ليل ونهار

" جميلة المحيا .. حبيبة سيد القطرين "

17-10-2021 | 17:28
 جميلة المحيا  حبيبة سيد القطرين    " جميلة المحيا .. حبيبة سيد القطرين " حكاية " ميريت آمون " صاحبة أكبر وأجمل تمثال لملك

 

سوهاج - محمد أبو العباستعد محافظ سوهاج من المحافظات الغنية بالمواقع الأثرية ومناطق الجذب السياحى.. حيث تضم تراثا حضاريا ضخما من مختلف العصور ابتداء من العصر الفرعونى ومرورا بالعصر الرومانى والبطلمى والقبطى حتى العصر الإسلامى .. وكان لها عبر مراحل التاريخ شأنا كبير ودور  تاريخياً منذ آلاف السنين بدءاً بعصر ما قبل الأسر حتى العصر الحديث .

يقول أسامة المصرى مدير إدارة السياحة بالمحافظة أنه من ضمن الأماكن المتميزة بآثارها المتنوعة مدينة أخميم التى يقع فى قلبها معبد رمسيس الثانى – أحدث الاكتشافات على أرض المحافظة - شاهدا على عراقة التاريخ المصرى القديم وعظمة أجدادنا الفراعنة الذين شيدوا صروحا بقيت خالدة على مر العصور وفى قلب معبد رمسيس يقف تمثاله شامخا والى جواره تمثل زوجته ميريت آمون أجمل واكبر تمثال لامرأة وملكة فرعونية فى التاريخ الفرعونى .

أضاف الدكتور عبد الناصر ياسين عميد كلية الآثار بجامعة سوهاج أن تمثال الملك رمسيس الثانى تم اكتشافه عام 1981 محطمًا بالكامل، ومقسمًا إلى 70 قطعة جرى ترميمها ووضعها على مصاطب في مكان عرضه الأصلي بمعبد ميريت آمون بأخميم ،وهو يمثل الملك رمسيس الثاني واقفًا ومقدمًا رجله اليسرى عن اليمنى، ويمسك في يديه لفائف من البردى مرتديا النقبة الملكية القصيرة " الشنديت " ذات الطيات والثنيات، أما الحزام الموجود حول خصر التمثال فقد شكل بزخارف متعرجة وبه مشبك مستطيل يحمل اسم الملك، وداخل الحزام يوجد خنجر ذو مقبض وخلف التمثال دعامة خلفية نقش عليها مجموعة من النصوص الهيروغليفية.

وأوضح " ياسين " أنه الى جانبه يقف تمثال ميريت آمون الذى تم اكتشافه عام 1981 ويشتهر بين الأهالى باسم " تمثال العروسة " لما تتمتع به ميريت أمون من جمال فشبهها أهالي أخميم بالعروسة في زينتها وجمالها، وهو تمثال مصنوع من الحجر الجيري الناصع ويعتبر أكبر تمثال لملكة فى التاريخ الفرعوني حيث يبلغ ارتفاعه 12 مترا ويبلغ وزنه 31 طنا ويعد التمثال نموذجا للفن المصرى القديم فى دقه النحت وجمال الألوان حيث تم إستخدام بعض الألوان لتوضيح تفاصيل التمثال مثل الأسود، الأحمر، الأزرق، النبيتي، الأصفر كما ظهرت ملامح ميريت أمون بدقة، لافتا إلى إبداع الفنان في نحت العيون الواسعة والوجنتين البارزتين والشفاه الدقيقة والأنف الطويل المدبب والذقن الدائرية قليلا المدببة والوجه المثلثي وهى ترتدى الشعر المستعار المتدلي على كتفيها، ومن الخلف معقود بثلاث ضفائر متدرجة الطول ويمسكه رباط مزدوج يتدلى منه حلية على شكل ثعبانين مكللين بالتاج المزدوج ويزين الشعر المستعار إكليل أنثى النسر "رخمت" ويعلوه تاج "الشوتي" هو تاج الريشتين المكون من ريشتي نعام عريضتين تقفان على قاعدة مستديرة مزينة بصف من الكوبرا الناهضة " واجيت" ويعلو رأس الكوبرا قرص الشمس كما ترتدى الملكة بعض الحلي منها القرطين وقلادة عريضة على الصدر ذات أفرع متعددة كانت تصنع عادة من الخرز والأحجار الكريمة والذهب، وأساور عريضة بكلا الذراعين.

وأشار " ياسين " إلى أن ميريت آمون هي الإبنة الرابعة للملك رمسيس الثانى من زوجته الملكة نفرتارى ، وأصبحت هى الملكة بعد وفاة والدتها، حيث تزوجها والدها الملك رمسيس الثاني، وحملت لقب الزوجة الملكية العظيمة، كما كانت كاهنة للربة حتحور، وتتولى إقامة الشعائر لها، وجاء اسمها ميريت آمون أى حبيبة آمون و سيدة قلب رمسيس أو كما كانوا يلقبونها  الأميرة العظيمة سعيدة القلب .. موضحا أن كتاب " موسوعة أقاليم مصر الفرعونية قنا - سوهاج، عن النقوش الفرعونية " ذكر فى وصفها أجمل العبارات " أنها جميلة المحيا .. مضيئة لقصرها كلما خطت، حبيبة سيد القطرين، تقف دائما إلى جانب مليكها رمسيس الثانى " ، كما يجاور نجم الشمال الجوزاء عازفة شخشيخة سيستروم للآلهة موت، وعازفة الهارم للإلهة "حتحور "، منشدة طروب لباقى الآلهة  .

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة