أخبار

أستاذ طب شرعي وسموم: العلم الحديث أكد ما ذكره القرآن عن صحة الغذاء

21-10-2021 | 17:17
أستاذ طب شرعي وسموم العلم الحديث أكد ما ذكره القرآن عن صحة الغذاء الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها
عزيزة فؤاد

أبحاث العالم زاخرة بدراسات علمية جاءت لتكشف بعد قرون القيم والفوائد الصحية العظيمة التي وهبها الله لنا لصحتنا، وبين لنا قدرته وعظمته في الغذاء، وقدم لنا روشتة الدواء والداء في كل ما نتناوله من طعام، فقد ذكر سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم العديد من النباتات والأطعمة التي لها أعظم الأثر في علاج بعض الأمراض والأسقام، والتي تبينها لنا الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها. 

- العسل  من أهم الأغذية التي ذُكِرَت  في القرآن، فما أهميته الصحية؟ 

يعد العسل مصدرا للطاقة في كل الأعمار، كما أنه يعد مضادا للبكتيريا، حيث ذهب بعض العلماء إلى استخدامه كعلاج موضعي في القدم السكرية، والحروق، وبعض حالات عسر الهضم، وتقوية الأسنان، والحفاظ على اللثة، وعلاج بعض حالات السعال، ولا ننسى حرص النساء على استخدامه للبشرة مما نبه الكثيرين لاستخدامه كمكون أساسي في مستحضرات التجميل.

والعسل المستخرج من بطن النحل يعد خروجه إعجازا في حد ذاته. قال الله تعالى: «وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ. ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ» (النحل، 68_69) و أيضا عَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: أَخِي يَشْتَكِي بَطْنَهُ فَقَالَ اسْقِهِ عَسَلًا، ثُمَّ أَتَى الثَّانِيَةَ فَقَالَ: اسْقِهِ عَسَلًا، ثُمَّ أَتَاهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ: اسْقِهِ عَسَلًا، ثُمَّ أَتَاهُ فَقَالَ: قَدْ فَعَلْتُ، فَقَالَ: صَدَقَ اللَّهُ وَكَذَبَ بَطْنُ أَخِيكَ، اسْقِهِ عَسَلًا فَسَقَاهُ فَبَرَأ).

- وما فوائد نبتة الزنجبيل التي ذكرت في القرآن؟

الزنجبيل له فوائد عظيمة حيث قال الله تعالى في كتابه الحكيم: {وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا} (الإنسان، 17)، وفيما ورد عن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه قال: «أهدى ملك الهند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جرة فيها زنجبيل، فأطعم أصحابه قطعة، وأطعمني منها قطعة». 

ويعد الزنجبيل من النباتات العطرية التي لها أثر طبى عظيم، وقام كثيرون من الباحثين بدراسة فوائدها التي تتلخص في كونه مفيدا للجهازين الهضمي والتنفسي، ويعد مسكنًا للألم. 

وخلاصته المائية جيدة لأمراض العيون، وأيضًا يساعد على منع تكوين الجلطات وموسع للشرايين والأوعية الدموية.

- وماذا عن كنز زيت الزيتون للصحة؟

زيت الزيتون له فوائد عظيمة، فهو مفيد إذا تم تناوله على الريق أو غيره، حيث إنه يحمى خلايا القولون من السرطان، كما أنه يعمل على تعزيز حركة الأمعاء مما يقلل من الإصابة بالإمساك. 

كما أنه مفيد للشعر والبشرة والأظافر، ويقوى جهاز المناعة، ويساعد في فقدان الوزن، ويقلل من مستوى الكوليسترول، ويحافظ على صحة القلب، كما أنه يعزز صحة الدماغ.

وهي من الأشجار المباركة، قال الله تعالى:« اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ (سورة النور، 35) . وهذه الشجرة تنبت في المناطق المتوسطة من الأرض والتي تسمى (حوض البحر الأبيض المتوسط)، ولا يصلح زراعتها إلا في هذه الأماكن . وتم ذكر لفظ الزيتون في القرآن الكريم ست مرات.

وقد أخرج البيهقي عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها ذكر عندها الزيت فقالت: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُ أَنْ يُؤْكَلَ وَيُدَّهَنَ وَيُتَسَعَّطَ بِهِ وَيَقُولُ: (إِنَّهُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ) . 

- جاء ذكر التين متلازمًا للزيتون وقد أقسم الله بهما، فما دلالة ذلك؟

يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعزز من صحة القلب، وتخفض الكوليسترول، وتساعد في السيطرة على مرض ارتفاع ضغط الدم ويعدُّ أيضا مُلَيِّنًا، وهو مصدر غني بالفيتامينات والأملاح المعدنية.

- ولحبَّة البركة أيضا فوائد للصحة، فما هي؟

الحبة السوداء أو ما تسمى حبة البركة شفاء من كل داء إلا الموت، وقد وجد أنها تساعد في إنقاص الوزن ونمو الشعر وإمداد الجسم بالطاقة والمساعدة في علاج بعض الأمراض التنفسية واضطرابات المعدة والجهاز الهضمي وغيرها من الفوائد الكثيرة.

وقد ورد حديث في صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إن الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السَّام.

- جاء ذكر اليقطين في القرآن الكريم مرة واحدة في سورة الصافات عند الحديث عن سيدنا يونس، فما تأثيره على الصحة؟

له فوائد عديدة،  فاليقطين غنى بالكاروتين والفلافونويد كالزانثين، فله القدرة على تعزيز الجهاز المناعي كما أنه مضاد طبيعي للالتهابات، ويعالج التقرُّحات والأرق ويحافظ على صحة العينين والقلب، كما أنه طعام مُحَبَّب لكل الأعمار والفئات.

- كما رزق الله سيدنا يونس شجرة اليقطين فإنه جعل للسيدة مريم العذراء التمر الذي أثبت العلم الحديث فوائده الكثيرة، فكيف يفيد الصحة؟

من المعروف عن التمر أنه علاج لفقر الدم لاحتوائه على نسبة جيدة من الحديد، ومقوٍ للعظام والأسنان والجنس لاحتوائه على الفسفور والكالسيوم. 

أيضا يقوي البصر ويحافظ على رطوبة العين، وله تأثير مهدئ على الأعصاب، كما أنه يعادل حموضة المعدة، لأنه غني بالأملاح القلوية مثل أملاح البوتاسيوم والكالسيوم. 

فوائد التمر لا تعد ولا تحصى، قال الله تعالى: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ)، (إبراهيم، 24). ولقد ورد في القرآن الكريم كلمة النخلة والنخل والنخيل 16 مرة، وهذا يدل على القيمة الغذائية والعلاجية لثماره.

فهو غداء كامل، وفي الوقت نفسه لا يزيد الوزن لأنه فقير في المواد الدهنية كما أنه يعد علاجًا لفقر الدم لأنه غنى بالحديد ويعطي مناعة ضد السرطان لاحتوائه على الماغنيسيوم، ويقوي العظام والأسنان، ويقوي الجهاز السمعي، وهو مهم لكبار السن، كما أن  له تأثيرا مهدئا للأعصاب لاحتوائه على فيتامين (أ)، وأيضا يحد من نشاط الغدة الدرقية، كما أنه يحتوي على الفسفور الذي يعد غذاء للخلايا العصبية في الدماغ. 

كما يعد التمر علاجًا لأمراض الكبد واليرقان وتشقق الشفاه وجفاف الجلد وتكسر الأظافر لاحتوائه على فيتامين (ب). كما أنه يعادل حموضة المعدة لأنه غني بالأملاح القلوية كأملاح الكالسيوم والبوتاسيوم. 

كما أنه مفيد للأم ورضيعها في فترة النِّفاس، فهو منبه لحركة الرحم وزيادة فترة انقباضاته بعد الولادة، وهو مهم لتكوين لبن الرضاعة وتعويض الأم ما ينقصها بسبب الولادة، وذلك لاحتوائه على عنصري الحديد والكالسيوم وفيتامين (أ)، لذلك فهو مهم لنمو الطفل الرضيع وتكوين الدم ونخاع العظام.

وقد ورد في قوله تعالى: (فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا * فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا * وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّافَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا) سورة مريم. 

وأيضا عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يسمي التمر واللبن الأطيبان).

- جاء ذكر السكر (الخل) فماذا يعني؟

المقصود بالسكر هو الخل مثل خل العنب أو التمر أو التفاح  والخل من أشربة القرآن، ويحتوي على البوتاسيوم وعلى 67 نوعًا من البكتيريا النافعة. ولقد ورد ذكره في عدة آيات من القرآن الكريم منها: (ومِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ)، (النحل، 67) والخل تم ذكره بعد اللبن فهو يقضي على مشكلة الانتفاخ بعد تناول الحليب.

- وماذا عن شجر الكافور؟

الكافور من الأشجار الكبيرة التي يصل ارتفاعها إلى 50 مترًا، ويعد من أسرع الأشجار نموًا في العالم حيث من الممكن أن تنمو لـ 10 أمتار في العام. 

قال الله تعالى ( إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا)، (الإنسان، 5). والكافور متعدد الاستخدامات الطبية، تستخدم أوراقه الكافور كعلاج لحالات الربو، والزيت بمثابة مطهر، وهو مفيد في حالات الزكام والأنفلونزا، ويعالج التهابات اللثة. 

ولكن يجب عدم استخدام الكافور لفترات طويلة لأنه يسبب الصداع.

- الحبُّ والريحان يمثلان الغذاء الأهم للإنسان، فما دلالة ذكرهما في القرآن؟

الحبُّ المعروف أنه الحبوب بأشكالها وأنواعها المتعددة مثل القمح والشعير والشوفان والحبة السوداء، والعدس وغيرها. والحبوب تمثل الغذاء الأهم للإنسان حيث يخزن لفترات طويلة، قال الله تعالى: (وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ)، (الرحمن ، 12). أما الريحان فقد اختلف حوله الكثيرون من المفسرين، منهم من قال: هو الرزق، وعندما يذكر اسم هذا النبات في كتاب الله لا بد من أن نتوقف أمامه ونتأمل للبحث والمعرفة. هذا النبات العجيب في يعمل على حماية المادة النووية للخلية من تأثير الإشعاع، كما يعمل على مقاومة السموم والميكروبات والالتهابات والعديد من أنواع البكتيريا. 

كما أشارت الأبحاث إلى أن الريحان يحتوي على البوتاسيوم، والذي يساعد في حماية القلب من الأزمات، حيث يحث العضلات على الارتخاء ويحسن من اندفاع الدم وتقليل خطورة عدم انتظام ضربات القلب.

- الموز  والرمان من فاكهة الجنة، فما فوائدهما؟

الموز يعالج الإسهال، ويمنع تصلب الشرايين، وطارد للديدان، ويُنَعِّم البشرة، ويزيل البقع السوداء والكلف، وينشط حركة الدماغ بسبب احتوائه على الفسفور، وهو مهم للذاكرة ويعالج السعال، فيقول الله تعالى: (وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ)، (الواقعة، 29).

بينما الرمان يحتوي على كم هائل من الفيتامينات وله خواص وقائية وعلاجية، فهو مخفض للحرارة، ويفيد في حالات العطش الشديد، ومسكن للآلام، ومفيد لصحة القلب، ويفيد في علاج بعض الأورام السرطانية. وذُكِرَ الرمان في القرآن الكريم ثلاث مرات، قال الله تعالى (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ)، (الرحمن، 68).

كما رُوِيَ عن علي رضي الله عنه أنه كان يقول: (يا أيها الناس كلوا الرمان بشحمه، فإنه دباغ المعدة). 

وللرمان فوائد كثيرة مثل تطهير الفم واللثة والمحافظة عليهما، والمحافظة على صحة القلب، وتقوية الجهاز المناعي، والوقاية من فقر الدم، وزيادة نضارة البشرة، حتى القشرة أيضا بها الكثير من المنافع.

- لحم البحر والطير جاء ذكرهما لفائدتهما لصحة الجسم، أليس كذلك؟

الأبحاث الحديثة أكدت أن تناول السمك ولو مرة في الأسبوع يقوى المخ، ويبطئ من عملية الشيخوخة، ويقلل من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر. 

قال الله تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ)، (المائدة، 96)، بينما لحم الطير يقلل من خطر أمراض القلب، وزيادة فعالية جهاز المناعة، ويقلل من الدهون الثلاثية في مرضى السكر من النوع (2). قال الله تعالى واصفًا طعام أهل الجنة: (وَلَحْمُ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ)، (الواقعة، 21) .


زيتونزيتون

شجرة كافورشجرة كافور

عسلعسل

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها

الدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنهاالدكتورة عبير عبد الوهاب إبراهيم شرف الدين أستاذ الطب الشرعي والسموم بجامعة بنها
نقلاً عن نصف الدنيا
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة