آراء

ماجي الحكيم تكتب: "شاريك .. ومش بايعني"

28-10-2021 | 10:40

خلقنا الله أناسًا من كل الأشكال والألوان لنتعارف ونتبادل الأفكار والمشاعر، نبني علاقات من المفترض أن تكون إيجابية أيًا كان شكل هذه العلاقات.

الآباء والأبناء، الأزواج والزوجات، الأخوات والإخوة، الأقارب والأحبة، الأصدقاء والزملاء، وكل أشكال العلاقات، علينا جميعًا - أيًا كان دورنا فى العلاقة - أن نكون على مستوى مرتفع من العطاء، فإذا كان ما يربط شخصين أو أكثر مبنيًا على التوازن والتساوي كان الأخذ والعطاء أمرًا مفروغًا منه.
 
وكما يقول المثل "قدم السبت تلاقي الحد" لا تنتظر ما تأخذه أولًا، وإنما قدم أنت ما تملك من وفاء وعطاء وأمان ومشاعر واهتمام؛ بمعنى آخر لو كنت مهتمًا بالطرف الآخر اشتريه.
 
تحديدًا لو كانت العلاقة تمثل شكلًا من أشكال الارتباط أو الصداقة، علينا أن نبتعد عن التناحر والمنافسة، فدور كل واحد هو مساندة الآخر ودعمه لكي يكمل كل واحد منا الآخر، وهنا يجب أن تقول له بكل اللغات المباشرة وغير المباشرة "أنا شاريك"؛ وبمعنى آخر "أنا باقي عليك".
 
تحت هذا المسمى هناك قدر كبير من تقبل الآخر باختلافاته، بالتسامح في حدود لا تمس الكرامة، وبالمرونة في المواقف التي تستدعي الوسطية فى ردود الأفعال.
 
هذا هو الأصل في أي علاقة سوية تربط بين أشخاص أسوياء، فلا مكان لسوء الظن المسبق، لكن هذا لا يعني أن النهايات دائمًا جميلة وسعيدة فلكل قاعدة شواذ، فكما نقابل أشباهنا قد نقابل أشخاصًا لا نعرفهم على حقيقتهم إلا بعد مرور وقت طويل والشعور بالتعلق.
 
هنا تصبح العلاقة مرهقة وسامة، وأحيانًا خانقة، التمسك هنا بمن "اشتريته" أمر وارد جدًا؛ مما يصل بك إلى التوتر الذي قد يتطور إلى اللجوء لطبيب والاستعانة بالأدوية لتخفيف حدة تلك الأعراض.
 
وحتى لو لم يتطور الأمر إلى هذا الحد، فإن مجرد الإحساس بعدم الراحة المستمر، أو عدم الاستقرار الذهني أو النفسي أو الاجتماعي، وربما المادي، عليك أن تتوقف حفاظًا على ما تبقى من روحك، وربما استعادة ما فقدته في تلك العلاقة المؤذية.
 
هنا أستكمل النصيحة التي يجب أن تقوم عليها العلاقة "نعم أنا شاريك.. ولكن مش بايعني"، بمعنى أنك ستقدم كل ما تستطيع لإنجاح تلك العلاقة، لكن على ألا يكون ذلك على حساب نفسك أو التفريط في كرامتك أو استقلاليتك، لذلك: "خليك دايمًا فاكر إنى شاريك.. بس مش بايع نفسي".

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
ماجي الحكيم تكتب: السعي أم الرضا

كلما تعرض شخص لضغط، ابتلاء، فقدان، مصيبة أو حتى كارثة.. أو إن كانت ظروفه العامة غير مستقرة وغير جيدة مثل الفقر، عدم الزواج أو عدم الإنجاب وغيرها من المواقف،

ماجي الحكيم تكتب: أبواب الأوبرا

استضافت الأوبرا المصرية الأسبوع الماضي باليه بحيرة البجع، والذي قدمته - على مدى ثلاثة عروض بالقاهرة وآخر بأوبرا الإسكندرية مسرح سيد درويش فرقة باليه

ماجي الحكيم تكتب: "24 قيراطًا"

يظن كثيرون بل ويؤكد معظمهم أن رزق الإنسان مقسم إلى 24 قيراطًا، قد يأخذهم مقسمين بين مال وصحة وأبناء وغيره، أو يأخذهم كلهم مال أو صحة وهكذا.

ماجي الحكيم تكتب: "ملزومين مني"

تم دعوتى منذ فترة للانضمام إلى صفحة نسائية على الفيس بوك اسمها تجربتى ، تعرض العضوات مشاكلهن أو مشاكل صديقاتهن، طبعا بدون ذكر الاسم.. وتقوم العضوات بالرد عليها بالمشورة والنصيحة في حدود خبرتهن..

ماجي الحكيم تكتب: اللهو الخفي

في صباح جمعة غائم قرأت رسالة منشورة في بريد الجمعة الشهير بـ جريدة الأهرام ، كانت صاحبة الرسالة تروي لـ محرر البريد معاناتها مع مرض الاكتئاب، كادت الرسالة

ماجي الحكيم تكتب: الرجوع للحق

رمضان الماضي، لم يتثن لي مشاهدة الأعمال الدرامية المتميزة التي عرضت على شاشات التليفزيون بسبب انشغالي ببعض الأمور الشخصية.

ماجي الحكيم تكتب: مصر دنيا تعيشها

عادة أستمع إلى موسيقى كلاسيكية حين أعمل من المنزل وفى بعض الأحيان أترك التليفزيون يعمل ولكن بصوت منخفض لأتابع كل حين وآخر مشهدًا من فيلم أبيض وأسود معاد للمرة الأف ومازلت أستمتع به.

ماجي الحكيم تكتب: رزق جديد

وأما بنعمة ربك فحدث صدق الله العظيم.. ونعم الله لا تعد ولا تحصى ومنها حب البشر، الناس الذين نقابلهم في الحياة نتعلم منهم، يؤثرون فينا ونؤثر فيهم، هم السند والونس والطبطبة.

ماجي الحكيم تكتب: الضمير

يقول توفيق الحكيم إن ما يميز الإنسان عن الحيوان هو الضمير.. فهو حقًا نعمة كبيرة بدونها يفقد الإنسان القدرة على التمييز بين الخير والشر، الخطأ والصح.

ماجي الحكيم تكتب: الخوف

حالة دائمة منذ الصغر، لم أبح بها قط، لم أتفوه بتلك المشاعر، ولم أواجه حتى نفسي بها.

ماجي الحكيم تكتب: ما بين مصر وألبانيا

في الفترة الأخيرة سافر الكثيرون إلى ألبانيا بعد إن فتحت أبوابها بدون تأشيرة أو تطعيم، فاتجه إليها الآلاف من المصريين والعرب.

من فوق السحاب

طول عمري وأنا أكره المرتفعات، ووصل بي الحال إلى درجة الفوبيا لا أستطيع حتى أن أنظر للأسفل من الدور السابع حيث أسكن، لكن القدر كتب لي تجربة فريدة وصلت فيها

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة