أخبار

الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية: قطاع الشحن البحري بحاجة إلى المزيد من الاستثمارات والبنية التحتية

26-10-2021 | 13:47
الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية قطاع الشحن البحري بحاجة إلى المزيد من الاستثمارات والبنية التحتيةمؤتمر الاتحاد الدولى للجامعات البحرية
نبيل بدر

أكد كيتاك ليم، الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية، أن التحول القادم لقطاع الشحن البحرى بحاجة إلى المزيد من الاستثمارات والبنية التحتية.

أضاف "ليم": لقد  وضعت المنظمة البحرية الدولية تقنيات جديدة لعملية الشحن الأكثر مراعاة للبيئة وهو شعار النقل البحرى الدولى لعام ٢٠٢٢ ، وهو ما  يلقى الضوء على أننا فى أمس الحاجة لانتقال المجال البحرى المراعى للبيئة لضمان مستقبل مستدام.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية  لمؤتمر الاتحاد الدولى للجامعات البحرية لعام 2021" الذي يعقد  بمقر الأكاديمية الرئيسى بأبو قير في الإسكندرية بالتزامن  مع الاستعداد للاحتفال باليوبيل الذهبي لتأسيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

شهدت الجلسة الافتتاحية حضور كيتا كي ليم الأمين العام للمنظمة البحرية العالم للمنظمة البحرية الدولية ، الدكتور جلين بلاكووود رئيس الجامعة البحرية ، الدكتور تكاشي تاكاشي نجازاوا - السكرتير التنفيذي للإتحاد الدولي للجامعات البحرية ، الدكتور جمال غلوش  مستشار رئيس الأكاديمية للشئون البحرية.

وتابع قائلا في كلمته "المسجلة" أن الجامعات البحرية المشاركة فى هذا المؤتمر تلعب دورا مهما لضمان توافر المهارات اللازمة فى القطاع البحرى للاتجاه للرقمنة والأتمتة خلال هذا القرن.

وشدد  الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية علي أن جائحة كورونا أوضحت ما هى الابتكارات المطلوبة لمواجهتها وما يمكننا القيام به بشكل أفضل لتحقيق التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأضاف أنه أمر حتمى أن يلعب قطاع النقل البحرى دورا فى خفض الغازات المسببة للاحتباس الحرارى، بالإضافة إلى دعم سلاسل الإمداد العالمية من خلال الرقمنة والأتمتة، مشيرا إلي أن التعاون وتبادل المعرفة حول الابتكار أكثر الطرق فعالية لدفع الصناعة البحرية العالمية نحو مستقبل خالٍ من الكربون.

واستطرد أن التطور التكنولوجي هو الحل الرئيسي لتحقيق هذه الأهداف، مؤكدا أن تطور التقنيات الجديدة لا يمكن الاستغناء عنه وبغض النظر عن التقنيات المختارة للمضي قدمًا في الشحن المراعى للبيئة الفعال والمستدام، إلا أنه سيظل العنصر البشرى من أهم العناصر وقال: إن الشحن البحرى سيحتاج دائما إلى البحارة والأفراد البحريين، ولابد أن يتوفر بالقطاع البحرية الخبرة اللازمة والتدريب الكافي والدراية التقنية لمواكبة التطور السريع فى قطاع الشحن البحرى.

واختتم كلمته، متوجها  بالشكر للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، وقال: إن التدريب والتعليم والبحث من الأشياء الضرورية فى القطاع البحري.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة