عرب وعالم

الملحق الثقافي المصري بالسعودية: نسعى لبناء جسور الحوار المشترك بين الأشقاء وتعميق العلاقات الأخوية

28-10-2021 | 16:03
الملحق الثقافي المصري بالسعودية نسعى لبناء جسور الحوار المشترك بين الأشقاء وتعميق العلاقات الأخويةندوة المكتب الثقافي المصري بالرياض
جدة - مختار شعيب

أقام المكتب الثقافي المصري بالرياض، مساء أمس ندوة ثقافية برعاية السفير أحمد فاروق سفير جمهورية مصر العربية بالمملكة العربية السعودية، تحت عنوان "بلاغة السرد وجمالياته"، وقدم الفنان السوري المتميز ماهرالعامر ثلاث فقرات موسيقية عزفا على آلتي العود والناي. 

وقال الدكتور عمرو عمران الملحق الثقافي ورئيس البعثة التعليمية المصرية بالمملكة، نسعي لبناء جسور الحوار المشترك بين الأشقاء، وتعزيز التبادل والتواصل الثقافي بصورته الإيجابية المنشودة، وتعميق العلاقات الأخوية بين المصريين وأشقائهم العرب في كل مكان

وقال الناقد والشاعر والقاص السعودي الدكتور حسن بن حجاب الحازمي أستاذ النقد الحديث في جامعة جازان، وعضو مجلس الشورى السعودي،أنه على ضفاف مصطلح السرد نشأ علم جديد عرف بعلم السرديات، وهو العلم أو التخصص الذي يدرس الأشكال السردية، ويستنبط قواعدها الداخلية، ويصف مكوناتها، ويتعرف على كيفية بنائها وتركيبها داخل كل شكل سردي ويميز بينها، ويكشف أبنيتها وأساليبها ودلالاتها، ويرجع الفضل في اشتقاق مصطلح السرديات إلى تودوروف الذي نحت هذا المصطلح عام 1969م للدلالة على الاتجاه النقدي الجديد المختص بالدراسات السردية، بيد أن أول من بحث في الأبنية الداخلية للسرد؛ هو فلاديمير بروب الذي درس الحكايات الخرافية، واستنبط القواعد الأساسية لبنيتها السردية، وذلك في كتابه الشهير (مورفولوجيا الحكاية الخرافية)، أي بنية الحكاية الخرافية، وقد أصبح تحليل بروب ودراسته للحكاية الخرافية مرجعا ملهما لكتاب السرد الذين راحوا يتوسعون فيه، ويتحققون من إمكاناته النظرية والتحليلية، وقد أطلق روبرت شولز على هؤلاء "ذرية بروب"، وفي مقدمتهم: غريماس، وبريمون، وتودوروف، وجيرار جينيت.

وقال الدكتور الحازمي إن الشكلانيين الروس هم أول من اهتم بدراسة البنية الداخلية للسرد، وعلى رأسهم فلاديمير بروب الذي درس الحكاية الخرافية، وتوماتشفسكي الذي كان أول من فرّق بين المتن الحكائي الذي يمثل الحكاية في شكلها الخام، والمبنى الحكائي الذي يمثل الحكاية في صورتها النهائية داخل النص السردي، وفي مقابل الشكلانيين الروس، كانت هناك حركة نقدية في إنجلترا في عشرينيات القرن العشرين مهتمة بالسرد وخصوصا في الرواية، وكانت تبحث في أبنيتها الداخلية وطرائق تشكيلها، وفي هذا الصدد ظهرت كتب مهمة منها: "صنعة الرواية" لبيرسي لوبوك، و"أركان الرواية" لفورستر.

من جانبه قال الناقد والشاعر المصري الدكتور إبراهيم منصور المحاضر المتعاون في قسم اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالأحساء أن كتاب (ألف ليلة وليلة) امتد أثره إلى أصقاع الدنيا، واعترف كبار أدباء العالم بتأثرهم به، وكانت طباعته للمرة الأولى في الغرب في بدايات القرن الثامن عشر، ثم توالت طباعته العربية في الربع الأول من القرن التاسع عشر، وكما لا يمكن حصر ما كُتب عنه، فلا يمكن حصر طبعاته التي لاقت رواجا كبيرا، وتنوعت ما بين الطبعات التي أبقت على أصل الكتاب، أو الطبعات التي نقحته وأزالت ما به من ألفاظ وعبارات خارجة، وكذلك طبعات شعبية، وأخرى للناشئة، مشيرا إلى أنه لم يحدث لغط حول كتاب عربي كما حدث حول كتاب "ألف ليلة وليلة"، الذي وصل للمحاكم، وتم الإفراج عنه لتزداد أقلام الدراسة حوله بشكل لا يمكن ملاحقته.

وأضاف الدكتور إبراهيم منصور أن ألف ليلة وليلة لا يزال كنزا مفتوحا ينهل منه الكتَّاب وغيرهم، ويقدم عجائبه التي لا تنتهي من خلال لغة يفهمها الخاصة والعامة، وكعادة الأدب العظيم كان كتاب ألف ليلة وليلة حمّال أوجه؛ إذ تعددت الرؤى في تناوله لأنه يستند للذاكرة الجماعية التي تضافرت على تكوينه، فهو كتاب شعبي تمثلت فيه طوائف الشعب وطبقاته، وتراءت من خلاله ميوله، ونزعاته.

وأوضح الدكتور إبراهيم منصور في ختام ورقته أن مؤرخي الأدب والنقاد من العرب وغيرهم اختلفوا في أصل الكتاب حتى ذهب بعضهم إلى أن أصوله هندية ثم ترجمت إلى الفارسية ثم إلى العربية، والراجح أن "ألف ليلة وليلة" عربية الأصل، وذلك  لكون أغلبها حدث في بلاد العرب متنقلا بين بغداد ودمشق والقاهرة وصولا إلى المغرب العربي، ليس هذا فحسب دليلا على عروبتها، وإنما لكون العقل العربي ينتقل في حكيه كما يفعل الراوي الإطار في حكيه، وكما تفعل المرأة الحاكية في قصص العرب، تقدم شهرزاد عروبتها وانتصارها للعرب على ما سواهم في قصصها، واللافت للنظر أنها لم تنتصر للحكي لكونه مطلبا للأمم البدائية التي يشغل الفراغ جل وقتها وتتآزر الطبيعة من براح الأرض والسماء لاستدعاء السرد، لكن شهرزاد ابنة مدينة؛ لذا كان تركيزها على أبطال المدينة مضيفة إلى شخصياتها النمط النفسي الذي يعالج أمراض شهريار، وقد استخدمت شهرزاد في سردها سلاح المعرفة لتحمي نفسها وغيرها من الموت المنتظر.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة