أخبار

«تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني».. كيف ومتى تم اكتشاف هذه الظاهرة الفريدة؟ |صور

21-10-2021 | 19:41
;تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني; كيف ومتى تم اكتشاف هذه الظاهرة الفريدة؟ |صور معبد الملك رمسيس الثاني الموجود بمنطقة أبو سمبل بمحافظة أسوان
Advertisements
عمر المهدي

يشهد معبد الملك رمسيس الثاني الموجود بمنطقة أبو سمبل بمحافظة أسوان ظاهرة فريدة تحدث مرتين في العام يومي 22 أكتوبر و22 فبراير، حيث تعد ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمثابة الإعلان عن بدء موسم الزارعة عند المصريين القدماء.

وتم اكتشاف ظاهرة تعامد الشمس فى شتاء عام 1874، عندما رصدت الكاتبة البريطانية "إميليا إدوارد" والفريق المرافق لها، هذه الظاهرة وقد سجلتها فى كتابها المنشور عام 1899 بعنوان "ألف ميل فوق النيل".

وتبدأ ظاهرة تعامد الشمس فى الظهور بداية من شروق الشمس وتستمر لمدة 20 أو 25 دقيقة فقط، حيث يبلغ عمر هذه الظاهرة نحو 33 قرنا من الزمان، ويجتمع كل المحبين لرؤية هذه الظاهرة، والتي تؤكد التقدم العلمي الذي توصل له القدماء المصريون في علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير.

وتتعامد الشمس على وجه 3 ثماثيل فقط وهم تمثال الملك رمسيس الثاني، جالسا وبجواره تمثال الإله رع حور أخته، والإله آمون، أما عن التمثال الرابع فهو الإله بتاح، حيث لا تتعامد الشمس على وجه الثماثل لأن المصرين القدماء كانوا يعتبره إله الظلام.

جدير بالذكر أن ظاهرة "تعامد الشمس" كانت تحدث يومى 21 أكتوبر و21 فبراير قبل عام 1964، إلا أنه بعد نقل معبد أبو سمبل وتقطيعه لإنقاذه من الغرق تحت مياه بحيرة السد العالى فى بداية الستينيات من موقعه القديم، الذى تم نحته داخل الجبل، إلى موقعة الحالى، أصبحت هذه الظاهرة تتكرر يومى 22 أكتوبر و22 فبراير.


 معبد الملك رمسيس الثاني الموجود بمنطقة أبو سمبل بمحافظة أسوان معبد الملك رمسيس الثاني الموجود بمنطقة أبو سمبل بمحافظة أسوان
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة