أخبار

حزب المصريين: إلغاء حالة الطوارىء وضع كلمة النهاية لإقتلاع جذور الإرهاب

26-10-2021 | 19:16
حزب المصريين إلغاء حالة الطوارىء وضع كلمة النهاية لإقتلاع جذور الإرهابحزب المصريين
محمد الاشعابي

قال محمد جعفر – أمين الإعلام المساعد لحزب "المصريين" أن قرار الرئيس بإلغاء حالة الطوارىء "خطوة تاريخية" سيقف أمامها التاريخ طويلا حيث لم يجرؤ أى نظام سياسى في مصر أن يعيش دون قانون الطوارىء على الرغم من حالات الهدوء التى كانت تشهدها البلاد كثيرا في الماضى حتى أيقن الجانب الأغلب من السياسيين أن قانون الطوارىء ضمن آليات حكم مصر.

وأوضح جعفر- أن قانون الطوارىء فرض للمرة الأولى في عام 1958 وظل ساريا إلى الآن وطوال تلك العقود كانت بعض الحكومات توقفه شهورا في مناسبة ما ثم سرعان ما يكتشف النظام الحاكم أنه "نائم بغير غطاء" فتعود الحكومة لفرضه  من جديد وهكذا مر أكثر من نصف قرن من الطوارىء بين التمديد والتجديد .

وأكد مسئول إعلام "المصريين" أن قانون الطوارىء من القوانين "سيئة السمعة" داخل المجتمع الدولى وأيضا في الأوساط العلمية والأكاديمية لأنها تعطى السلطة التنفيذية سلطات غير قانونية تتعلق بتقييد الحريات العامة كما يعطى هذا القانون تدابير مستعجلة للسلطة التنفيذية بعيدا عن "رقابة القضاء" مشيرا إلى أن هذه القوانين لعبت " أدوارا قذرة " في الماضى من خلال " التنكيل السياسى " بالمعارضين وتزوير الانتخابات على مدار عقود طويلة من الزمان كما أن النظام السياسى الذى يطبق قانون الطوارىء هو نظام " هش " لا يحظى باحترام المجتمع الدولى بل يجعل الباب مفتوحا للتدخل الخارجى في شئون البلاد بدعوى حماية الأقليات وحقوق الإنسان .

وكشف جعفر- عن أن هذه القوانين تعد من عوامل طرد الاستثمار في أى دولة لأنه لا يوجد مستثمر عاقل يضع أمواله في بلد وهو يدرك أن تلك الأموال من الممكن أن يتم مصادرتها بين لحظة وأخرى بفضل "قانون الطوارىء"  كما أن تلك القوانين أيضا تعد من بين " القيود الحديدية " التى تكبل حرية التجارة العالمية بالنسبة للدولة التى تطبقها كما تحرمها من مميزات كثيرة داخل المجتمع الدولى سواء على الجانب السياسى أو الاقتصادى أو الاجتماعى .

وفيما يتعلق بتوقيت اتخاذ القرار أوضح مسئول إعلام "المصريين" أن التوقيت كان مفاجاة للجميع خاصة وأن هناك العديد من الملفات كانت تسعى الدولة المصرية لانجازها لكن يبدو أن الرئيس أراد أن يرسل رسالة إلى العالم بأن مصر الآن غير مصر الأمس وأن هيبة الدولة المصرية أصبح لها الآن الكلمة العليا وأن الجمهورية الجديدة التى يسعى اليها المصريون ستكون قائمة على العدل والمساواة بين الجميع وسيكون القانون هو الحكم العدل بين الجميع .

وأكد جعفر- أن قرار الرئيس بالغاء حالة الطوارىء كتب " كلمة النهاية " لإقتلاع جذور الإرهاب ليقضى على كافة المخططات الإقليمية والدولية التى كانت تستهدف الدولة المصرية .

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة