آراء

د. آيات الحداد تكتب: الإسلام أول من نادى بحقوق المرأة

14-11-2021 | 21:35

يتصارع الرجال والنساء مع بعضهم البعض، تنادي المرأة بحقوقها وينادي الرجل أيضًا بحقه، يستشهد الرجال بالقرآن وكلام الله على أحقيتهم في القوامة، وتستشهد النساء أيضًا بحقوقها من القرآن بأن الله لم يفرق ما بين ذكر وأنثى إلا في مواضع معينة، ويظل الصراع بينهما ليوم القيامة بسبب عدم فهم أحكام الله وسنة رسوله!

ورغم ذلك وضح الله الفرق ما بين الرجل والمرأة في آيات معينة، وقبل عرضها سوف أوضح الآيات التي ساوى الله فيها ما بين الذكر والأنثى أمام شرع الله، وفي شئون المسئولية والجزاء في الدنيا والآخرة، وأيضًا في العقاب، فقال تعالى: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"، "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا"، "الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ"..

أما الآيات التي فرق الله فيها ما بين الرجل والأنثى فمحصورة في القوامة ؛ فقال تعالى :"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ"، والميراث؛ فقال تعالى: "لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ"، ولم يجعلها الله مُطلقة بل حددها في مواضع معينة، أي في حالة وجود أولاد المتوفى، وفي حالة الزوجين، فالزوج يرث من زوجته ضعف ما ترثه هي منه، فقال تعالى: "وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ...."، وبرغم ذلك هناك حالات ترث فيها المرأة كالرجل، كإرث الأم والأب من أولادهما عندما يكون له أولاد ذكور، عملًا بقوله تعالى: "وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ"، وايضًا التساوي بين الإخوة والأخوات لأم، عملًا بقوله تعالى: "وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ"، والشهادة فقال تعالى: "اسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ"، لذا يدّعي البعض بأن النساء ناقصات عقل؛ لأن شهادة الرجل بامرأتين، ولم يفرق الله بين الرجل والمرأة في موضع الشهادة كتقليل من مكانة المرأة؛ بل على العكس، فقال تعالى: "أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ ".

والدليل أيضًا على أن الله يحاول التخفيف من العبء على المرأة أن الشهادة ليست حقًا؛ بل عبء، والدليل على ذلك قوله تعالى: "وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ"، كما أن البعض يدّعي بأن الله في مُحكم كتابه ذكر كيد النساء، ولكن في حقيقة الأمر كيد النساء ذُكر على لسان عزيز مصر وهو كافر، فكيد النساء هنا ذُكر حب، على العكس كيد الرجال جاء على لسان سيدنا يعقوب: "لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا"، أما كيد الرجال فذُكر كره وحقد.

وفي النهاية أختتم قولي بأن الله سبحانه وتعالى لم يفرق بين إنسان وآخر إلا بالتقوى والعمل الصالح، ولم يفرق بين رجل أو امرأة إلا في المواضع التي ذكرتها مسبقًا.

وأيضًا من يُراجع نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية يجد أن الإسلام أعطى للمرأة كامل حقوقها، وحصلت على حقوقها ليست المادية فقط المتمثلة في العمل، فقد عملت المرأة في جميع الميادين والمجالات، ولكن أيضًا حصلت على حقوق معنوية؛ متمثلة في المعاملة الحسنة لها ومراعاة مشاعرها واحترامها، ويكفي أن وصى رسول الله بها في خطبة الوداع؛ واستوصوا بالنساء خيرًا، فإذا زعم الغرب بأنهم ينادون لحقوق المرأة، فأقول لهم الإسلام أعطى للمرأة حقوقها من قبل أن تحصل عليها المرأة الغربية، بل الإسلام حصّن حقوقها والغرب استغلها ذريعة لإهانة المراة! والدليل على ذلك في فرنسا هناك تمييز في الأجور، وهناك تمييز بين المرأة المحجبة وغير المحجبة؛ بل يصل الأمر أحيانًا إلى منع الفتيات المحجبات من دخول المدارس بالحجاب!

أليس من مبادئ حقوق الإنسان عدم التمييز بسبب الدين أو العقيدة! وأصدر رئيس الوزراء الفرنسي سابقًا قرارًا بحظر لقب مدموزيل والحالة الاجتماعية للمرأة في جميع المعاملات والوثائق الرسمية! فحقوق الإنسان عندهم غير ثابتة فهي تأتي بناء على رغبة فئة معينة، ثم تعميمها على جميع المواطنين، كما هو الحال في زواج المثليين في أمريكا، فإذا كان قرار إلغاء لقب مودموزيل جاء بناء على حملة قامت بها بعض الفتيات لمنع هذا اللقب، فما هو الحال لو قامت بعض الفتيات بحملة للسماح بالحجاب؟!.

عضو مجلس النواب

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. آيات الحداد يكتب: المسئولية الجنائية للطبيب ما بين الواقع والمأمول

انتشرت في الآونة الأخيرة الأخطاء الطبية الصادرة من بعض الأطباء أثناء علاج المرضى، والقانون كان مُنصفًا في حماية الطبيب أثناء مزاولته للعمل الطبي وأيضًا

د. آيات الحداد تكتب: منتدى شباب العالم رسالة للعالم أن مصر أرض السلام

منتدى شباب العالم المُنعقد في مدينة السلام (شرم الشيخ)، يُعتبر حدثا تاريخيا لا يجب أن يمُر مرور الكِرام وخاصة منتدى عام 2022 ، فهو يحتوي على العديد من الرسائل لمن بداخل مصر وخارجها

د. آيات الحداد تكتب: الاستعداد النفسي لعام 2022

ونحن في استقبال الأيام الأولى من عام 2022 أعاده الله علينا بالخير، يجب أن نتأهل نفسيًا لاستقباله، بداية تعلمت خلال السنة الماضية الكثير، الذي جعلني استقبل عام 2022 بعزيمة وقوة

د. آيات الحداد تكتب: اللغة العربية والأمن القومي

نسمع كثيرًا عن الغزو العسكري واعتدنا أن الغزو نوع واحد فقط متمثل في الغزو بالأسلحة والمعدات، ولكن البعض لا يعلم أن هناك أنواع غزو أخرى لا تقل خطورة، أن لم تكن أخطر

د. آيات الحداد تكتب: القتل النفسي والفكري عن بعد

هناك سباق بين مخابرات روسيا ومخابرات أمريكا علي تجارب القتل النفسي عن بعد عن طريق التركيز وإرسال شُحَن نفسية شريرة عدوانية للضحية المطلوبة إيذاؤها هكذا ذكر العالم مصطفى محمود من قبل

د. آيات الحداد تكتب: كيف تصبح مشهورًا؟

الكاتب الكبير : مين ، أ أم محمود ؟ فرد: ين ؟ فنقل الصحفي ، فقال: اذهب قل له

د. آيات الحداد تكتب: هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم؟!

حث الخليفة عمر بن عبد العزيز على إحصاء عدد المعوقين في الدولة الإسلامية، ووضع الإمام أبو حنيفة تشريعاً يقضي بأن بيت مال المسلمين مسئول عن النفقة على المعوقين،

د. آيات الحداد تكتب: تحية للمبدع خالد عناني

منذ سنوات أثناء زيارتي للأقصر وأسوان انتابني الحزن من بعض الأماكن الأثرية التاريخية ومن بينها طريق الكباش وذَكرت في قرارة نفسي: لماذا لا نهتم بتلك الآثار

د. آيات الحداد تكتب: إلغاء فكرة الضمان

عقب قراءة خبر إعلان السعودية السماح للفرد بزيارة الروضة الشريفة مرة كل 30 يوما، تبادر إلى ذهني إلغاء فكرة الضمان لدى البعض، فعند تواجدي بالسعودية فوجئت

د. آيات الحداد تكتب: المودة أبلغ من الحب

البعض يحضر عقود قران ويسمع المأذون وهو يقول : على كتاب الله وسنة رسول الله ، جملة تقال والقليل من يعي معناها ولو علم البعض معناها لما استهان بالزواج ولما

د. آيات الحداد تكتب: لن تُمكّن قبل أن تُبتلى

ما جعلني أكتب هذا المقال في أننا اليوم نتعرض للعديد من الابتلاءات والامتحانات باختلاف أنواعها وأشكالها، البعض لا يعرف هل هذا ابتلاء أم بلاء؟ هل هذا غضب

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة