منوعات

في حب الرسول محمد .. الاحتفال بمولد الحبيب بروائع أمير الشعراء

18-10-2021 | 12:48
في حب الرسول محمد  الاحتفال بمولد الحبيب بروائع أمير الشعراءالروضة الشريفة
د. إسلام عوض

في يوم مولد الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم" تزينت السماء والأرض، ورقصت الشموس، وغنت البحار والأقمار، وأضاء الله الكون بنور محمد خير البرية كلها، والرحمة المهداة، دعوة إبراهيم ونبوءة موسى وترنيمة داود وبشارة عيسى.

ما أجمل أن نعطر نفوسنا في ذكرى مولد الحبيب محمد "صلوات الله وسلامه عليه" بقراءة بعض ما كتبه "أمير الشعراء" أحمد شوقي عشقًا وحبًا لنبي الله محمد، فشدى بأجمل الكلمات والأبيات الشعرية احتفالا واحتفاء برسولنا الكريم محمد..

فما بين "وُلِدَالهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ        وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ"
وبين "بِهِ سِحرٌ يتيمهُ           كِلا جِفنيكَ يعلمُهُ"
مرورا بـ  "سَلوا قَلْبي غُداةً سَلا وتابا     لَعَلَّ على الجَمالِ لَهُ عِتابا"  

نقرأ أجمل ما كتب أمير الشعراء، ألا وهي تلك القصائد فى مدح "الحبيب" خير خلق الله وخاتم الأنبياء والرحمة المهداة للبشر كافة، صغيرهم وكبيرهم، فقيرهم وغنيهم، ضعيفهم وقويهم.. "محمد بن عبد الله"...

"ولد الهدى" .. رائعة أمير الشعراء

هذه بعض أبيات رائعة أمير الشعراء في مدح "الحبيب"، قصيدة "ولد الهدى فالكائنات ضياء" 
وُلِدَالهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ          وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
ياخَيرَمَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً        مِن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا
بِكَ بَشَّرَ اللَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت        وَتَضَوَّعَت مِسكًا بِكَ الغَبراءُ
أَثنى المَسيحُ عَلَيهِ خَلفَ سَمائِهِ       وَتَهَلَّلَت وَاهتَزَّتِ العَذراءُ
زانَتكَ في الخُلُقِ العَظيمِ شَمائِلٌ        يُغرى بِهِنَّ وَيولَعُ الكُرَماءُ
أَمّا الجَمالُ فَأَنتَ شَمسُ سَمائِهِ       وَمَلاحَةُ الصِدّيقِ مِنكَ أَياءُ
وَالحُسنُ مِن كَرَمِ الوُجوهِ وَخَيرُهُ       ما أوتِيَ القُوّادُ وَالزُعَماءُ
فَإِذا سَخَوتَ بَلَغتَ بِالجودِ المَدى        وَفَعَلتَ مالا تَفعَلُ الأَنواءُ
وَإِذاعَفَوتَ فَقادِرًا وَمُقَدَّرًا        لا يَستَهينُ بِعَفوِكَ الجُهَلاءُ
وَإِذا رَحِمتَ فَأَنتَ أُمٌّ أَوأَبٌ        هَذانِ في الدُنيا هُما الرُحَماءُ
وَإِذاغَضِبتَ فَإِنَّما هِيَ غَضبَةٌ        في الحَقِّ لاضِغنٌ وَلا بَغضاءُ
صَلّى عَلَيكَ اللهُ ما صَحِبَ الدُجى       حادٍ وَحَنَّت بِالفَلا وَجناءُ
وَاستَقبَلَ الرِضوانَ في غُرُفاتِهِمْ        بِجِنانِ عَدنٍ آلُكَ السُمَحاءُ

اللهم صلى وسلم وبارك على الحبيب "محمد" في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين... 

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة