منوعات

«فنجان دانتيل».. مبادرة للاستشفاء بالفن ورفع الضغوط عن المرأة بالرسم والغناء

21-10-2021 | 17:12
;فنجان دانتيل; مبادرة للاستشفاء بالفن ورفع الضغوط عن المرأة بالرسم والغناءفنجان دانتيل.. مبادرة للاستشفاء بالفن ورفع الضغوط عن المرأة بالرسم والغناء
سناء مدني

في مبادرة فريدة من نوعها الهدف منها دعم المرأة العاملة نفسيا عن طريق الفنون من خلال تجمع السيدات والفتيات باختلاف أعمارهن لدعم بعضهن مستعينات بأنواع مختلفة من الفنون منها الغناء والرسم، انطلقت مبادرة فنجان دانتيل. 

أميرة مجاهد، ماجستير في مجال التنمية الثقافية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية وصاحبة المبادرة تقول: استوحينا الفكرة من فيديو منتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تجمع كورال نسائي يغني بتناغم وبهجة بعض الأغاني التراثية لفيروز وشادية، فأردنا أن تدعم المرأة المرأة نفسيا ومعنويا.

وعن سر التسمية «فنجان دانتيل» مبدئيا انبثق المشروع من منصة القهوة البحرية، وهي أول مقهى ثقافي رقمي في الوطن العربي، ثم جاء الدور لإضفاء اللمسة الأنثوية الخالصة ومن هنا كان الدانتيل فأصبحنا (فنجان دانتيل) كما توحي التسمية بجلسات الدردشة الحميمة بين الصديقات اللائي يجتمعن حول فنجان من الشاي أو القهوة لتبادل الأحاديث والفضفضة.

وعن كيفية تقديم الدعم النفسي تقول أميرة مجاهد: يتم تقديم الدعم النفسي للمرأة ومحاولة تفريغ الضغط وما تعانيه من مشاعر سلبية مكبوتة على أكثر من محور مثل: 

توسيع الدائرة الاجتماعية بالتعرف إلى صديقات جديدات، وتبادل الخبرات في تخصصاتهن المختلفة.

واستضافة ضيوف في كل لقاء كـ(أطباء نفسيين – أطباء للجلدية والتجميل- أخصائيي دعم نفسي- خبراء للتعامل مع مشكلات الطفل) ممن يستطيعون تقديم العون والدعم النفسي .

وكذلك الاستشفاء عن طريق الفن بتقديم ورش فنية متعددة التخصصات كـ (الغناء – والكتابة – والرسم – والنحت – والإكسسوارات) لتنمية مواهب المرأة وإخراج منتج فني والتنفيس عما يجيش بصدرها 

والعمل على تبادل الأدوار بين جميع المشتركات والضيوف وفريق العمل لبث روح الثقة فيهن، وقدرتها على تخطي مشكلاتها.

كما تتم استضافة أطباء متخصصين في لقاءات شهرية على المنصة الإلكترونية «القهوة البحرية» التي تقدم لقاءات توعوية مجانية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وباعتبارها الراعي لمبادرة «فنجان دانتيل» لتحقيق أعلى نسبة مشاهدة بين سيدات مصر والوطن العربي والاستفادة من جلسات الدعم النفسي من خلال الاستشفاء بالفن. وإحياء التراث والفلكلور الشعبي المصري وعمل معارض لعرض نتاج الورش الفنية التي قدمت من خلال فنجان دانتيل.

وعن الضغوط التي تعاني منها المرأة العاملة تقول أميرة مجاهد: من أصعب الضغوط التي تعاني منها المرأة العاملة في مصر (التضحية والتفاني) حيث تنسى المرأة في دوامة الحياة والمسئوليات نفسها، وعندما تريد البحث عن نفسها لا تجدها.

كما أن: تزايد أعداد المرأة المعيلة، والأرامل والمطلقات، وزيادة الأعباء الاقتصادية والمادية على المرأة يشكل أيضا ضغطا عليها. 

إضافة إلي: تشعب الأدوار والالتزامات الاجتماعية على المرأة من عمل ورعاية أطفال وأسر.

وكذلك النظرة الدونية من بعض الشرائح لعمل المرأة ومكانتها الاجتماعية.

وأخيرا: بعض الأمراض التي تتعرض لها المرأة بصفة خاصة كسرطان الثدي والرحم وما يترتب عليه من مشكلات نفسية وإجهاد مادي ونفسي.

وعن الخطوات اللازمة لتحقيق الاستقرار النفسي للمرأة تقول أميرة مجاهد: تتجه الدولة إلى تمكين المرأة على جميع المستويات اجتماعية واقتصادية وسياسية وصحيا، وهو مجهود محترم من أجهزة الدولة كافة، ودعم التمكين بقرار من رئاسة الجمهورية وكل الجهات الرسمية على أعلى مستوى هو خطوة رائعة نحو النور لذا فإن الدعم السيادي للمرأة من أهم الخطوات لتحقيق الاستقرار النفسي لها ووضع لمحات مضيئة على إمكانات المرأة الكامنة وذلك هو الهدف الأهم لفنجان دانتيل واستغلال تلك الإمكانات لتدعيم الثقة بالنفس وفاعلية الذات للمرأة.

المشاركة الفعالة الإيجابية ممن حولها، وهذا ما نحاول تحقيقه مع كل عضوات فنجان دانتيل.

وعن فربق العمل تتحدث هبه الله أحمد قائلة: أنا مسئولة عن الشق الثقافي للمبادرة من خلال صياغة الفكرة والأهداف التي تسهم في تخفيف الضغوط النفسية عن المرأة العاملة شيماء طه هي المنسق الإعلامي وهي باحثة دكتوراة في الإعلام وأيضا علياء زيد هي مسؤولة جرافيك ومسئولة الدعاية  ،إضافة إلي الفنانة دعاء أبوالليل والفنانة منة أبوالفتوح وكل منا لها دور محدد ومعروف مما أسهم في نجاح المبادرة لتخفيف العبء النفسي عن المرأة العاملة.

وحول هذه المبادرة تقول الدكتورة إيمان عبدالحميد أبوالخشب استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان إن هدف المبادرة هو الدعم النفسي للمرأة، فالمرأة المصرية تعرف إمكاناتها وقدراتها، وطموحاتها متعددة داخل أسرتها مع أولادها وزوجها وأيضا  داخل عملها لذلك يجب توفير الدعم الكافي لها، لذلك كانت الجلسات لتقوية إيمان المرأة بنفسها واكتفائها بقدرتها بدلا من إحباطات أرض الواقع والجلسات عبارة عن فضفضة ورصد تجارب كل السيدات في مجال عملهن كما تم عمل جلسات للرسم والنحت والأشغال اليدوية.

وكل هذه الأعمال عبارة عن وسائل علاجية مختلفة تتيح للمرأة التعبير عن الأفكار والمشاعر التي لا تستطيع التعبير عنها من خلال الكلام ولذلك كانت هذه الجلسات إيجابية بدرجة كبيرة.

العلاج بالفسيفساء

وتؤكد الفنانة التشكيلية دعاء أبوالليل ماجستير في الفنون الجميلة من جامعة حلوان دور الفن في علاج الضغوط النفسية قائلة: دوري اقتصر على عمل  اللوجو والماكيت والتصميمات والتصوير الفوتوغرافي الخاص بالمبادرة إلى جانب  أنشطة برنامج العلاج والتفريغ النفسي بواسطة العمل بالفسيفساء. 

ولا شك أن الألوان والرسوم والنحت والزخرفة هوايات تدخل البهجة إلى قلوبنا جميعًا ولذلك فإن الأطباء أدخلوها ضمن برامج علاجية تحت اسم العلاج بالفن لدورها في شفاء الكثير من الاضطرابات النفسية والعضوية، ولذلك قررنا دخول العلاج بالفن ضمن مبادرة «فنجان دانتيل».

وتضيف دعاء أبوالليل: من أهم الأنشطة التي تمت داخل ورشة العمل العلاج بالرسم من خلال الرسم بالفرشاة- الرسم بالقلم الرصاص أو الجاف- الرسم باستخدام الأصابع- الرسم العابث بطريقة لا مبالية- الرسم بالشخبطة- النحت- التشكيل بالطين- الحفر والنقش- صنع الفخار- صنع البطاقات-الفسيفساء -استخدام المنسوجات في العمل الفني وهذا النشاط لاقي نجاحا كبيرا بين الحضور.

وأخيرا تقول أمنية عبده صوليست الغناء في فرقة الموسيقي العربية بالإسكندرية ومسئول جلسة الاستشفاء الطربية بمبادرة فنجان دانتيل:  

جلسة الفضفضة معروفة في مصر منذ فترات طويلة ومعروفة «بيوم المقابلة» وأيضا معروفة في الدول العربية وهذه الجلسة تسهم في تفريغ الطاقة السلبية التي تعاني منها العاملات وقد بدأنا المبادرة  في أغسطس من خلال بث مباشر ولاقت الفكرة  نجاحا كبيرا وانتشارا واسعا. ولذلك تم تكرار التجربة على نطاق أوسع في جلسات مدروسة لاكتشاف الحالة النفسية للحاضرات من خلال الانتقال من الأغاني الإيقاعية وأغاني الدراما والأغاني الرومانسية، فلا شك أن الموسيقي مهمة لعلاج الحالات النفسية والعصبية كما أنها تساعد على الهدوء النفسي وتقليل حدة التوتر. وأيضا يتم تعليم السيدات أساسيات الكتابة الإبداعية.

نقلاً عن نصف الدنيا
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة