راديو الاهرام

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

3-11-2021 | 09:45

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية "تسلا" ارتفعت في ظرف 24 ساعة وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق من شركة "هيرتز" لتأجير السيارات، وهذه الصفقة عززت من طموحات تسلا رائدة تصنيع السيارات الكهربائية هنا في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم في أن تصبح صاحبة أعلى المبيعات في صناعة السيارات بأكملها على مدار السنوات العشر المقبلة.

ومن ناحية أخرى أظهر قرار شركة تأجير السيارات الأشهر في أمريكا والعالم "هيرتز" شراء 100 ألف سيارة من سيارات تسلا بحلول نهاية عام 2022، أن السيارات الكهربائية ستهيمن على سوق السيارات في أمريكا والعالم في المستقبل القريب.. 
 
إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، والذي سيكون أول تريليونير في العالم حدد للشركة مستوى سنويًا لنمو المبيعات عند 50% في المتوسط ليصل في نهاية المطاف إلى 20 مليون سيارة سنويا، وسيكون ذلك أكثر من ضعفي حجم المبيعات الحالي لشركتي فولكس فاجن وجنرال موتورز مجتمعين، وقد تسببت صفقة هيرتز في ارتفاع كبير في أسهم شركة تسلا بنسبة 12%، ليصل إلى 1025 دولارًا للسهم في أواخر التعاملات ببورصة وول ستريت وأصبحت القيمة السوقية للشركة أكثر من تريليون دولار.. 
 
وبذلك يصنف إيلون ماسك كأغنى رجل أعمال في التاريخ بثروة تجاوزت 300 مليار دولار، وسبق أن وصفته مجلة فوربس بأنه صاحب أكبر قفزة مالية للثروة الشخصية في يوم واحد بشكل مطلق؛ حيث زادت ثروته الشخصية بأكثر من 41 مليار دولار في 24 ساعة، وهو الأمر الذي يفتح الباب أمام تكهنات عن الآليات والمجالات والمناخات التي يستخدمها الملياردير الاستثنائي إيلون ماسك في ثروته الشخصية وعالم أعماله المتنامي بشكل كبير، ومن المتوقع أن تصل ثروته فعليا وفي المستقبل القريب إلى تريليون دولار، وهي تزيد على ميزانية عشر دول من التي نعرفها  مجتمعة.. 
 
وإيلون ماسك لديه مشروعات واهتمامات متنوعة في مجالات السيارات الكهربائية والبطاريات الشمسية وصواريخ الفضاء والرحلات السياحية للمريخ والقمر من خلال شركة سبيس إكس.. 

باختصار شديد يا سادة يا كرام أصبحت قصة نجاح رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك مصدر إلهام لملايين الشباب في أمريكا والعالم؛ حيث إنه في بداية حياته عانى كثيرًا من التنمُر والفقر والعديد من المشاكل الاجتماعية؛ بسبب طلاق والديه وهو في التاسعة من عمره، وتعرضه الدائم للتنمر من زملائه في المدرسة إلى أن أصبح اليوم أغنى رجل في العالم..

وعن قصة نجاحه تلك.. للحديث بقية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة