عرب وعالم

روسيا تجمد علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي على خلفية قضية تجسس

19-10-2021 | 07:52
روسيا تجمد علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي على خلفية قضية تجسس حلف شمال الأطلسي
أ ف ب

أعلنت روسيا أمس الاثنين تعليق عمل بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي وإغلاق مكتب الارتباط التابع للحلف في موسكو بعد سحب أوراق اعتماد ثمانية من أعضاء البعثة الروسية لدى الحلف بتهمة التجسس.

هذا القرار يشكل دليلا جديدا على التوتر الشديد السائد منذ سنوات بين روسيا والغربيين، من العقوبات الى تبادل عمليات طرد دبلوماسيين وصولا الى اتهامات بالتدخل في انتخابات وبالتجسس وهجمات معلوماتية نسبت الى موسكو.

من جهتها تأخذ روسيا على الحلف الأطلسي طموحه بالتوسع إلى حدودها عبر ضم إلى صفوفه اوكرانيا وجورجيا، الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين اللتين تعتبرهما موسكو جزءا من دائرة نفوذها.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف "إثر بعض الاجراءات التي اتخذها حلف شمال الأطلسي، لم تعد الظروف الأساسية لعمل مشترك متوفرة" موضحا ان هذه القرارات سيبدأ تطبيقها في 1 نوفمبر.

ومن ثم ستعلق روسيا الى أجل غير مسمى عمل بعثتها في بروكسل لدى الحلف الاطلسي وكذلك مكتب الارتباط القائم في السفارة البلجيكية في موسكو والذي يتولى التنسيق بين الحلف في بروكسل ووزارة الدفاع الروسية.

أعلن لافروف أيضا "وقف أنشطة مكتب الإعلام التابع لحلف الأطلسي" الذي يحدد الحلف مهمته "بتحسين الاطلاع والتفاهم المتبادلين".

وتابع وزير الخارجية الروسي أنه منذ عام 2014 وضم روسيا شبه جزيرة القرم "خفض حلف الأطلسي بقوة اتصالاته مع بعثتنا. من الجانب العسكري لم يحصل أي اتصال منذ ذلك الحين".

وجاء في بيان للخارجية الروسية أن"النهج الذي يتّبعه التحالف تجاه بلادنا يزداد عدائية".

من جهته أعرب الحلف الأطلسي عن "أسفه" لقرار موسكو، وقالت المتحدثة باسمه أوانا لونجسكو "لقد عزّزنا قدراتنا الردعية والدفاعية ردا على ممارسات روسيا العدائية، لكننا منفتحون على الحوار".

 

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة