حـوادث

التنمر سر جريمة بولاق الدكرور.. تفاصيل مقتل طالب الثانوية العامة بـ «طعنة في القلب» | صور

28-10-2021 | 16:29
التنمر سر جريمة بولاق الدكرور تفاصيل مقتل طالب الثانوية العامة بـ ;طعنة في القلب; | صورالمجني عليه
محمد محسب

قبل 10 سنوات، وجد الشاب الصغير نفسه يتيماً بعد وفاة والده نتيجة صراع مع المرض، ولم يتبق له سوي والدته، التي كافحت سنوات طويلة لمواجهة مصاعب الحياة في سبيل تربية أبنائها.

رفضت الأم الزواج مرة أخرى، وعكفت على رعاية الأبناء، ما جعلها تنتقل بين المهن القاسية رغم صغر سنها، لتحصد ثمار جهدها مستقبل وتعليم أفضل لأبنائها.

اعتاد «ياسين خالد» صاحب الـ 17 عاماً، علي العيش ما بين منزل جده وجدته في حدائق الأهرام، وبين منزل والدته في بولاق الدكرور، وعند بدء العام الدراسي أصرت الأم على تواجده الدائم معها لمتابعة دروسه، خاصة أنه في الصف الثالث الثانوي.

طالما عرض «ياسين» علي والدته الكثير بأن يترك دراسته بالثانوية العامة ويدخل معترك العمل، بحثاً عن لقمة العيش كأي شاب مسئول لمساعدة والدته في توفير متطلبات الحياة، لكن الأم رفضت وأصرت علي أن يكمل تعليمه ويحقق حلمها بالتحاقه بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية.

«التنمر» وراء مقتل طالب الثانوية العامة ببولاق الدكرور

مع اقتراب الساعة السابعة مساء يوم الأربعاء الماضي، انتهي «ياسين خالد» من دروسه الخصوصية وأثناء عودته إلي منزله تعرض للتنمر من قبل شاب يدعى «سامح»، عامل ألوميتال، لتنشب بينهما مشادة كلامية انتهت بمقتل طالب الثانوية العامة.

"انا مش عارف أنت مغرور علي إيه أومال لو كنت راجل.. دا حتي أمك بتصرف عليك".. كلمات رددها «سامح» أثناء توجه الضحية لمنزله، ولم يكتفِ المتهم بذلك بل قام بالتنمر عليه ثم وجه له الشتائم والسباب لوالده المتوفي.

خلال ذلك دارت بينهما مشادات كلامية تطورت إلى مشاجرة، فقام المتهم باستلال سكيناً من الورشة، وسدد للضحية طعنة نافذة في منطقة الصدر بالقرب من القلب أودت بحياته بعد ساعات من وصوله المستشفى.

شهود العيان يروون تفاصيل مقتل طالب على يد عامل ألوميتال ببولاق الدكرور

"ياسين قبل ما يموت تنبأ بوفاته بحسابه الخاص علي الفيسبوك".. يقول «محمود» صديق الضحية، ويواصل: كان قلبه طيب والجميع يشهد بحسن خلقه.

"ابنك ياسين كان بيتخانق وغرقان في دمه".. بمجرد سماع الأم هذه الجملة من أحد الجيران هرولت الأم إلى مكان الجريمة ولكن فور وصولها تم إخبارها بأنه تم نقله إلى المستشفى.

اتجهت الأم نحو المستشفى لتتفاجأ بنجلها غارقا في دمائه، واتهمت الأم الأطباء بالإهمال قائلة: "ابني قعد 3 ساعات بينزف ولم يتم إسعافه".

كلفت جهات التحقيق بنقل جثمان «ياسين» إلى مشرحة زينهم، وتشريحه بمعرفة أحد الأطباء الشرعيين بمصلحة الطب الشرعي، لبيان ما بها من إصابات، ومعرفة تاريخ حدوثها والأداة المستخدمة، والتصريح بالدفن عقب ذلك.

وكشف التقرير الطبي المبدئي عن إصابة طالب الثانوية العامة، بجرح قطعي باليد اليسرى طوله 3 سنتيمترات، وجرح آخر بالجانب الأيسر طوله نحو 3 سنتيمترات، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.


المجني عليهالمجني عليه

المجني عليهالمجني عليه
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة