ثقافة وفنون

الأوبرا تزيح الستار عن تفاصيل الدورة 30 لمهرجان الموسيقى العربية

18-10-2021 | 16:43
الأوبرا تزيح الستار عن تفاصيل الدورة   لمهرجان الموسيقى العربيةالأوبرا تزيح الستار عن تفاصيل فعاليات الدورة 30 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية

 

تكريم 18 شخصية.. ولمسة وفاء للراحلين جمال سلامة وعبده داغر فى الافتتاح وإهداء الدورة لروحيهما

 

عقدت دار الأوبرا المصرية برئاسة د.مجدى صابر مؤتمراً صحفيا مساء أمس للإعلان عن تفاصيل الدورة 30 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية والتى تقام فى الفترة من الأول  إلى 15 نوفمبر المقبل، بحضور الفنانة جيهان مرسى مدير المهرجان والمؤتمر وعدد من أعضاء اللجنة التحضيرية هم الموسيقار حلمى بكر، الموسيقار رضا رجب، د.حسن شرارة، د.عماد عاشور، الشاعر هانى عبد الكريم، د.ماجد سرور، الموسيقار يحيى الموجى، الموسيقار محمد رحيم، د.رشا طموم رئيس اللجنة العلمية والإعلامى محمد منير مدير عام إعلام الأوبرا الذى أدار المؤتمر.

وحرص رئيس الأوبرا والمهرجان على توجيه الشكر إلى وزيرة الثقافة على دعمها الدائم والمستمر للأنشطة والفعاليات الإبداعية فى مصر كما وجه التحية لأعضاء لجان المهرجان والمؤتمر "التحضيرية والعلمية والتحكيم".

 

وأشار إلى أن مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية يعد أهم محفل متخصص فى الوطن العربى، معلنا إهداء الدورة لروح الراحلين الموسيقار جمال سلامة والموسيقار عبده داغر، كما ثمّن تعاون د.مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية لتعاونه فى استضافة الفعاليات بمدينة الثغر.

 

وأضاف أن مسرح النافورة يتم تطويره وتحديثه ليتناسب مع طبيعة هذا الحدث المميز، ثم استعرض الفعاليات التى تتواصل على مدار 15 يوما متتالية في الفترة من 1 حتى 15 نوفمبر وتضم 33 حفلا غنائيا وموسيقيا بمشاركة 101 فنان من 10 دول عربية هي مصر، لبنان، المغرب، السعودية، العراق، سوريا، تونس، فلسطين، الأردن، عمان، وتقام على 6 مسارح بثلاث محافظات ففي القاهرة تقام على مسرح "النافورة، الصغير، الجمهورية، معهد الموسيقى العربية"، محافظة البحيرة في أوبرا دمنهور، ومحافظة الإسكندرية بمكتبة الإسكندرية التى تستضيف الحفلات لأول مرة.

 

من جانبها أشادت جيهان مرسى مدير المهرجان بجهود أعضاء اللجنتين التحضيرية والعلمية، وقدمت التحية لروح الراحلة د.رتيبة الحفنى مؤسسة المهرجان والمؤتمر ولجميع الفنانين والباحثين المصريين والعرب الذين سارعوا بقبول دعوة المشاركة فى فعاليات الدورة 30، كما وجهت الشكر للشاعر محمد عبد الكريم لإبداعه أغنية جديدة عن الراحل جمال سلامة، وطلبت من الحضور الوقوف دقيقة حداد على روح الراحلين الموسيقار جمال سلامة، والموسيقار عبده داغر، الكاتب د.فوزي فهمي الرئيس الأسبق لأكاديمية الفنون، مشيرة إلى مشاركة وزيرة الثقافة بالعزف خلال حفل الافتتاح في لمسة وفاء للراحل الموسيقار جمال سلامة الذى كتب لآلة الفلوت مؤلفة خاصة تقدم بقيادة المايسترو ناير ناجي، إلى جانب عدد من أعمال الموسيقار عبده داغر بقيادة المايسترو هاني فرحات، ومشاركة الفنانين أحمد إبراهيم، ريهام عبد الحكيم، ياسر سليمان، وصولو كمان د.حسن شرارة.

واستعرضت أسماء 18 مكرما هم الشاعر مدحت العدل من مصر، الشاعر صلاح محمد علي من مصر، الموسيقار محمد مصطفى من مصر، الموسيقار هشام نزيه من مصر، الموسيقار محمد ضياء من مصر، المطرب عبادي الجوهر من السعودية، المطرب مروان خوري من لبنان، الموسيقار محمد الأمين من السودان، عازف القانون فرات قدوري من العراق، الباحث الموسيقي د.محمد المصمودي من تونس، الباحث الموسيقي د.محمد عمران من مصر، عازف الناي د.محمود كمال من مصر، فنان الخط العربي إبراهيم أحمد إبراهيم من مصر، فرقة سداسي شرارة من مصر، بالإضافة إلى تكريم أسماء فنانين رحلوا هذا العام هم الدكتور جمال سلامة من مصر، الموسيقار خالد الأمير من مصر، الفنان عبده داغر من مصر، الدكتور أشرف هيكل من مصر، عميد معهد الموسيقى العربية، وأوضحت أن المسابقة المصاحبة للشباب والأطفال وذوى القدرات الخاصة والعزف المنفرد على آلات التخت الشرقي تحمل اسم الدكتورة رتيبة الحفني إلى جانب المسابقة الكبرى للغناء العربي والتي وضعت ضمن شروطها أداء أغنية جديدة تقدم لأول مرة.

 

بينما قال الموسيقار حلمى بكر إن الفنون علامة للأوطان، مشيرا إلى أن مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية يحمل عبء صون الهوية والحفاظ على الذوق العام، مؤكدا أن مصر تنجح دائما فى جذب أصوات وألوان من مختلف أنحاء الوطن العربي خلال الفعاليات التي اعتبرها حائط صد فعال لموجات الغناء الرديئة.

 

فيما أكدت د.رشا طموم أن المؤتمر العلمي الذي انطلق عام 1932 يؤكد الريادة المصرية، وقالت إن المؤتمر المصاحب للدورة الحالية يحل عليه الموسيقار د.راجح داود ضيف شرف وخلاله يتم مناقشة موضوع الآلات الموسيقية في الإبداع الموسيقي العربي المعاصر من خلال المحاور الآتية منها "الإبداع المعاصر للموسيقى العربية بين التخت والأوركسترا"، "الكتابة وآلات الموسيقى العربية بين التخت والاوركسترا، خصوصية الآداء على الآلات الموسيقية العربية، تجارب استخدام الآلآت الغربية فى الإبداع الموسيقى العربي ما لها وما عليها (رؤى نقدية)، دور الآلات الشعبية في الإبداع الموسيقي، تعليم آلات الموسيقى العربية ، واضافت انه يشارك في الجلسات 50 باحثا من 15 دولة عربية وأجنبية هي مصر، سوريا، ألمانيا، تونس، البحرين، الأردن، الكويت، السودان)، العراق، لبنان، المغرب، السعودية، ليبيا، فلسطين، وإيطاليا.

 

أحمد الضبع

تابعونا على

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة