حـوادث

اللواء سمير فرج: إلغاء مد حالة الطوارئ في البلاد ينعش السياحة ويشجع الاستثمار

25-10-2021 | 23:09
اللواء سمير فرج إلغاء مد حالة الطوارئ في البلاد ينعش السياحة ويشجع الاستثمار اللواء سمير فرج
فاطمة فؤاد

قال اللواء سمير فرج الخبير الاستراتيجى، إن قرار إلغاء مد حالة الطوارئ فى البلاد سوف ينعش بشكل كبير السياحة فى مصر، ويشجع المستثمرين للقدوم من جميع أنحاء العالم للاستثمار داخل البلاد.

إلغاء قانون الطوارئ رسالة واضحة بالقضاء على الإرهاب

وقال الخبير الاستراتيجي، في تصريح خاص لبوابة الأهرام، إن فرض حالة الطوارئ فى البلاد كان يخول للقوات المسلحة والشرطة، اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وحفظ أرواح المواطنين، ولكن قرار الإلغاء اليوم يؤكد أننا لسنا في حاجة إليه وأنه أصبحت هناك سيطرة أمنية كبيرة، وتم القضاء على الإرهاب.

العمل بقانون الطوارئ ظل ممتدا لعقود طويلة 

وأشار اللواء فرج إلى أن قانون الطوارئ كان مفروضا على البلاد من قبل عهد الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، واستمر العمل به طوال فترة حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك على مدى 30 عاماً.

وكانت الطوارئ في عهد مبارك تجدد سنوياً، وبعد ذلك حدد مجلس الشعب المصري تجديدها ثلاث سنوات حتى 2010، وقرر البرلمان في مايو 2010 تجديدها عامين فقط.

وتم فرض قانون الطوارئ على مدار عامين منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011، وعلى مدار 7 سنوات أخرى منذ بداية حكم الرئيس عبد الفتاح السيسى.

الدستور أعطى الحق لرئيس الجمهورية في إعلان  انتهاء حالة الطوارئ 

" وبحسب الدستور المصري عام 2014، تنظم مادته (154) إعلان حال الطوارئ في البلاد، استناداً إلى قانون الطوارئ رقم (162) الذي صدر عام 1958، إذ تخول لرئيس الجمهورية إعلانها بعد أخذ رأي مجلس الوزراء.

كما نصت المادة على أن تعلن حالة الطوارئ لمدة محددة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، وألا تجدد إلا لمدة مماثلة بعد موافقة ثلثي نواب الشعب، موضحة أن رئيس الجمهورية هو من يعلن حالة الطوارئ، وهو من يعلن انتهاءها.

وبحسب نص قانون الطوارئ، فإنه يتم فرض قانون الطوارئ، فى حالة الحرب أو التهدد بوقوع حرب، وحدوث اضطرابات داخلية أو كوارث عامة أو انتشار وباء، مما يعني تعرض الأمن العام في أراضي الجمهورية أو مناطق منها للخطر".

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة