آراء

حسين خيري يكتب: الاحتفالات تدعم الانتماء للوطن والأخلاق

19-10-2021 | 08:42

لسنا وحدنا المصريين من يحب إحياء الحفلات في كل مناسبة، ويضعون طقوسًا مختلفة في أشكالها لكل مناسبة، فجميع البشر على الكرة الأرضية مهما تنوعت ثقافاتهم يعشقون الاحتفال في أيام وأوقات محددة، قد اتفقوا فيما بينهم عليها.

وبرغم ذلك ينتقد بعض المصريين الاحتفال بمولد النبوي الشريف، والذي قال فيه الإمام الشيخ الشعراوي إنه يوم من أيام الله، وإضافة إلى كلام مولانا، أقول إنه يعد أحد مظاهر التراحم بين المصريين، الذي بدأ الجحود يتسرب إليها، ويحاول تمزيق أوصالها، ولذا وجب الحفاظ عليها.

وحب الإنسان للاحتفال بمثابة غريزة بداخله، وهو أفضل وسيلة تشعر الإنسان بالمتعة، ويخلد فيه أحب الأيام إليه وأسمى إنجازاته، وتنقسم الاحتفالات إلى شقين، الأول خاص بمجموعة من الأفراد؛ سواء العائلة أو الأصدقاء، أم الصنف الثاني فاحتفالات تخص المجتمع بأكمله أو غالبيته.

وعلم الإنسان "الأنثروبولوجيا" يوضح لنا مقاصد حرص الإنسان منذ فجر التاريخ على اللمة والاحتفال الجماعي، ليمارس خلاله طقوسه وشعائره، ومن أهمها مقصد تكاتف الجميع مع بعضهم، أو طبقًا لرؤية علماء الاجتماع إحياء شعائر التعضيد، وتعني اشتراك أفراد المجتمع في إحياء شعائر جماعية، وتهدف إلى إبعاد مخاطر الطبيعة أو البشر، مثل الحروب والمجاعات والأمطار.

وكان الإنسان القديم لا يعاني كثيرا من علل تغيير الظواهر الطبيعية، فيشعل النار أو يغني ويرقص بشكل جماعي، حتى يتقي شر الطبيعة، ولذلك يقدمون القرابين، أو يذبحون الأضاحي إيمانًا منهم بالرسالة الإلهية.

ويثني علماء الاجتماع على روح التضامن الاجتماعي خلال الاحتفالات، ومن آثارها الإيجابية الأخرى تخفف الضغوط النفسية، ويذكرون أن الإنسان يحتفظ بذكرياته السعيدة عبر التقاطه الصور، ويعود إليها كلما أفتقد الشعور بالأمان.

ونشرت وزارة الصحة الأمريكية تقريرًا يفيد أن حضور الحفلات المباشرة لها فوائد نفسية عديدة، على رأسها ارتفاع الروح المعنوية، وذلك من خلال زيادة مادة الإندورفين في الدماغ، ويقلل التوتر عبر خفض نسبة هرمون الكرتيزون، وكلما كانت الحفلات جماعية منحت درجات عالية من السعادة، بسبب الشعور بمتعة الاندماج مع مجموعات أكبر.

وللحفلات فوائد أخرى اقتصادية، فقد بلغت أرباحها في الولايات المتحدة في عام 2019 نحو 10 مليارات دولار، وفيها الناس يدفعون مزيدًا من المال لشراء التذاكر أو الهدايا.

وعند العودة لما قاله علم الأنثروبولوجيا أن الاحتفالات المجتمعية تقوم بوظيفة "تجييش الوعي الجمعي" أو تعبئته، والمجتمعات من وقت لآخر تحتاج لتدعيم الوعي الجمعي من خلال إقامة الاحتفالات سواء وطنية أو دينية، فالاحتفال بانتصارات أكتوبر تقوي حب الانتماء بالوطن، والاحتفالات بالمولد النبوي أو بالحج أو بأعياد الميلاد تعضد الارتباط بالقيم والأخلاق.

Email: [email protected]

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
حسين خيري يكتب: 42 مليون جائع يتعلقون بقشة

سبقت الصومال أمريكا بأيام وأعلنت حالة الطوارئ، وقد أعلنتها الأخيرة لمواجهة خطورة متحور أوميكرون ، والصومال أعلنتها خوفا من تعرضها لأزمة إنسانية بالغة ناتجة عن موجة جفاف تضرب أراضيها.

حسين خيري يكتب: الرقيب الصيني يفرض مقصه على هوليوود

بدون مبالغة الصين تحدد حاليًا ما يراه المشاهد من أفلام في أي بقعة على الأرض، وأثبت ذلك في دراسته جيمس تاجير الباحث الأمريكي في صناعة السينما، وقال جيمس

حسين خيري يكتب: الشخصية المهزوزة علة المجتمعات

هل اعتدنا في شارعنا العربي رؤية عجز المارة الدفاع عن الضعيف؟ وحجتهم في ذلك شعورهم بالخوف من تعدي الجاني عليهم، وتلك الحقيقة المؤلمة توضح عظم المصيبة في

حسين خيري يكتب: الفاشل الجزء الأكبر من كل مشكلة

كلما قرأت عن جريمة، أجاهد نفسي في البحث بين السطور عن صفات فاعلها، ودائمًا ما تفسر عن تجسيد لملامح شخص فاشل حاصل على أدنى درجات المعرفة.

حسين خيري يكتب: "نشوة الموت" لعبة تنشر الكراهية

نشوة الموت كارثة جديدة تبعث القلق في نفوس رواد التواصل الاجتماعي، ويتزايد الخوف من انتشارها وسط مجتمعنا العربي، فقد مات في يونيو الماضي مراهقان بالولايات

حسين خيري يكتب: اقرؤوا إنصاف المستشرقين للعرب

قبل أن يصيب أي عربي التخاذل والتكاسل في تقديم عطائه لبلاده، يجب عليه قراءة كتاب معروف أسمه شمس الله تشرق على الغرب بفضل تراث العرب ، وكاتبته المستشرقة

حسين خيري يكتب: السلاح الخفي لقتل الفلسطينيين

حروب خفية تمارسها إسرائيل في حق الفلسطينيين، ولا تعتمد فيها على القتل المباشر بالرصاص الحي، وتسعى منذ عقود لتدمير البيئة الفلسطينية، رغم أن الاحتلال الإسرائيلي

حسين خيري يكتب: الروح العدائية سببها كفاءة المدير

مفهوم الكفاءة لا يقتصر على أداء الموظفين، وإنما يشمل العديد من مجالات الحياة، فالزواج السعيد وليد حسن إدارة الزوجين، والأبناء الصالحين ثمرة الكفاءة الواعية

حسين خيري يكتب: البحث عن بديل "النفخة الكدابة"

شخص يدفع ما يقرب من 230 دولارًا لمجرد إجراء مكالمة مع فنان مشهور، ويقترح البعض بالحجر على أمثال هؤلاء، وهو ما حدث بالفعل في المملكة المغربية، وتشهد ضجة

حسين خيري يكتب: العلم والبركة في حكاية..

لايكيل العلم بالبتينجان عبارة يروجها المصدقون لمن يمشي على الماء، ويؤمن بها الذين شيدوا صرحا وسقط على الفور لافتقاره إلى دراسة طبيعة التربة، والفشل في

للوهم أوجه كثيرة وأزياء من كل لون

لم يقتل الجن عروس حلوان وقتلها جهل أسرتها، فمصيبة المجتمعات العقول التي يأكلها إدمان الوهم بتصديقهم لمروجي الأكاذيب، وينساقون مغمضي العينين خلف مروجيها

حسين خيري يكتب: المتسامحون لا يشعرون بالشيخوخة

يبلغ من العمر 65 عامًا، وما زال ينشر بمنشاره الخشب بنفس عزيمته، وهو في عمر الأربعين؛ حينما شاهدته لأول مرة في ورشته بحي السيدة زينب، كأنه يبعث برسالة أمل

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة