حـوادث

ننشر كلمة أمين مجلس وزراء الداخلية العرب بالمؤتمر العربي الـ 24 للمسئولين عن مكافحة الإرهاب

20-10-2021 | 15:26
ننشر كلمة أمين مجلس وزراء الداخلية العرب بالمؤتمر العربي الـ  للمسئولين عن مكافحة الإرهابالدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب
أشرف عمران

بدأت صباح اليوم الأربعاء، جلسات المؤتمر العربي الرابع والعشرون للمسئولين عن مكافحة الإرهاب، بحضور كل من الفريق الحقوقي مهدي هادي علي الفكيكي رئيس المؤتمر، ورؤساء وأعضاء الوفود العربية. 

واستهلت الجلسة بكلمة الدكتور محمد بن على كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، الذي وجه التقدير والامتنان لدولة تونس على الرعاية الكريمة التي تُحيط بها مجلس وزراء الداخلية العرب وأمانته العامة.

كما وجه الشكر والتقدير لوزراء الداخلية العرب لسعيهم الدؤوب لتعزيز التعاون الأمني العربي في مواجهة الإرهاب.

وقال كومان إنه رغم الظلال القاتمة التي ما تزال جائحة كوفيد 19 تلقيها على شتى مناحي الحياة البشرية، إلا أن هناك تحسناً ملحوظاً طرأ على الوضع الوبائي في المنطقة العربية والعالم، يبشر بانفراج هذه الأزمة وانحسار تداعياتها على الجانب الأمني.

وأشار إلي أنه لا يمكن للمرء إلا أن يقلق بشأن تأثير هذه الجائحة على تصاعد النشاط الإرهابي، واحتمال استغلال الجماعات الإرهابية للوضع الخاص الذي ولدته الجائحة وانشغال الأجهزة الأمنية بمواجهتها لارتكاب أعمالها الدنيئة، ناهيك عن أن هذا الوباء يعيد إلى الأذهان المخاوف التي تساورنا جميعا من إمكانية استخدام الإرهابيين للأسلحة البيولوجية وسائر أسلحة الدمار الشامل.

وأكد كومان حرص الأمانة العامة على إيلاء موضوع مكافحة الإرهاب في سياق كوفيد 19، اهتماما خاصا من خلال تخصيص عدة اجتماعات لمناقشة تداعيات الجائحة على جهود مكافحة الإرهاب، على غرار الجلسة الافتراضية حول "فيروس كورونا والإرهاب: تحليل النموذج الأمني الجديد، وإدارة الأزمات والتنسيق، التي عقدت بالتعاون مع مشروع مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابع للمفوضية الأوروبية.

وأضاف كومان أن التبعات التي ترتبها جائحة كوفيد 19 على الإرهاب ومكافحته، تمثل مظهرا من مظاهر التحديات الإرهابية الحديثة التي سيناقشها مؤتمركم اليوم وينظر في السبل الكفيلة بمواجهتها. 

مشيرا إلي أن مواضيع من قبيل استخدام العملات المشفرة في تمويل الإرهاب واستخدام الطائرات المسيرة واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي في التحريض والتجنيد سيكون لها حضور بارز في هذا المجال.

وأضاف كومان أن المؤتمر سينظر في الروابط المستجدة بين الإرهاب والجريمة المنظمة، التي تمثل هي الأخرى مظهرا آخر للتحديات الإرهابية الحديثة، بما ينتج عنها من نجاعة للأعمال الإرهابية والإجرامية المنظمة، وبما تطرحه من عوائق في سبيل المواجهة الفعالة.

وفي سياق هذه التحديات الإرهابية الحديثة سيناقش المؤتمر تجنيد الأطفال من قبل التنظيمات الإرهابية وينظر في وضع آلية للحيلولة دون ذلك، وسيكون لتقاسم الممارسات الفضلى نصيب بارز من جدول أعمالكم من خلال استعراض تجارب الدول الأعضاء في مواجهة الأعمال الإرهابية ونتائج اللقاءات العربية والدولية في مجال مكافحة الإرهاب (2020-2021م).

وأشار إلي أنه منذ أيام جرى أول اجتماع لفريق الخبراء العرب المعني برصد وتبادل المعلومات حول التهديدات الإرهابية وتحليلها، كما هو معروض عليكم ضمن البند السابع من جدول الأعمال، وقد شارك في هذا الاجتماع ممثلو أربع دول أعضاء من بين خمس دول عينت لحد الآن نقاط اتصال لها ضمن هذا الفريق.

وإن فاعلية هذا الفريق ـ الذي أقر المجلس إنشاءه ليكون أداة عملية لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في مكافحة الإرهاب ـ تتطلب في نظرنا شرطين أساسيين: أولهما تسمية كل الدول لممثلين عنها في الفريق بما سيُمكِّن من تبادل المعلومات بصورة أعم فائدة بين الدول العربية وإصدار تقارير تحليلية أكثر شمولاً.

أما الشرط الثاني فهو أن يكون رؤساء نقاط الاتصال من صلب أجهزة مكافحة الإرهاب، بل من المعنيين بتبادل المعلومات وتحليلها داخل هذه الأجهزة، بما يسمح بمعالجة المعطيات والتعامل مع التهديدات بالسرعة اللازمة.

وطالب كومان من كل الدول الأعضاء العمل على تسمية نقطة اتصال لها في الفريق من بين المختصين في مجال عمله، منوها إلى أن هناك مشروع سياسة لحوكمة تبادل المعلومات في نطاق الفريق، يمكن للدول الأعضاء تعديله بما تراه مناسبًا لترشيد هذه الحوكمة.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة