سوشيال ميديا وفضائيات

حكاية مصطفى نوفل .."أول موديل من ذوي الهمم "

19-10-2021 | 18:30
حكاية مصطفى نوفل  أول موديل من ذوي الهمم  مصطفى نوفل
ميادة حافظ

منذ 20 عامًا، لم تستوعب والدته أنها أنجبت طفلًا من "أصحاب متلازمة داون" وظلت لفترة تكذب ما سمعته من زوجها الذى انهار باكيًا بمجرد أن عرف من الأطباء أن ابنهما من ذوى الهمم، خوفًا من المجهول ومن الصعوبات التى قد تعترض حياته فى المستقبل .

ولأن دائما ما تأتى المنح من قلب المحن، استطاع مصطفى نوفل أن يثبت للجميع أنه بطل فوق العادة رياضيًا وفنيًا بل وأصبح أيضًا أول موديل من ذوى الهمم، كما قام بتكريمه الرئيس عبد الفتاح السيسى.. القصة الكاملة لمصطفى نوفل نتعرف عليها بمساعدة والدته إيمان أحمد صباح فى السطور التالية..

بداية

تتحدث إيمان عن يوم ميلاد مصطفى قائلة: عندما رزقنى الله تعالى بمصطفى وأمر الطبيب بمغادرتى المستشفى، وعندما عدت إلى البيت فوجئت بزوجى ينهار من البكاء وأخبرنى أن مصطفى من أصحاب متلازمة داون، فى البداية لم أستوعب الأمر وكنت أشكك فى كلامه و أقول له، "مستحيل هو طفل طبيعى جدا لكن عينيه تشبه عيونى الضيقة" وظللت أقنع نفسى وأقنعه أن ابنى طفل عادى حتى أجرينا التحليل الوراثى الذى أكد ما قاله زوجى وهو أن مصطفى من ذوى القدرات الخاصة. وبعد فترة من سيطرة حالة الإنكار بدأت أدرك الأمر وبداخلى يقين أن الله تعالى له حكمة فى كل شىء  وقررت المواجهة والتعامل مع الوضع وأن أجعل من مصطفى بطلا يمتلك شخصية مميزة وناجحة على كل المستويات ،والحمد لله إستطعت بفطرتى أن أتعامل معه بشكل جيد ثم حصلت على كورس فى التربية الخاصة حتى أتمكن من فهم إحتياجات مصطفى والتعامل معه بشكل صحيح .

طفل طبيعى جدًا

تؤكد إيمان أنها تتعامل مع مصطفى منذ طفولته على أساس أنه طفل طبيعى جدا مثله مثل إخوته فلا تفضله عليهم فى المعامله أو الإهتمام بل كلهم متساويين فى كل شىء ،وتضيف : حرصت منذ الصغر على تعليم مصطفى كيفية الإهتمام بنظافته وأن يرتدى ملابسه وحذاءه بنفسه دون مساعدة أحد وأن يعتمد على نفسه فى كل شىء فيقوم بإعداد طعامه لنفسه وينظم أدواته وحجرته حتى لا يحتاج لأحد .

 تحدى المصاعب 

وعن كيفية تخطى الصعاب التى واجهتهم فى بداية المشوار مع مصطفى تقول والدته: أعلم جيدًا أن الحالات المشابهة لمصطفى تعانى بشدة من التنمر والتمييز وسعيت بشتى الطرق أن أجعل مصطفى طفلا طبيعيا يعيش حياه عادية وكانت الخطوة الأولى والأهم هى "التعليم" وواجهت العديد من الصعوبات فى إلحاقه بالمدرسة نظرا لعدم وجود مدارس لذوى القدرات الخاصة فى مكان إقامتنا بكفر الزيات بمحافظة الغربية ، لكننى تمكنت بعد مراسلات ومقابلات كثيرة مع المسؤولين بالمحافظة ووزارة  التربية والتعليم من تخصيص مبنى كامل بمدرسة مجاورة لنا لأصحاب الهمم، الأمر الذي أفاد ابني والمماثلين له ، لكن مازلنا نواجه مشاكل تتعلق بمستوى التعليم الخاص بذوى الهمم وعدم إهتمام المدرسين بهم أو بالمضمون الى يقومون بدراسته لكننا لم نفقد الأمل .

بطل رياضى

وعن كيفية اكتشاف مواهب مصطفى الرياضية  تقول والدته: كان مصطفى طفلا ذكيا جدًا، فكان ينتبه ويفهم بسهولة، والحمد لله على الرغم من عدم وجود إمكانيات كافية أو ملاعب مهيئة بشكل كافى للتدريب إلا أنه أثبت نفسه وإستطاع الحصول على بطولة الجمهورية فى الكرة الخماسية .وكذلك الحال بالنسبة لرياضتى الوثب الطويل وتنس الطاوله حيث إستطاع مصطفى الحصول على بطولات  وحقق نجاحات كثيرة فى تلك الرياضات ولا أنكر أننى بذلت جهدا كبيرا معه كما كنت أشارك فى تدريبه بنفسى نظرا لإنعدام الإمكانيات الخاصة بتلك الرياضات .

أول موديل من ذوى الهمم

وعن  حصوله على لقب "أول موديل من ذوى الهمم"، تقول والدته: لاحظت أن مصطفى يهتم بالموضة والأناقة بشكل واضح، كما لاحظت أيضًا أنه يحب التصوير، فكتبت عبر حسابى على موقع فيسبوك أننى أتمنى أن يصبح مصطفى موديل  وبالفعل فوجئت بتواصل عدد من براندات الملابس معى وإبداء رغبتهم فى الإستعانة بمصطفى لعمل جلسات تصوير لأحدث تصميماتهم ،وبالفعل وافقنا وكانت خطوة مميزة جدا أسعدتنا بشكل كبير ،كما كانت مفاجأة للكثيرين بعدما إنتشرت صوره على مواقع التواصل الإجتماعى وبذلك أصبح مصطفى أول موديل من ذوى الهمم . ثم بعد ذلك إقترح أحد المصورين عمل Session  لمصطفى بالزى الفرعونى ولم أتوقع ما حدث بعد نشر الصور الخاصة بهذا السيشن حيث فوجئت بتواصل بعض المسئولين معى وإبلاغى أن د. خالد العنانى وزير السياحة يرغب فى التواصل معنا من أجل الحصول على صور مصطفى بالزى الفرعونى لإستخدامها ضمن حملة للترويج للسياحة المصرية  ، وتؤكد إيمان أن هذا الأمر منح مصطفى  ثقة عالية بنفسه وجعله أكثر إدراكاً لذاته حتى أنه أصبح يرفض أعمالاً تبدو تافهة من وجهة نظره حتى لا يخسر جمهوره العريض ، كما أصبح لقبه المشهور به هو" الفرعون المصرى الجديد".

شهرة

وعن دور السوشيال ميديا فى شهرة مصطفى ومعرفة الناس به ، تؤكد والدته أن مصطفى متواجد على موقع فيسوك منذ عام 2010 ، وهذا التواجد ساعده فى توصيل صوته للكثير من المسئولين ،كما تعد صفحته همزة الوصل بينه وبين جمهوره ومعجبيه ومشجعيه الذين وصل عددهم إلى  أكثر من 16 ألف متابع مما يساهم بصورة كبيرة فى رفع روحه المعنويه وشعوره بأن له دور مؤثر فى الحياه . .

تكريم إحتفالية "قادرن بإختلاف"

وعن كيفية ترشحه للتكريم من الرئيس عبد الفتاح السيسى بإحتفالية قادرون بإختلاف فى عام 2019 ، تؤكد والدته أن المهندسة أمل مبدى رئيس الإتحاد الرياضى للإعاقات الذهنية هى من قامت بترشيحه للتكريم بتلك الإحتفالية لكونه أول موديل من ذوى الهمم ، والحمد لله كانت إحتفاليه جميلة وكان مصطفى فى قمة سعادته عندما قابل الرئيس عبد الفتاح السيسى و يتمنى مقابلته مرة ثانية لأنه بالفعل خير نموذج للأب الحنون المتواضع.

جائزة "الأوسكار"       

وعن حصوله على جائزة الأوسكار ، تؤكد إيمان أن مصطفى حصل على جائزة الأوسكار في مهرجان الإبداع الفني عن مشاركته في أوبريت "تسلم الأيادي"، كما حصد  المركز الأول متفوقا على 36 دولة مشاركة عن فيلم وثائقي بعنوان "لا للتنمر"، بالإضافة لتكريمه من د. هالة عبدالسلام خفاجي، وكيل وزارة التربية والتعليم للموهوبين، كما تم تكريمه أيضا من محافظ الغربية .

نصيحة

وبالنسبة لأهم النصائح التى تقدمها والدة مصطفى لكل أم رزقها الله تعالى بإبن أو إبنه من ذوى الهمم ،أنه عليها أن تحمد الله على هذه النعمة وتتعامل معه على أنه "ملاك " لأنهم حقيقى يشبهون الملائكة فى الطباع الهادئة والنقاء .ولابد لكل أم أن تبذل بعض الجهد و تكتشف المواهب أو المهارات الموجودة لدى إبنها أو إبنتها من ذوى الهمم  وتستغلها أحسن إستغلال وتقف بجانبه وتدعمه و تنمى تلك المهارات حتى يثبت ذاته لأن هذا يفرق جدا فى حالته النفسية وفى تكوين شخصية متزنه ناجحة متحديه الظروف بدرجة كبيرة .وتؤكد أنها تشعرأنها أم قوية بمصطفى ولديها يقين بأن الله تعالى أكرمها وميزها بمصطفى حتى يجازيها عنه بكل خير فى الدنيا والآخرة .

نقلاً عن الشباب
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة