آراء

فاطمة شعراوي تكتب: صوت السينما

2-11-2021 | 11:52

ما أحوجنا فى هذه الأيام للعودة للفن الأصيل والرقي وذكريات الفن الجميل، فهناك فارق كبير بين الجيل الذي نشأ وتربى وعاش فى عصر عمالقة الفن أمثال أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش وفيروز وصباح وشادية وغيرهم من رموز الفن المصري والعربي، والجيل الذي لم يتمتع بمعاصرة هذا الفن الراقي الأصيل.

 
وربما أشفق أحيانا على البعض ممن ينبهرون بأصوات وكلمات لا ترقى للفن الذي شكل الوجدان وارتقى بالذوق حيث لم يعاصروه وعاصروا أشكالا أخرى من الفن الذي يحيط بنا حاليا، ولكن عندما نجد تجربة فنية تعيد لنا الرقي والجودة الفنية فإننا لابد أن نشيد بها ونقدرها ونحييها، تلك التجربة الفنية البديعة التي تحمل إسم «صوت السينما» بصوتي الموهوبين مدحت صالح وريهام عبد الحكيم بقيادة إم بى سى، فهذا الحدث الفني الكبير علينا أن نشجعه ونتحمس له بقوة، فلا أحد يستطيع إنكار أن السينما المصرية كانت ولا تزال جزء أصيل في تكوين الأجيال صاحبة الذوق الرفيع الراقي والذي نتمنى أن يعود من جديد ويتغلب على العشوائيات الفنية التي تحيط بنا.
 
حسنا فعلت إم بى سى بمشروعها «صوت السينما» والذي تعيد من خلاله بريق وعبق الأفلام الغنائية مرة أخرى وتتيحها للأجيال الجديدة للمشاهدة، كما تتيح للأجيال الجديدة من الفنانين أيضا فرصة لتقديم أعمال راقية من خلال إقامة الحفلات التي تليق بتاريخ السينما المصرية العريق.
 
أتوقع نجاحا كبيرا لحفلات صوت السينما وتجاوبا مع المشاهدين، خاصة بعد النجاح الذي حققته حفلات الهولوجرام لكوكب الشرق "أم كلثوم" والحضور الكبير الذي صاحبها، وأتمنى أن يتم تنظيم حفلات «صوت السينما» فى دول عديدة عربية وأجنبية لتكون سفيرا للفن الراقي فى المنطقة العربية وخارجها.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
فاطمة شعراوي تكتب: في وداع الإعلامي نصير الغلابة والبسطاء

لم أتعجب عندما ضمت جنازته الآلاف من البسطاء والغلابة ممن يعرفونه شخصيات ومن لا يعرفونه، ولم لا؟ وهو نصيرهم والمدافع عنهم دائما، فقد كان الإعلامى وائل الإبراشى

فاطمة شعراوي تكتب: بروا أبناءكم

كلنا نعلم أهمية بر الوالدين وقيمته الكبيرة في الدين والحياة، وفي أوقات كثيرة نحث بعضنا ويحثنا من حولنا على بر الوالدين، وهو بالطبع أمر غاية في الأهمية

فاطمة شعراوي تكتب: طريق الكباش ونقل المومياوات

البث الحي والنقل التليفزيوني الرائع لاحتفالية افتتاح طريق الكباش أعادت الذاكرة لروعة بث موكب نقل المومياوات على الهواء، فقد كان الحدثان من أجمل ما عرضته الشاشات

فاطمة شعراوي تكتب: هل تنتهي أزمة معاشات ماسبيرو قريبًا؟

يبشر الاجتماع الذي عقد منذ يومين بماسبيرو بين أعضاء الصندوق التأميني للعاملين بالوطنية للإعلام وحسين زين رئيس الهيئة بأن هناك انفراجة قريبة فى أزمة معاشات ماسبيرو التي تفاقمت خلال الفترة الماضية.

فاطمة شعراوي تكتب: كرم النجار .. له نصيب من اسمه

لم يخطئ المثل القائل بأن الإنسان له نصيب من اسمه .. وقد كان الكاتب والسيناريست والمخرج القدير كرم النجار الذى رحل عن دنيانا منذ أيام له نصيب من اسمه بالفعل،

فاطمة شعراوي تكتب: دروس الوفاء

يظل شهر أكتوبر هو شهر العزة والكرامة والذى نشهد فيه تجدد ذكرى النصر المجيد الذى حققه الجيش المصرى العظيم وجنودنا وقواتنا الباسلة وقدموا ملحمة عسكرية وتاريخية

فاطمة شعراوي تكتب: معاشات ماسبيرو وجهود للحل

برغم المحاولات الحثيثة التي أعلم أنها تبذل لتوفير مستحقات أصحاب المعاشات بماسبيرو، إلا أنني أشعر بشفقة كلما تلقيت اتصالات من العاملين المتقاعدين بقطاعات

فاطمة شعراوي تكتب: دروس «آخر النهار»

بطّلة هادئة ومتزنة ظهرت الإعلامية الراقية أميمة تمام بوقار وجاذبية فى الحوار كعادتها، ولكنها فى هذه المرة ضيفة وليست مذيعة، فى لقاء ممتع أجراه معها الإعلامى

فاطمة شعراوي تكتب: إستراتيجية حقوق الإنسان

جاء إطلاق استراتيجية حقوق الإنسان فى الوقت الصحيح بل والمثالي كخطوة مهمة في تعزيز حقوق الإنسان وتحسين هذه الثقافة بالمجتمع، فالجهود

فاطمة شعراوي تكتب: نادي العاصمة

- عندما يكون الضيف محاورًا قديرًا تكون الحلقة أكثر ثراء، هكذا كانت حلقة برنامج نادى العاصمة الذي تعرضه الفضائية المصرية والتى استضافت المحاور والإعلامى

فاطمة شعراوي تكتب: صوت القاهرة و«طلعت حرب»

حسنا فعلت شركة صوت القاهرة بالتوجه إلى المنتجين ومناشدة أحد البنوك المصرية للتحمس للمشاركة فى إنتاج مسلسل طلعت حرب الذى كان ولا يزال حبيسًا بالأدراج

فاطمة شعراوي تكتب: المعادي نموذجًا

لم أعتد على كتابة تجارب شخصية في مقالي، ولكني اخترت ذلك هذه المرة لإعطاء كل ذي حق حقه في مجال ومكان يصيبنا في وقت من الأوقات بالاكتئاب بل بالفزع.. وينظر

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة