تحقيقات

أكتوبر ​شهر التوعية.. كل ما تريد معرفته عن سرطان الثدي وأسبابه وطرق اكتشافه

18-10-2021 | 14:18
أكتوبر ​شهر التوعية كل ما تريد معرفته عن سرطان الثدي وأسبابه وطرق اكتشافهالعلامة الرمزية لمرض سرطان الثدي
إيمان البدري

سرطان الثدي، ما هي أسبابه التي تظل تسكن الجسد، دون أن تعرف السيدة أو الفتاة، أنها في معركة لا تعرف عنها شيئا، هذا  المرض الذي أصبح منتشرا بصورة مفزعة بين سيدات العالم، إذ يمثل 16% من جميع السرطانات، وتصاب به واحدة من كل ثماني نساء، هذا المرض يتطور بشكل صامت لأنه يحدث في نسيج غدة الثدي الكبيرة، لذلك لا يظهر بشكلٍ واضح إلى أن تتشكل كتلة سرطانية كبيرة الحجم.

وتسعى الدولة لتكثيف جهودها لرفع مستوى الوعي بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي ووسائل الوقاية من هذا المرض ومعالجته بالمجان، ويأتي شهر أكتوبر من كل عام  حيث ترتدي أبرز مدن العالم اللون الوردي لمدة شهر خلال شهر أكتوبر، إذ يعتبر هذا اللون رمزاً عالمياً للتوعية بسرطان الثدي، لأن هذا المرض يصيب حوالي مليوني امرأة حول العالم سنوياً.

وتأتي مبادرة الرئيس السيسي ، لدعم صحة المرأة، والتي تستهدف الكشف المبكر عن أورام الثدي، على 28 مليون سيدة على مستوى الجمهورية مجانا.

وتقدم "بوابة الأهرام" العوامل والأسباب المسببة لسرطان الثدي، بمناسبة شهر التوعية بمرض السرطان.

بداية ظهور مرض سرطان الثدي

قال الدكتور وائل عوض أستاذ جراحه الأورام: تبدأ الخلايا السرطانية بالظهور في البطانة الداخلية لقنوات الحليب أو الفصوص التي تغذيها بالحليب، ومن ثم تبدأ بالانتشار إلى جميع أنحاء الثدي وإلى الغدد اللمفاوية وإلى أعضاء الجسم الأخرى في مراحل متقدمة.

 

أسباب مرض سرطان الثدي وأهم العوامل المسببة له

وفي نفس السياق قال الدكتور عوض: إن العوامل المسببة لمرض سرطان الثدي، تنقسم إلى عدة عوامل، منها العوامل المتغيرة والمتعلقة بنمط الحياة، ومنها عدم وجود أطفال أو الإنجاب المتأخر بعد سن 30؛ حيث هؤلاء السيدات لديهن مخاطر أعلى قليلاً للإصابة بسرطان الثدي، ويظهر ذلك أكثر في السيدات التي لا تعتمد على الرضاعة الطبيعية؛ حيث أظهرت بعض الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي، خصوصًا إذا استمرت من 1.5 إلى 2 سنة.

كما تعتبر السيدات التي تتناول الكحول، يصبحن بشكل واضح أكثر عرضة لزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، حتى بكميات قليلة مثل كأس واحدة يوميًا يمكن أن يزيد خطر الإصابة، وكذلك الحال بالنسبة للتدخين.

وتزداد الإصابة في حالة فرط الوزن والسمنة فهي مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

العمر والعوامل الوراثية سبب الإصابة بسرطان الثدي

وتابع عوض، مشيرًا إلى العوامل الثابتة التي تسهم بشكل كبير في الإصابة بالمرض، أنها تقاس حسب النوع؛ حيث يصيب سرطان الثدي الرجال والنساء، ولكنه أكثر شيوعًا في النساء، كما يرتفع خطر الإصابة بالمرض مع تقدم العمر، كما تؤدي التغيرات الموروثة والجينات وما يسمى بالطفرات في بعض الجينات زيادة خطر الإصابة بالمرض، كما يتسبب التاريخ العائلي في خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويجعله أعلى لدى النساء اللاتي لديهن أقارب مصابون بهذا المرض.

أيضًا التاريخ الشخصي لسرطان الثدي، عليها متابعة الفحص باستمرار، لأن المرأة المصابة بالسرطان في ثدي واحد لديها فرصة أكبر للإصابة بسرطان الثدي، أيضًا المرأة الني تزداد لديها كثافة أنسجة الثدي النساء أي كثافة في نسيج غدد الثدي وقلة في النسيج الدهني عرضة أكثر للإصابة بسرطان الثدي.

واصل عوض، قائلًا: إن الأورام الحميدة في الثدي لدى النساء قد تزيد لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، وتعتبر النساء التي تأتي لها الدورة الشهرية في وقت مبكر أي قبل سن 12 عامًا أو السيدات التي انقطعت عنهن الدورة الشهرية في عمر 55 عامًا، لديهن زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان الثدي.

كما يعتبر التعرض الإشعاعي في وقت مبكر من الحياة لمنطقة الصدر "كعلاج لسرطان آخر" في مرحلة الطفولة أو الشباب تزيد خطر الإصابة بنسبة كبيرة، أيضًا العلاج الهرموني وبعض حبوب منع الحمل ترفع بشكل طفيف من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

الأعراض المبكرة لسرطان الثدي

قال جراح الأورام: إن الأعراض المبكرة لسرطان الثدي تظهر في إفرازات الثدي يفرز الثدي مادة شفافة، يمكن أن تكون مشابهة للدم والتي قد تترافق أحيانًا مع ورم في الثدي، أيضا حجم الثدي؛ حيث يحدث تغير واضح في حجم أو شكل الثدي، وربما تلاحظ المريضة الفرق بين حجم ولون الثديين، وقد تلاحظ زيادة في حجم واحد من الثديين، مع حدوث تغييرات في جلد الثدي؛ حيث تلاحظ المريضة تجعد سطح جلد الثدي وظهور احمرار مشابه لقشرة البرتقال، هذا بالإضافة إلى ظهور أوردة دموية على سطح جلد الثدي، مع وجود الشعور بالألم، من خلال الشعور بوجود آلام في الصدر أو الإبط غير مرتبطة بفترة حيض المرأة؛ حيث تختلف آلام سرطان الثدي عن آلام فترة الحيض والتي تختفي بمجرد انتهاء الحيض، بينما آلام سرطان الثدي تبقى مستمرة طيلة الوقت.

 اختيار شهر أكتوبر للتوعية بمرض السرطان

في عام 1985 تم اختيار شهر أكتوبر ليكون شهر التوعية بمرض سرطان الثدي عالميًا، فيتم تنظيم الفعاليات كمساندة وتأييد لرفع الوعي حول مرض سرطان الثدي وسبل الوقاية منه، عن طريق التعريف بالأعراض والعلاج. ويأمل القائمون على حملات التوعية بأنّ زيادة المعرفة ستؤدي إلى الكشف المبكر عن سرطان الثدي الذي يرتبط بمعدلات أعلى للبقاء على قيد الحياة على المدى الطويل.

ووفقًا لتصريحات المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط، فإنَّ سرطان الثدي يأتي في مقدمة أنواع السرطان التي تصيب النساء في العالم المتقدم والعالم النامي والتي على حدِ سواء.

الهدف من شهر التوعية بسرطان الثدي 

بحسب منظمة الصحة العالمية، فإنَّ الهدف من شهر التوعية بسرطان الثدي هو محاولة للحد من انتشار المرض، وتقديم الدعم اللازم للتوعية بشأنه، والحث على إجراء الفحوص اللازمة له وعلاجه بشكل مبكر؛ حيث يتم سنويًا تسجيل 2 مليون و100 ألف إصابة بهذا المرض.

 أهم الدراسات المتعلقة بسرطان الثدي التي صدرت هذا العام

وأبرز هذه الدراسات جاءت في تقرير تم نشره في دورية "علم الأورام" الأمريكية؛ حيث أكدت أن نسبة الوفيات بسرطان الثدي في تراجع، وذلك يعود إلى ارتفاع نسبة النساء اللواتي يقمن بفحوصات دورية. هذه الدراسة تؤكد أهمية الكشف المبكر لكونه من أهم السبل التي تساعد على الشفاء.

وانطلاقاً من أهمية الكشف المبكر، أصدرت دورية "مايو كلينيك" بالاشتراك مع الجمعية الطبية الأمريكية وجمعية السرطان الأمريكية، تقريرًا يوصي بضرورة خضوع النساء اللواتي يتجاوزن الأربعين عامًا لفحص ماموغرام سنويًا.

وبحسب "المجلة الأوروبية للأشعة"، التصوير ثلاثي الأبعاد يكشف سرطان الثدي بدقة أكثر، ويفضل استخدامها لكون الأشعة الثلاثية الأبعاد تتجنب الأخطاء في التشخيص.

وعن الوقاية من سرطان الثدي، تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي مسئول عن 40% من حالات حدوث السرطان. فاتباع نظام غذائي عالي الدهون يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وبحسب دراسة أمريكية يزيد لدى النساء البدن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 35%، وذلك لكون الخلايا الدهنية تفرز هرمون الاستروجين الذي بدوره يغذي سرطان الثدي.

لذا أكد خبراء من جامعة واشنطن الأمريكية أن الوقاية من سرطان الثدي يجب أن تبدأ منذ الصغر، من خلال اتباع نظام غذائي قليل الدهون, والحفاظ على وزن صحي.

كما أكدوا أهمية الكشف الذاتي شهريًا للتأكد من عدم وجود أي أورام أو تكتلات.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة