عالم

نتنياهو: سأناقش مع أوباما الأزمة الإيرانية والسورية والسلام مع الفلسطينيين

18-2-2013 | 12:33

معتز أحمد
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسميًا أنه سيناقش مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما - خلال زيارته المقبلة لإسرائيل - عددًا من الموضوعات أبرزها أزمة المشروع النووي الإيراني، وما يجري في سوريا، بالإضافة إلى سبل دفع المفاوضات مع الفلسطينيين إلى الأمام.


وقال نتنياهو في سياق كلمة ألقاها أمام مؤتمر الوكالة اليهودية، اليوم الاثنين: إن التحدي الأكبر الذي تواجهه إسرائيل هو رغبة ما سماهم نتنياهو بـ"أعدائها" في القضاء عليها، والتي لم تتغير.

اللافت أن نتنياهو زعم بأن العقوبات الدولية لن توقف المشروع النووي الإيراني، ويجب أن تكون العقوبات مدعومة بتهديد عسكري ذي مصداقية.

وتطرق نتنياهو إلى الأوضاع في سوريا، مشيرًا إلى أن النظام السوري يمتلك أسلحة فتاكة -على حد وصفه- بما في ذلك كيماوية، محذرًا من عواقب احتمال وقوع هذه الأسلحة في أيادي من سماها بـ"المنظمات الإرهابية".

وتطرق نتنياهو إلى الموضوع الفلسطيني قائلًا: إنه يجب أن تكون الدولة الفلسطينية المستقبلية منزوعة السلاح، مشيرًا -في مقارنة غريبة- إلى أن عدم تحقيق ذلك سيلزم إسرائيل بمواجهة حالة أسوأ بكثير ممّا كانت عليه مع قطاع غزة وجنوب لبنان.

جدير بالذكر أن عددًا من وسائل الإعلام الإسرائيلية زعمت أن نتنياهو لن يبحث -بأي حال من الأحوال- مع أوباما أي قضية تتعلق بالسلام مع الفلسطينيين، وسيركز فقط خلال هذه الزيارة على سبل مواجهة الأزمة السورية، والتصدي للمخاطر الناجمة عن القوة النووية الإيرانية، وهو ما دفع بـ"نتنياهو" إلى الرد وتأكيد أن التباحث حول القضية الفلسطينية سيتصدر مباحثاته مع الرئيس الأمريكي في أثناء زيارته لإسرائيل.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة