راديو الاهرام

بيل جيتس .. العراف المميت

17-11-2021 | 12:19

مهنة العراف لا تنتهى مع وجود بيل جيتس.. لا ترموا بكلامه إلى البحر.. انتبهوا لنبوءاته المميتة، فالعراب الملياردير، مؤسس شركة مايكروسوفت الأمريكية العملاقة، يرى على بعد مليون ميل.

كان الرجل قد «تنبأ» بانتشار فيروس قاتل، سيودى بحياة ملايين البشر، وذلك قبل أشهر من ظهور فيروس كورونا عام 2019، وتحققت النبوءة، ولا نزال نحيا فى ظلالها القاتمة.

يعود بيل جيتس من نافذة العراف المتمكن، ويحذر من هجوم إرهابى بيولوجى أسوأ من جائحة كورونا، هجوم يستهدف عشرة مطارات بالجدري أو الجديري، سيان، لقد حدد الملياردير الأماكن، ونوع السلاح!

على مدى سنوات كانت تحذيراته تتوالى، يقول دون مواربة سيظهر فيروس قاتل.. كثير من الناس اندهشوا، وتساءلوا ما علاقة التكنولوجيا بالفيروسات؟ وقليل منهم انتبهوا، كان لديهم يقين بأن هذا الرجل، أحد عمالقة تغيير العالم، يقرأ من كتاب مفتوح، هو أحد مؤلفيه.

وقعت الكارثة بظهور كورونا للمرة الأولى فى مدينة ووهان الصينية نهاية عام 2019، استدعت وسائل الإعلام العالمية تحذيراته فى منتدى دافوس العالمى ذات مرة، واستدعت معه بعض تصريحات الرئيس الأمريكى الرابع والأربعين باراك أوباما، وكان تحدث عن الخوف من حروب الفيروسات!

بيل جيتس، حسب تصريحاته المخيفة فى العاصمة البريطانية لندن، عن سلاح بيولوجي جديد، قد تستخدمه جماعات خلايا نائمة أو دول مارقة، حدد أن بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية هما الدولتان القادرتان على الوقاية من هذا الإرهاب البيولوجي، وطالب منظمة الصحة العالمية بقيادة مسألة الوقاية تلك، من خلال أبحاث ومشروعات يعكف عليها علماء أدوية ولقاحات، قد تتكلف مليارات الدولارات.

أما هو شخصيا فسيعكف على تأليف كتاب تحت عنوان”نحن مستعدون للوباء القادم”، والعنوان واضح، لا يأتى بصيغة سؤال أو استفهام أو تحذير، بل يؤكد أن الوباء محدد وقادم وهم مستعدون له، ولا أدرى من هؤلاء المستعدون؟

المطارات اختراع عظيم لتبادل الثقافات الإنسانية، وتحديدها بالاستهداف البيولوجي يعني انقطاع السفر والتبادل، وانتشار العزلة العالمية، ألم يفرض فيروس كورونا الغامض العزلة؟ ألم تتكسر العولمة على صخرته العجيبة؟ ألم يخسر العالم الأرواح والممتلكات؟ ألم يخسر الاقتصاد العالمى المليارات، ولا يزال؟

اخترعوا العولمة كلعبة اقتصادية جامحة، ثم كسروها بفيروس كورونا، واخترعوا مواقع التواصل الاجتماعى فعزلوا بها المجتمعات والأسر، والأفراد، ثم جعلوها جسرا للفوضى والثورات الملونة، والآن يستكملون المهمة، بالتحذير من الإرهاب البيولوجي، الأسوأ من كورونا كما يقول بيل جيتس!

يقال وراء الأكمة ما وراءها، ويقال إِنَّ سوءَ الظَنِّ مِن أَقوى الفِطَن، والشاهد أنه من حسن الظن أن نربط بين تحذيرات بيل جيتس المخيفة، وبين تقاليع مارك زوكربيرج، صاحب فيسبوك الجديدة، ولله فى خلقه شئون!

نقلاً عن الأهرام العربي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
«نظام الكُتل» الدولي الجديد

إن أمريكا تعرف، وأوروبا تعلم، والصين وروسيا والهند تدرك، وعلى العرب أن يقرأوا كتاب نظام الكتل الدولى الجديد، فهو يقترب من الاكتمال.

حيوية الجغرافيا

العروبة ثقافة مجردة، لا تفريق فيها بين الأجناس والمعتقدات، بوتقة الحضارات والديانات السماوية، وشخصيا لا أميل إلى آراء علماء الأنثربولوجيا حول ماضى الإنسان

الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة