آراء

بيل جيتس .. العراف المميت

17-11-2021 | 12:19

مهنة العراف لا تنتهى مع وجود بيل جيتس.. لا ترموا بكلامه إلى البحر.. انتبهوا لنبوءاته المميتة، فالعراب الملياردير، مؤسس شركة مايكروسوفت الأمريكية العملاقة، يرى على بعد مليون ميل.

كان الرجل قد «تنبأ» بانتشار فيروس قاتل، سيودى بحياة ملايين البشر، وذلك قبل أشهر من ظهور فيروس كورونا عام 2019، وتحققت النبوءة، ولا نزال نحيا فى ظلالها القاتمة.

يعود بيل جيتس من نافذة العراف المتمكن، ويحذر من هجوم إرهابى بيولوجى أسوأ من جائحة كورونا، هجوم يستهدف عشرة مطارات بالجدري أو الجديري، سيان، لقد حدد الملياردير الأماكن، ونوع السلاح!

على مدى سنوات كانت تحذيراته تتوالى، يقول دون مواربة سيظهر فيروس قاتل.. كثير من الناس اندهشوا، وتساءلوا ما علاقة التكنولوجيا بالفيروسات؟ وقليل منهم انتبهوا، كان لديهم يقين بأن هذا الرجل، أحد عمالقة تغيير العالم، يقرأ من كتاب مفتوح، هو أحد مؤلفيه.

وقعت الكارثة بظهور كورونا للمرة الأولى فى مدينة ووهان الصينية نهاية عام 2019، استدعت وسائل الإعلام العالمية تحذيراته فى منتدى دافوس العالمى ذات مرة، واستدعت معه بعض تصريحات الرئيس الأمريكى الرابع والأربعين باراك أوباما، وكان تحدث عن الخوف من حروب الفيروسات!

بيل جيتس، حسب تصريحاته المخيفة فى العاصمة البريطانية لندن، عن سلاح بيولوجي جديد، قد تستخدمه جماعات خلايا نائمة أو دول مارقة، حدد أن بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية هما الدولتان القادرتان على الوقاية من هذا الإرهاب البيولوجي، وطالب منظمة الصحة العالمية بقيادة مسألة الوقاية تلك، من خلال أبحاث ومشروعات يعكف عليها علماء أدوية ولقاحات، قد تتكلف مليارات الدولارات.

أما هو شخصيا فسيعكف على تأليف كتاب تحت عنوان”نحن مستعدون للوباء القادم”، والعنوان واضح، لا يأتى بصيغة سؤال أو استفهام أو تحذير، بل يؤكد أن الوباء محدد وقادم وهم مستعدون له، ولا أدرى من هؤلاء المستعدون؟

المطارات اختراع عظيم لتبادل الثقافات الإنسانية، وتحديدها بالاستهداف البيولوجي يعني انقطاع السفر والتبادل، وانتشار العزلة العالمية، ألم يفرض فيروس كورونا الغامض العزلة؟ ألم تتكسر العولمة على صخرته العجيبة؟ ألم يخسر العالم الأرواح والممتلكات؟ ألم يخسر الاقتصاد العالمى المليارات، ولا يزال؟

اخترعوا العولمة كلعبة اقتصادية جامحة، ثم كسروها بفيروس كورونا، واخترعوا مواقع التواصل الاجتماعى فعزلوا بها المجتمعات والأسر، والأفراد، ثم جعلوها جسرا للفوضى والثورات الملونة، والآن يستكملون المهمة، بالتحذير من الإرهاب البيولوجي، الأسوأ من كورونا كما يقول بيل جيتس!

يقال وراء الأكمة ما وراءها، ويقال إِنَّ سوءَ الظَنِّ مِن أَقوى الفِطَن، والشاهد أنه من حسن الظن أن نربط بين تحذيرات بيل جيتس المخيفة، وبين تقاليع مارك زوكربيرج، صاحب فيسبوك الجديدة، ولله فى خلقه شئون!

نقلاً عن الأهرام العربي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مهدي مصطفى يكتب: كازاخستان .. توقفوا عن التجريب القاتل

الغابة أشجار، والبشر أعراق وألوان، كذلك الماء، والطيور والأسماك والدواب، وشجرة واحدة مستحيل أن تكون غابة، وإذا ما حدث العكس ستصبح الحياة فقيرة وبائسة وميتة، هذا إذا استمرت..

مهدي مصطفى يكتب: هزيمة السيناريو الأسود

قبل عشر سنوات اقتربوا من حدائق مصر، احتشدوا من كل فج عميق، كادوا يقطفون ثمارها، بوصفها الجائزة الكبرى، لكنها لم تتخل عن عاداتها المحفوظة، وفاجأتهم، كما كانت تفعل دائمًا، كأنهم لم يقرأوا التاريخ بإمعان

مهدي مصطفى يكتب: فرصة نادرة مرة أخرى

النظام العالمى يتصدع، والنظام الجديد لم يظهر بعد، وبين القديم والجديد نقطة فراغ نادرة، الأمم العتيقة والحضارية هى الوحيدة القادرة على التقاط طرف الخيط، وملء هذا الفراغ الهائل.

مهدي مصطفى يكتب: طائر العنقاء العربي سيخرج من بين الرماد

لا يتزعزع إيماني بأن الإقليم العربي قادر على الجلوس حول مائدة الكبار في النظام العالمي المرتقب، وهو نظام آت لا محالة، فالصدام بين الكبار والطامحين لأن يكونوا كبارا، يدور دون هوادة

مهدي مصطفى يكتب: فرصة نادرة للإقليم العربي

صخب وعنف يتطايران حول المحيطين الهادى والهندي، وخروج أمريكى من الشرق الأوسط، فماذا يفعل الإقليم العربي، هل يمشى على جسر الحياد، أم يشاهد تشكيل كرة اللهب البعيدة دون اعتناء

مهدي مصطفى يكتب: ..وبدأت الحرب العالمية الثالثة

الحرب العالمية الثالثة شقيقة لفيروس كورونا، كلاهما لا تراه العين المجردة، لكنهما موجودان وقاتلان، ويعملان بجد واجتهاد لحصد البشر، وكلاهما يمسك بطرف خيطه

النظام العالمي وتغريدة البجعة

النظام العالمي الحالي شبيه بالبجعة، يغرّد أغنيته الأخيرة، والبجعة تمضي حياتها في صمت، ثم تغرّد أغنية أخيرة قبل الوداع بقليل.

مهدي مصطفى يكتب: بذرة صالحة لوحدة العرب

الإقليم العربى واحد، ولسانه واحد، وإن تعدد فى اللهجات، وتنوع فى الثقافات، والاندماج فى وحدة طوعية فيدرالية ضرورة حتمية، وحدة نابعة من سجلات التاريخ المشترك،

الثورات الملونة .. بضاعة بائرة

بضاعة الثورات الملونة بائرة فى الأسواق، أو بلغة البيع والشراء كاسدة بعد رواج مصطنع، أو فى مرحلة التصافى، كما حال السلع، حين لا تباع فى الموسم الطبيعى.

ميتافيرس والشيطان الحديد

يوم الخميس 28 أكتوبر 2021 يظهر مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج على صفحته الرسمية، يخاطب الأمة العالمية فردًا فردًا، يبشرهم بتغيير اسم فيسبوك إلى ميتافيرس.

مهدي مصطفى يكتب: قصة نظام عالمي يتلاشى

مصر حجر الزاوية فى استقرار الدوائر العالمية، الدائرة العربية، والدائرة الإفريقية، والدائرة الآسيوية، والدائرة الأوروبية، تصل أمواجها إلى خارج هذه الدوائر،

مهدي مصطفى يكتب: أينما تذهب .. تجد عربيًا

العرب فى كل مكان، من أمريكا الشمالية إلى القارة الأسترالية، ومن أمريكا الجنوبية إلى قلب أوروبا، عبورا إلى الصين وروسيا والهند، وإفريقيا.

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة