آراء

ماجي الحكيم تكتب: "24 قيراطًا"

18-11-2021 | 09:45

يظن كثيرون بل ويؤكد معظمهم أن رزق الإنسان مقسم إلى 24 قيراطًا، قد يأخذها مقسمة بين مال وصحة وأبناء وغيره، أو يأخذها كلها مال أو صحة وهكذا.

هذا الاعتقاد أراه دربًا من الخيال؛ أولًا لأن ليس له أساس ديني، فليس هناك نص ديني يذهب إلى المساواة بين البشر في الرزق، والرزق هنا ليس مالًا فقط.

ثانيا إن تجارب البشر وحياتهم أكبر دليل على أن هناك تفاوتًا كبيرًا في الأرزاق، لن أضرب المثل بأناس يبدو عليهم أن الله أنعم عليهم بشتى أشكال الرزق، لأن ما لا تراه العين وما تحمله الصدور قد يكون أكبر مما قد يتصوره العقل..

المثل الذي أستدل به هنا هم أناس لا يملكون المال ولا الصحة ولا راحة البال، حتى البنون مبتلون بأمراض خطيرة ربما لم نسمع عنها من قبل، وهؤلاء يمكن أن تصادفهم في أماكن عديدة على رأسها المستشفيات الحكومية، كأبواب مستشفى أبو الريش أو على سلالم معهد الأورام، وغيرها كثير جدًا.

لله سبحانه وتعالى حكمة لا يعلمها سواه، حكمة  في منح الرزق أو منعه، لا نملك أن نعترض أو نعيد توزيعها، لكن الظن أن كل واحد يأخذ رزقه مثله مثل غيره علَّ ذلك يرضيه أمر غير صحيح.

عدل الله ليس في المساواة في الأرزاق، وإنما تعني أن سبحانه عادل في الحكم بين عباده، فيحكم بينهم سواء في الدنيا أو في الآخرة بالعدل، فلا يحمل أحد وزر شخص غيره، لا يظلم أحد مثقال ذرة، لا يجازى أحد عباده بأكثر من ذنبه..

يقول سبحانه وتعالى عن يوم القيامة في سورة الأنبياء "وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ" صدق الله العظيم.

أما الأرزاق فهي أمر آخر لا يعلمها غيره، ويجب ألا نخلط الأمور لنرفع عن أنفسنا عبء المسئولية تجاه الآخرين أو لتخفيف صعوبة المشهد عن أنفسنا.

تابعونا على
كلمات البحث
ماجي الحكيم تكتب: عمَّار يا عمَّار

حين ظهرت أغنية إيه الأساتوك ده في النصف الثاني من الثمانينيات، كان للفنان عمَّار الشريعي رأي مخالف لكثير من الجمهور

ماجي الحكيم تكتب: البيانو الأبيض

لا أحد ينكر التدهور والتردي في الذوق العام الذي ساد وانتشر على مدى عشرات السنوات، وكلما مر الزمن تخلفنا وتدهورنا

ماجي الحكيم تكتب: سنين العمر كثيرة

- عمرك كام سنة؟ - في البطاقة خمسين. - العمر مش رقم، العمر إحساس. - يبقى عندي 25 سنة.

ماجي الحكيم تكتب: السعي أم الرضا

كلما تعرض شخص لضغط، ابتلاء، فقدان، مصيبة أو حتى كارثة.. أو إن كانت ظروفه العامة غير مستقرة وغير جيدة مثل الفقر، عدم الزواج أو عدم الإنجاب وغيرها من المواقف،

ماجي الحكيم تكتب: أبواب الأوبرا

استضافت الأوبرا المصرية الأسبوع الماضي باليه بحيرة البجع، والذي قدمته - على مدى ثلاثة عروض بالقاهرة وآخر بأوبرا الإسكندرية مسرح سيد درويش فرقة باليه

ماجي الحكيم تكتب: "شاريك .. ومش بايعني"

وكما يقول المثل قدم السبت تلاقي الحد لا تنتظر ما تأخذه أولًا، وإنما قدم أنت ما تملك من وفاء وعطاء وأمان ومشاعر واهتمام؛ بمعنى آخر لو كنت مهتمًا بالطرف الآخر اشتريه.

ماجي الحكيم تكتب: "ملزومين مني"

تم دعوتى منذ فترة للانضمام إلى صفحة نسائية على الفيس بوك اسمها تجربتى ، تعرض العضوات مشاكلهن أو مشاكل صديقاتهن، طبعا بدون ذكر الاسم.. وتقوم العضوات بالرد عليها بالمشورة والنصيحة في حدود خبرتهن..

ماجي الحكيم تكتب: اللهو الخفي

في صباح جمعة غائم قرأت رسالة منشورة في بريد الجمعة الشهير بـ جريدة الأهرام ، كانت صاحبة الرسالة تروي لـ محرر البريد معاناتها مع مرض الاكتئاب، كادت الرسالة

ماجي الحكيم تكتب: الرجوع للحق

رمضان الماضي، لم يتثن لي مشاهدة الأعمال الدرامية المتميزة التي عرضت على شاشات التليفزيون بسبب انشغالي ببعض الأمور الشخصية.

ماجي الحكيم تكتب: مصر دنيا تعيشها

عادة أستمع إلى موسيقى كلاسيكية حين أعمل من المنزل وفى بعض الأحيان أترك التليفزيون يعمل ولكن بصوت منخفض لأتابع كل حين وآخر مشهدًا من فيلم أبيض وأسود معاد للمرة الأف ومازلت أستمتع به.

ماجي الحكيم تكتب: رزق جديد

وأما بنعمة ربك فحدث صدق الله العظيم.. ونعم الله لا تعد ولا تحصى ومنها حب البشر، الناس الذين نقابلهم في الحياة نتعلم منهم، يؤثرون فينا ونؤثر فيهم، هم السند والونس والطبطبة.

ماجي الحكيم تكتب: الضمير

يقول توفيق الحكيم إن ما يميز الإنسان عن الحيوان هو الضمير.. فهو حقًا نعمة كبيرة بدونها يفقد الإنسان القدرة على التمييز بين الخير والشر، الخطأ والصح.

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة