ذاكرة التاريخ

حكاية تصنيع وجبات خفيفة من الأغذية المصرية التراثية | صور

19-10-2021 | 11:29
حكاية تصنيع وجبات خفيفة من الأغذية المصرية التراثية | صور جانب من توقيع البروتوكول
محمود الدسوقي

 وقع الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور محمد القرماني، رئيس قطاع مختبر الأبحاث ببنك الطعام المصري، وبحضور الدكتور مجدي السيد، الأستاذ بالمركز القومي للبحوث والباحث الرئيسي لمشروع توثيق الأغذية المصرية (موسوعة الأغذية الشعبية المصرية 2020) بروتوكول تعاون مشترك بين كل من بنك الطعام المصري وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والمركز القومي للبحوث.

وتهدف هذه الاتفاقية المنوط بتنفيذها المركز القومي للبحوث بالتعاون مع بنك الطعام المصري والممولة بالكامل من أكاديمية البحث العلمي، إلى توثيق الأغذية المصرية الشعبية في جميع محافظات مصر المختلفة لإعادة ترسيخ عادات تناول هذه الأطعمة وتحسين الحالة التغذوية والصحية، وإنتاج وجبات خفيفة من الأغذية الشعبية التراثية في المحافظات ، وتقديمها للجمهور.

 كانت "بوابة الأهرام" نشرت في وقت سابق تقريرا عن صدور أول موسوعة أكاديمية للأغذية المصرية الشعبية لتوثيق تراث الغذاء في الأقاليم والمحافظات المصرية، تحت عنوان "الخبز والمخبوزات".

وقد جاء المجلد الأول عن الخبز، والمخبوزات في أكثر من 500 صفحة، ويضم مئات الصور الميدانية الخاصة بطرق إعداد المخبوزات تفصيليا وصولا إلي المنتج النهائي، وصور من البيئة المحيطة، بالإضافة إلي عشرات الخرائط والأشكال الجغرافية.

وقال الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إن الأكاديمية تحرص على تفعيل دورها في دعم نتائج البحوث وتطويع البحث العلمي في إيجاد حلول سريعة وفاعلة لمشكلات المجتمع، وأضاف أن البحث العلمي يمثل المدخل الرئيسي لفهم مختلف جوانب الحياة علي كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وأن هذا التعاون الثلاثي الأطراف بين الأكاديمية والمركز القومي للبحوث وبنك الطعام المصري يعتبر بمثابة تلاقي وتوحيد القوي بين جهات الدولة في تقديم الخدمة المجتمعية وتعظيم الاستفادة من البحوث في خدمة المجتمع ووصول الغذاء لمستحقيه ضمن بنود تنفيذ المشروع البحثي الذي سيتم من خلاله تجميع مختلف الأغذية المصرية من مصادرها المختلفة، وتدوين المكونات وطريقة الإعداد والتحضير والقيمة الغذائية والفوائد الصحية لهذه الأغذية للحفاظ علي الهوية المصرية الغذائية بهدف زيادة الوعي بأهمية وقف التحول الانتقالي من الأغذية الشعبية إلي الغربية في صورة موسوعة للأغذية المصرية ومادة فيلمية وفوتوغرافية.

وأكد على ضرورة إزالة الفجوة بين البحث العلمي والتطبيق وأشار الدكتور محمد هاشم رئيس المركز القومي للبحوث إلى التنوع الجغرافي المصري شديد الخصوصية، حيث تتمتع كل محافظة من محافظاتها بشخصيتها الحضارية المستقلة والمندمجة في ذات الوقت ولكل منها أكلاتها الشعبية التراثية التي تستلهم صبغتها من طباع وتقاليد البيئة المحيطة ومدي توفر المحاصيل الزراعية والثروات الغذائية المختلفة ، مما يعكس عبقرية قاطنيها. و لهذا فان صدور موسوعة الأغذية الشعبية المصرية تحت مظلة أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا أظهرت امتلاك مصر ثروة حقيقية من الإرث الغذائي الواجب علينا إعادة إحيائه والحفاظ عليه و التطوير منه.

وأكد محسن سرحان الرئيس التنفيذي لبنك الطعام المصري، أن سرحان أن التعاون مع الأكاديمية سيتضمن معاونة الفريق البحثي لموسوعة الأغذية المصرية في إتمام مهمته لتوثيق التراث الغذائي المصري ، من خلال ترشيح أمهر السيدات المعيلات اللاتي تجدن طهو وإعداد الوجبات التراثية المصرية المطلوبة والتنسيق مع الجمعيات لتحديد أماكن التنفيذ مع المساهمة بعمل استطلاع رأي عن أهم الأكلات التراثية المرتبطة بأماكن تواجدهم

 .وأوضح الدكتور مجدي السيد، الباحث الرئيسي لمشروع توثيق الأغذية المصرية (موسوعة الأغذية الشعبية المصرية 2020) ، أن المبادرة التي تبنتها أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا بالتعاون مع المركز القومي للبحوث للحفاظ علي تراث مصر الحضاري من الأكلات الشعبية بإصدار هذه الموسوعة الرائدة لا تؤرخ لبعد غذائي فحسب، بل تلعب دور توثيقي سياسي و جغرافي و اقتصادي عظيم.، و يمتد الأثر و تتضاعف القيمة من خلال تطبيق مفهوم التنمية المستدامة وفقا لإستراتيجية مصر 2030، وذلك من خلال دور بنك الطعام المصري للمساعدة في تمكين المرأة المعيلة و تغيير مفهوم تقديم المساعدات المالية إلي تقديم أجر نظير عمل مما يعظم الاستفادة من هذه الطاقات و يعزز الشعور بأهمية الحفاظ علي التراث الغذائي. 


موسوعة الأغذية الشعبية المصرية 2020موسوعة الأغذية الشعبية المصرية 2020
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة