اقتصاد

أسعار النفط إلى الذروة بعد بوادر التعافي الاقتصادي وتوقعات بوصول سعر البرميل إلى 90 دولارا في ديسمبر

18-10-2021 | 10:03
أسعار النفط إلى الذروة بعد بوادر التعافي الاقتصادي وتوقعات بوصول سعر البرميل إلى  دولارا في ديسمبرارشيفية
وكالات الأنباء

 يبدو أن أسعار النفط على وشك انفجار جديد، بعدما نزعت بوادر التعافي الاقتصادي وعودة حركة الطيران عالميا ولو بشكل تدريجي فتيل قنبلة الأسعار، في ظل أزمة غاز طاحنة تعتصر أوروبا بينما يزحف فصل الشتاء.

ووفقا لبيانات حديثة بلغت نسبة امتثال أعضاء أوبك باتفاق خفض الإنتاج في سبتمبر 115% مقابل 116% في أغسطس 2021.

وتمسكت أوبك بخطتها السابقة لزيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأول من نوفمبر، ما دفع أسعار الخام إلى الارتفاع لأعلى مستوياتها في ثلاث سنوات مما زاد من الضغوط التضخمية في العالم.

 

وارتفعت أسعار خام نايمكس اليوم من أعلى مستوياتها منذ مطلع أكتوبر 2014، حيث زادت إلى مستويات 83.73 دولار للبرميل بارتفاع تبلغ نسبته نحو 1.5%.

بينما كسر خام برنت القياسي مستويات الـ86 دولار للمرة الأولى منذ منتصف أكتوبر 2014 ليتداول بأعلى مستوياته منذ 7 سنوات، بينما يرتفع بكثر من 1% خلال تعاملات اليوم عند مستويات 86.04 دولار للبرميل.

أسعار النفط اليوم تسجل قفزة جديدة 

وحققت أسعار النفط الخام  قفزة  لم تحققها منذ ما يزيد على 7 سنوات بفضل الأنباء الإيجابية حول إعادة الحياة إلى ما قبل كورونا وارتفاع الطلب.

وقال محللون من بنك ايه.إن.زد في مذكرة اليوم الإثنين إن "من المرجح أن يساعد تخفيف القيود حول العالم  على انتعاش استهلاك الوقود.

وأضاف المحللون: "أن الأخبار التي أفادت بأن الولايات المتحدة ستفتح حدودها أمام المسافرين الأجانب الذين تم تطعيمهم الشهر المقبل دعمت سوق وقود الطائرات وتبع ذلك تحركات مماثلة في أستراليا وعبر آسيا".

وكانت المملكة العربية السعودية اتخذت قرارات مماثلة بشان تشغيل المطارات بطاقتها القصوى أمس الأحد.

ويرى المحللون أن التحول من الغاز إلى النفط لتوليد الطاقة وحده يمكن أن يعزز الطلب بما يصل إلى 450 ألف برميل يوميا في الربع الرابع.

تباين التوقعات حول الأسعار 

الارتفاع يستمر .. ويرى جولدمان ساكس (NYSE:GS) أن أسعار النفط قد تظل عند مستويات مرتفعة على مدار سنوات مقبلة، في ظل تعافي الطلب وتشديد المعروض.

وقال رئيس أبحاث السلع لدى جولدمان ساكس داميان كورفالين في تصريحات لشبكة سي إن بي سي إن أساسيات السوق تبرر الأسعار المرتفعة.

وأضاف كورفالين أن ما يحدث ليس صدمة عابرة كما هو الوضع بالنسبة للغاز الطبيعي، إنما هو بداية لعملية إعادة تسعير أعلى للنفط.

وتمسكت أوبك بخطتها السابقة لزيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأول من نوفمبر، ما دفع أسعار الخام إلى الارتفاع لأعلى مستوياتها في ثلاث سنوات مما زاد من الضغوط التضخمية في العالم.

بينما توقع جولد مان ساكس أن يصل خام برنت بنهاية العام إلى 90 دولارا للبرميل من 80 دولارا ، حيث أدى التعافي الأسرع للطلب على الوقود من نسخة دلتا وتضرر الإنتاج من إعصار إيدا إلى شح الإمدادات العالمية.

و قال محللون من جيه.بي مورجان "بالنظر إلى انخفاض عمليات تشغيل المصافي (SE:2030) وضعف مؤشرات السوق في الصين، لا نرى حافزا لأن يرفع تحالف أوبك+ إنتاج النفط بما يتجاوز 400 ألف برميل يوميا الملتزم بها حاليا".

وقال كبير الإستراتيجيين لدى "جيه تي دي إنيرجي سيرفسز" JTD Energy Services "جون دريسكور" إن أسعار النفط المرتفعة أمامها فرصة لمواصلة هذه المكاسب، في ظل تعافي الطلب، وأنه لا يرى أي دليل على أن هذه المكاسب قد وصلت إلى ذروتها في الوقت الحالي.

وقال "توشيتاكا تازاوا" المحلل لدى شركة تداول السلع "Fujitomi" ، أن سوق الخام لا يزال قويًا في ظل تشديد المعروض وتعافي الطلب في العديد من أنحاء العالم.

الارتفاع مؤقت.. قالت كارولين باين كبيرة اقتصاديي السلع الأساسية لدى كابيتال إيكونوميكس في مذكرة "نعتقد أن أسعار النفط الخام ستجد صعوبة في تحقيق زيادة أعلى من ذلك بكثير في ربع السنة الحالي، وما زلنا نتوقع أن تنخفض تدريجيا العام المقبل".

وترى كابيتال إيكونوميكس، أن ارتفاع الأسعار مؤقت إذ رجحت عودة تدريجية لمعدلات نمو الطلب للمستويات الطبيعية، تزامنا مع نمو المعروض بحسب خطة أوبك+ لزيادة الإنتاج بما سيضغط على أسعار النفط.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة