عرب وعالم

سفير إسبانيا بالقاهرة يفتتح "أسبوع سينما أمريكا اللاتينية" الأول بالإسكندرية والتاسع بالقاهرة

18-10-2021 | 22:57
سفير إسبانيا بالقاهرة يفتتح  أسبوع سينما أمريكا اللاتينية  الأول بالإسكندرية والتاسع بالقاهرةسفير إسبانيا بالقاهرة رامون خيل كاساريس
Advertisements
محمود سعد دياب

قال سفير إسبانيا بالقاهرة، رامون خيل كاساريس، إن سفارات دول إيبيرو أمريكا تود أن تشاركوها الاحتفال ببرنامج سينمائى مثير للاهتمام تشارك فيه أربعة عشر دولة (الأرجنتين، البرازيل، كولومبيا، شيلى، الإكوادور، إسبانيا، جواتيمالا، المكسيك، باراجواى، بنما، بيرو، البرتغال، جمهورية الدومينيكان، أوروجواى). 

وأكد، أن هذه الأفلام تعكس جوهر كل بلد من البلاد السابق ذكرها، وكذلك صناعاتها الثقافية القوية وذات الصلات الوطيدة بعضها ببعض.

جاء ذلك خلال كلمته، اليوم الإثنين، أثناء افتتاح "أسبوع سينما أمريكا اللاتينية" الأول بالإسكندرية والتاسع بالقاهرة، وذلك بمقر إقامته.

وتابع السفير: كما يعرف البعض، دورة هذا العام هى التاسعة فى القاهرة، والأولى فى الإسكندرية، والتى ستعقد فى مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية، ثانى أهم مدينة فى مصر وأول مدينة شهدت أول عرض سينمائى فى مصر فى شهر نوفمبر لعام 1896.

وأوضح، أن السينما الإيبرو أمريكية، باللغتين البرتغالية والإسبانية، تحظى بقبول كبير فى مصر. 


وقال السفير: المهتمون بالسينما والطلاب والمعلمون يهتمون سنوياً بحضور أفلام هذا الأسبوع الذى يمثل جسرا ثقافيا مهما بين مصر وإيبيرو أميركا، مضيفاً، أشجع الجميع على مشاهدة أفلام هذه الدورة.

وأشار، إلى أن هذا النشاط يأتى فى إطار "الأسبوع الإيبيرو أميركى فى الإسكندرية" الذى سيعقد من يوم الغد وحتى 28 أكتوبر فى تلك المدينة، سيشهد هذا الأسبوع أنشطة مثيرة للاهتمام للغاية، منها عقد لقاءات مع السلطات المحلية، التى سيتبعها زيارة لقلعة قايتباى، بعدها ستكون هناك وجبة غداء غير رسمية مع ممثلى عالم الأعمال، وسوف يختتم اليوم بمعرض صور فوتوغرافية بعنوان "مدن إيبيرو أمريكية" فى مكتبة الإسكندرية.

وأضاف السفير أن اليوم التالى الموافق 20 أكتوبر، ستشارك العديد من السفارات فى اجتماع أكاديمى مهم بجامعة فاروس بالإسكندرية سيشارك فيه أساتذة وطلاب الجامعات.

وتابع قائلًا: "لا يمكن أن ننسى كرة القدم، اعتباراً من 24 أكتوبر، ستعقد المسابقة الرقمية "أبطال إيبيرو أمريكا"، بالمشاركة مع الدورى الإسبانى "لاليجا".

وتهدف هذه الأنشطة، إلى تعريف الجمهور السكندرى بالواقع الثقافى لمختلف دول إيبيرو أمريكا. 
 
ومن جانبه، قال سفير المكسيك بالقاهرة، خوسيه أوكتابيو تريب: يسعدنى التواجد معكم اليوم، فى اللقاء الذى نقيمه كل عام "أسبوع سينما أمريكا اللاتينية"، والذى توقف العام الماضى بسبب الوباء.

وأضاف، هذا العام وبفضل سفير إسبانيا رامون خيل  كاساريس، وتضامن 13 سفيراً من زملائنا، من البرتغال وأمريكا اللاتينية، سنستمتع اليوم بالجولة التاسعة من هذه الدورة السينمائية بالقاهرة، و الأولى بالإسكندرية.

وتابع السفير: بعد مرور ما يقرب من  عشر سنوات بلا توقف،  أصبح هذا الأسبوع السينمائى تقليداً لمحبى السينما من سكان القاهرة ولنا نحن السفراء. 

حيث تقدم سفارات أمريكا اللاتينية هدية للجمهور المصرى تتميز بكونها: ديمقراطية ومتنوعة وشيقة، هدية باللغة الإسبانية والإنجليزية ثلاثية الأبعاد.

ديمقراطية: لأنها متاحة لكافة المشاهدين من عشاق السينما وغيرهم، سواء كانوا أغنياء أم فقراء.

متنوعة: لأن قائمة الأفلام التى ستعرض فى إطار الدورة ستقدم أفلاماً مختلفة تتباين بين الكوميديا، الدراما، التشويق، الأفلام التسجيلية.

شيقة: لأن السينما لها سحر لا يقاوم على الروح والعقل الإنسانى.

واختتم كلمته قائلاً: أدعوكم باسم دول أمريكا اللاتينية المشاركة فى هذا الأسبوع السينمائى للاستمتاع بهذه الباقة التى ستقدم على مدار  الأيام القادمة.
 
ومن جانبها، وجهت د. فرناندو منصور المستشار الثقافى فى سفارة البرازيل الشكر إلى سفارة إسبانيا على الاستقبال، وأيضاً سفارات بلدان أمريكا اللاتينية وشبه الجزيرة الأيبيرية لتعاونهم فى الترويج للفن والثقافة.
 
وأضافت، بالنسبة للبرازيل على وجه الخصوص، تعد أسابيع السينما الإيبيرو أمريكية فى القاهرة والإسكندرية فرصة مهمة للترويج للسينما اللغة البرتغالية، وهى اللغة التى نتشاركها مع دولة أخرى من المجموعة الإيبيرو أمريكية، وهى البرتغال، ومع سبعة دول أخرى حول العالم. 
 
واختتمت كلمتها قائلة: أتمنى لكم جميعًا أن تحظو بحدثًا ثقافيا متميزًا، كما آمل أن يكون من الممكن من خلال السينما والفن التقريب بين الشعوب البعيدة جغرافيًا.

أما تقى قطايا الفنانة التشكيلية التي شاركت فى عدة مهرجانات سابقة وصممت بوستر المهرجان الحالي، فقد قالت: إن هذا هو أول بوستر فنى لها لسفارة إسبانيا، وإن السفارة الإسبانية تتبنى برنامج "she can lead".

وأكدت، أن ألوان البوستر مبهجة وتعكس الثقافة الإيبرو أمريكية، وهى مستوحاة من ثقافة المايا.
 
حضر الاحتفالية، عدد من السفراء منهم: سفير الأرجنتين، بنما، جواتيمالا، المكسيك، أوروجواى، الإكوادور، شيلى، الدومينيكان.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة