: "شاريك .. ومش بايعني"

وكما يقول المثل قدم السبت تلاقي الحد لا تنتظر ما تأخذه أولًا، وإنما قدم أنت ما تملك من وفاء وعطاء وأمان ومشاعر واهتمام؛ بمعنى آخر لو كنت مهتمًا بالطرف الآخر اشتريه.

ماجي الحكيم تكتب: "ملزومين مني"

تم دعوتى منذ فترة للانضمام إلى صفحة نسائية على الفيس بوك اسمها تجربتى ، تعرض العضوات مشاكلهن أو مشاكل صديقاتهن، طبعا بدون ذكر الاسم.. وتقوم العضوات بالرد عليها بالمشورة والنصيحة في حدود خبرتهن..

ماجي الحكيم تكتب: اللهو الخفي

في صباح جمعة غائم قرأت رسالة منشورة في بريد الجمعة الشهير بـ جريدة الأهرام ، كانت صاحبة الرسالة تروي لـ محرر البريد معاناتها مع مرض الاكتئاب، كادت الرسالة

ماجي الحكيم تكتب: الرجوع للحق

رمضان الماضي، لم يتثن لي مشاهدة الأعمال الدرامية المتميزة التي عرضت على شاشات التليفزيون بسبب انشغالي ببعض الأمور الشخصية.

ماجي الحكيم تكتب: مصر دنيا تعيشها

عادة أستمع إلى موسيقى كلاسيكية حين أعمل من المنزل وفى بعض الأحيان أترك التليفزيون يعمل ولكن بصوت منخفض لأتابع كل حين وآخر مشهدًا من فيلم أبيض وأسود معاد للمرة الأف ومازلت أستمتع به.

ماجي الحكيم تكتب: رزق جديد

وأما بنعمة ربك فحدث صدق الله العظيم.. ونعم الله لا تعد ولا تحصى ومنها حب البشر، الناس الذين نقابلهم في الحياة نتعلم منهم، يؤثرون فينا ونؤثر فيهم، هم السند والونس والطبطبة.

ماجي الحكيم تكتب: الضمير

يقول توفيق الحكيم إن ما يميز الإنسان عن الحيوان هو الضمير.. فهو حقًا نعمة كبيرة بدونها يفقد الإنسان القدرة على التمييز بين الخير والشر، الخطأ والصح.

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة