راديو الاهرام

د. ناجح إبراهيم يكتب: من أبطال أكتوبر

17-10-2021 | 17:28

نصر أكتوبر صنعه أبطال قد يجاوز عددهم المليون بدءًا من السادات وانتهاءً بكل جندي بذل سنوات العرق والتدريب حتى تم النصر.

  • مفاجأة أكتوبر الحقيقية كما قال الإسرائيليون كانت في المقاتل المصري فقد رأوه مختلفاً تماماً عن الذي واجههم في 5 يونيو، لقد رأوا المقاتل المصري يتصدي للدبابة ويدمرها، وهذا غير استراتيجيات حربية كثيرة، وهؤلاء بعض أبطالها.
  • الصول أحمد إدريس ابن النوبة الوفي له مساهمة لا تنكر في نصر أكتوبر فهو صاحب فكرة استخدام اللغة النوبية كشفرة للجيش، فقد انزعج الصول إدريس حينما علم أن إسرائيل فكت عدة شفرات وأن السادات يبحث عن حل للمشكلة فتقدم إلي قادته بهذه الفكرة العبقرية قائلاً لقادته: "دي حاجة سهلة نرطن بالنوبي لغة تتقال وليس لها حروف بالعربي".
  • وصلت الفكرة لقائد اللواء فخافوا من تسرب الفكرة فقبضوا عليه حتى لا يحكيها لأحد ونقل إلي قيادة الجيش للإشراف علي تنفيذ الخطة، ومنحه الرئيس السيسي وسام النجمة العسكرية.
  • كتيبة مشاة الأسطول التي قادها البطل إبراهيم عبد التواب عبرت القناة دون أن تخسر جندياً واحداً، أي أنها عبرت أكبر مانع مائي "طبيعي" وأقوي مانع صناعي واستولت علي موقع كبريت الحصين في خط بارليف دون أن تفقد أحداً، شيء خارج عن كل التوقعات العسكرية.
  • كل الموسوعات العسكرية العالمية تتحدث عنه كأشهر صائد للدبابات، وهو أشهر الحاصلين علي نجمة سيناء "أرفع وسام عسكري مصري" إنه محمد عبد العاطي مهندس زراعي من مواليد منيا القمح شرقية، هو أول فرد من مجموعته يتسلق الساتر الترابي لخط بارليف.
  • دمر البطل في يوم 8 أكتوبر 13 دبابة، ودمر يوم 9 أكتوبر دبابة وعربة حبيب ومجنزرة، وفي يوم 10 أكتوبر دمر عدة دبابات حتى وصل رصيده تدمير 23 دبابة و3 مجنزرات وعربة جيب، وهو أشهر صائدي الدبابات في العالم.
  • من السنبلاوين دقهيلة أطلق عليه الرئيس السادات لقب"صائد الدبابات" حيث إنه يعد أسطورة عسكرية في ذلك إنه الرقيب إبراهيم عبد العال وقد دمر بمفرده 18 دبابة وعربتين مدرعتين إسرائيليتين بصواريخ "فهد" مولتيكا.
  • محمد عبد العاطي، وإبراهيم عبد العال يعدان من أساطير أكتوبر ومفاخرها وكلاهما كان ضمن كتيبة البطل المقدم عبد الجابر أحمد.
  • اللواء الفاتح كريم ابن المنيا والذي حرر جبل المر بسيناء وأطلق اسمه علي الجبل بعدها وعلي إحدى الفرقاطات العسكرية حديثاً، وحاصل علي وسام نجمة الشرف العسكرية، وكان يضرب به المثل في الشجاعة والإقدام حتى إن قادته ظلوا يهتفون بعد استيلائه علي الجبل غير مصدقين فعلها الصعيدي البطل.
  • اللواء حسن أبو سعده قائد الفرقة الثانية مشاة وهي أول فرقة مصرية أتمت عبور القناة، وانتصر في كل معاركه مع الإسرائيليين، وأهمها تدمير اللواء الإسرائيلي 190 مدرعا وأسر قائده العقيد عساف باجوري.
  • المشير محمد علي فهمي "أبو حائط الصورايخ" والأب الروحي لسلاح الدفاع الجوي ومؤسسه الحقيقي.
  • اللواء عادل يسري "صاحب الساق المعلقة" حيث بترت قدمه أثناء المعركة ورفض الإخلاء وظل يحارب بساق واحدة عده ساعات وكتابه "رحلة الساق المعلقة" يصلح للتدريس علي طلاب الإعدادية أو أولى ثانوي.
  • هناك بعض قادة أكتوبر العظام لا يسلط عليهم الضوء منذ فترة ومنهم علي سبيل المثال لا الحصر الفريق عبدالمنعم واصل قائد الجيش الثالث وهو الذي اقترح علي الفريق الشاذلي وضع مكبرات علي طول الجبهة لإطلاق صيحة الله أكبر والتي استلهمها الجنود مباشرة، وذلك كبديل عن خطبة الحرب التقليدية، الفريق سعد مأمون قائد الجيش الثاني، الفريق أحمد بدوي وزير الدفاع الأسبق، الفريق عبد المنعم خليل قائد الجيش الثاني بعد مرض سعد مأمون وتحسين شنن أحد عباقرة المدرعات المصريين وكانت له كلمة شهيرة "لابد أن يسيق عقلي جنزير مدرعاتي".
  • الفريق إبراهيم العرابي أحد عباقرة المدرعات في مصر، الفريق عبد رب النبي حافظ كان أسطورة عسكرية متفردة، اللواء الشهيد أحمد عبود الزمر الذي رفض الانسحاب من مركز قيادته حتى داسته الدبابات الإسرائيلية، واللواء السيد برعي"بطل المسحورة" حيث حرر النقطة الحصينة جنوب البحيرات المرة وأسر ستة جنود وضابطا إسرائيليا ودمر 22 دبابة إسرائيلية.
  • واللواء طه المجدوب وهو من أهم الذين خططوا لحرب أكتوبر فقد كان رئيساً لفرع التخطيط في هيئة العمليات وهو الذي قاد معظم مفاوضات فك الاشتباك ك 101 مع إسرائيل بعد الحرب.
  • أفضل كتاب عن حرب أكتوبر وأكثرها يسراً وتبسيطاً يمكن أن يدرس علي طلاب الثانوية العامة مثلاً كتاب"حرب أكتوبر"من تأليف اللواء طه المجدوب، اللواء الجريتلي وهو أول كتاب قرأته وفهمت منه ما جرى مختصراً في أكتوبر.
  • أما من أراد أن يفهم حرب أكتوبر بحق فليقراً الكتاب المتميز للمؤرخ العسكري اللواء جمال حماد "العمليات الحربية علي الجبهة المصرية في حرب أكتوبر" وهو أكثر الكتب تفضيلاً ودقة.
  • الشعب المصري ينتظر منذ قرابة أربعين عاماً كاملة فيلماً روائياً طويلاً من عدة أجزاء يحكي قصة الحرب بطريقة علمية وفنية صحيحة.

 

نقلاً عن الأهرام المسائي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة