أخبار

مدير "بحوث تكنولوجيا الأغذية": القيادة السياسية تبنت التوسع الأفقي والرأسي في الإنتاج الزراعي لتوفير غذاء آمن

18-10-2021 | 00:43
مدير  بحوث تكنولوجيا الأغذية  القيادة السياسية تبنت التوسع الأفقي والرأسي في الإنتاج الزراعي لتوفير غذاء آمنالإنتاج الزراعي - ارشيفية
أحمد حامد

قال الدكتور شاكر عرفات مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية التابع لمركز البحوث الزراعية، إن الحق في الغذاء هو حقٌ أساسي من حقوق الإنسان، وهدفه تزويد الدول النامية بالغذاء من خلال الاستثمار في النظم الغذائية، والتنمية الريفية، ومعالجة التحديات العالمية الرئيسية، مثل التغيرات المناخية، ومعالجة بعض أسباب الهجرة، وقد تمّ تحقيق هذا الهدف على مدى العشرين عاما الماضية، حيث نجحت 72 بلداً في تخفيض نسبة الأشخاص الذين يعانون من الجوع بحلول عام 2015 ميلادي، وبذلك فإنّ احتمال وفاة طفلٍ قبل سن الخامسة انخفض إلى النصف تقريباً، كما انخفضت معدلات الفقر المدقع إلى النصف منذ عام 1990 ميلادي.

وأضاف مدير معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، فى السنوات القليلة الماضية تبنت القيادة السياسية فى مصر التوسع الأفقى والرأسى فى الإنتاج الزراعى وذلك من أجل توفير غذاء آمن وبسعر مناسب لجميع المواطنين والمقيمين، حيث أطلق رئيس الجمهورية مشروع المليون والنصف مليون فدان، تلاه ايضا مبادرة 100 مليون شجرة زيتون ثم مبادرة 2.5 مليون نخلة إلى جانب مشروع الصوب الزراعية هذا بالاضافة إلى مشروع مستقبل مصر ومراكز تجميع الالبان وأخيرًا الدلتا الجديدة وغيرها، كل هذا المشاريع تستهدف زيادة الإنتاج الزراعى الأفقى.

وأوضح أن النظام الغذائي والزراعي المستدام هو نظام يتمتع فيه الجميع بمجموعة متنوعة من الأغذية المغذية والآمنة بكميات كافية وأسعار مناسبة، لا يعاني فيه أحد من أي شكل من أشكال سوء التغذية،؟ وهو نظام تكون فيه الأغذية متاحه وايضا ينخفض معدل الهدر والفاقد من الغذاء، وتكون فيه سلسلة الإمدادات الغذائية أكثر قدرة على الصمود في مواجهة الازمات والصدمات، مثل التغيرات المناخية أو كوفيد-19 التى يعانى منها العالم خلال العامين الماضيين وواقع الأمر أن النظام الزراعي والغذائي المستدام يعني إنتاجًا أفضل وبيئة أفضل وتغذية أفضل وحياة أفضل للجميع.

وتابع أن العمل الجماعي في 150 دولة والتعاون فيما بينها هو ما يجعل يوم الغذاء العالمي أحد أكثر الأيام احتفاء به في تقويم الأمم المتحدة، فمئات الفعاليات وأنشطة التوعية والتثقيف تجمع بين الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام وجميع المواطنين، وهي تعزز الوعي والعمل في جميع أنحاء العالم من أجل أولئك الذين يعانون من الجوع ومن أجل الحاجة إلى ضمان أنماط غذائية صحية وامنة للجميع.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة